الرئيسية / رسائل أدبية

رسائل أدبية

بين صحوة الموت ونفخة الحياة

    سارة إبراهيم | مصرهل تتحقق عودة الروح كما قال توفيق الحكيم في عالم الشهادة حقا؟ بعد أن غدا الإنسان جسدا بلا روح، وقد فارقه كل طعم للحياة، وجافته كل لذة ونشوة ونجوة وحلم كان على مشارف الانتظار؟ هل يعاقب المرء بفقدان روحه وإن كان حيا كما قال نزار”ورب ميت على أقدامه انتصبا”.. إن كان هذا فما أشد هذا …

أكمل القراءة »

في وصف الشعر

سليمان أبو ستة | فلسطين الشعر الشعر ما الشعر إلا نفثة حرّى … من قلب ثاكلة أو بسمة خضرا فيه الحياة وفيه النور مؤتلقا … مثل السنا لفّ في أردانه فجرا الشعر في زهرة فاحت أعاطرها … وفي ربيع أتى إذ فتّق الزهرا وفي المدامة للعشاق إذ ظمئوا … للحبّ والحبّ كم أسقاهمو جمرا =الشعر خمر أحلّ الله صحبتها … …

أكمل القراءة »

تدمر ـ دمشق ـ تدمر

خالد جمعة | فلسطين المحتلة يا رفيقَ الصحراء، احمل عني حزنَ المدنِ كي أعطيكَ لقباً لم يحلم به الرسل! دعنا في الطريقِ إلى دمشقَ نغتسلُ بالحكاياتِ كي نقصَّ هذا المللَ الأنيقَ عن ظهورِ جِمالنا. دعنا نزرعُ الشجرَ بين هؤلاء القتلى على الطرقات الخاوية، ونسمي باسم كلّ شهيدٍ شجرةً علّ روحُهُ تهدأُ، الروحُ تقلقُ إلى الأبد حين لا تعرفُ لماذا قتلوا …

أكمل القراءة »

خِفّة دافئة

سجى مشعل | فلسطين أحبّ فكرة أن أكون إنسانًا دافئًا، إنسانًا يَمدُّ يده للنّاس، إنسانًا يحتوي من أمامه، يلمس تعبه، يُخفّف مُصابه، ويُهدّئ من رَوعه، تغريني فكرة أن أتّخذ مقامًا عاليًا في حياة أحدهم فقط لأنّه يحتاجني وقت تعبه، وتُريحني جدًّا جملة “إنتِ غير بالنّسبة إلي، أنا برتاح لمّا نحكي”، وتُعجبني بشراهة فكرة مسح دموع الشّاكين والمُقبلين على حُضني، يهمّني …

أكمل القراءة »

صوتي يتّجه صوبك!

سجى مشعل | فلسطين ها قد حلّ الصّريم مرّة أخرى، وها قد انحبست الذّكريات في زجاجة، تنصّلت من بقايا تُخمة الأسئلة الماضية، والرُّكود سيّد الموقف، حالتي مثل الكثيرين، نحن الّذين سرقت قلوبَنا تلك الأحلام، فَدهشتنا عالقة بين فكّي آمالنا، سَنُركن لسواد اللّيل أسئلتنا القابعة في جوف الفؤاد، علّ هناك جواب وأنت الّذي يرى ويدري بأنّ حرمات الفؤاد لا تتكشّف ولا …

أكمل القراءة »

كاملُو النّقص

سجى مشعل | فلسطين لا أؤمن بالكمال، بل أؤمن أكثر بأنّ عيوبنا مختبئة ومندثرة تحت ثيابنا، فنحن نستيقظ صباحًا يومَ يوم لنرتدي الثّياب الّتي تُداري أوجاعنا الماضية، والّتي تَخُمّ فينا كلّ ما آل إليه أرق السُّهاد، نتابع السّاعة، نفتح الحنين على مصراعيه عند أغنيّة فيروزيّة على المذياع. ثمّ نفوق من وَلَهِنا الماضي الّذي لن يعود، أؤمن بأنّنا جميعًا نعاني من …

أكمل القراءة »

اصنعْ سعادتك ولا تنطفيء

سجى مشعل | فلسطين  نحن أقوياء يا صديقي، لا عليك من كلام المُحبطين الّذين يجرّون أهواءهم ورغباتهم بالتّلذّذ في رؤية الآخرين يتحطّمون، لا عليك ممّن يُولي نفسه وليَّ ضير يأتيك حينما تبدأ في أوّل مرحلة انكسار، أو حتّى أوّل مرحلة تبهُت فيها، خذ حذرك ممّن حولك، فَهُم بشكلٍ أو بآخر سيصبحون جزءًا من شخصيّتك في يوم كان أو سيكون.  ولست …

أكمل القراءة »

حنين

سجى مشعل | فلسطين أصعب شعور بالنّسبة لنا نحن الّذين لا ننسى أيّ تفصيل، هو تُخمة الذّكريات وانقلابها نحو إدراكنا مرّةً واحدة، دفعةً واحدة، تندفع بغزارة تصبو نحونا، ونحن نطالع السّماء بهدوء مُستكين، لا ننبس ببنت شفة واحدة، فالكلام داخل رؤوسنا مكتظّ، والشّعور في مجامع شعورنا محتشد، كلّ ذكرى تنمّ عن لذّة كانت، نستطيب بها إن كانت ستعود، فهذه الأيّام …

أكمل القراءة »

ربّك يحبك يا فلانة

سجى مشعل | فلسطين لن أستخدم الجملة المعتادة” حبيبي الله” ولن أفتتح الحديث بتحياتٍ أو حفاوةٍ مستهلكة عند غيري كثيرًا، لإيماني الشّديد بأنّه لا توجد خطوطٌ جمركيّة ولا حدود تَحولُ دون وصول الدّعاء إلى الأعلى _ أعني إلى الله_ فأقول: أعلمُ أنّ هناكَ شروطًا للدّعاء ومع ذلك فأنا أدعوك وأنا مُستلقٍ على ظهري، وتكادُ طهارةُ الدّمِ النّابض جوارَ خافقي تعادلُ …

أكمل القراءة »

مَدينون له

سجى مشعل | فلسطينكيف نخبر الله بأنّنا مدينون له بأكثر من شكر وعرفان في آن معًا، على ألطافه وأقداره، كيف نخبره بأنّ اتّساع الفؤاد يروح إلى سمائه، وبأنّنا حينما نلمس موضع قلوبنا تحضر اللهّفة إليه، ويحِلّ شوقُنا البازغ _ مثل قمر مُدلهمّةٍ ليلتُه ولا شيء بازغ سواه _ إلى مناجاته، كيف نخبره بأنّ العوض كان أكبر ممّا نتوقّع أو ممّا …

أكمل القراءة »