فكر

المثقف/ السلطة/ الجماهير الوعي بالوكالة وأوهام الناطقية

غسان علي عثمان | إعلامي ومفكر سوداني   الذهنية النقدية هي تلك التي تُعيد تدريب حاستها على استنطاق الأفكار وتجريدها من المحمولات الأيديولوجية. النقد حالة ليس من بلاغة فلسفية قادرة على بناء سلطتها خارج وصاية النقد ذاته. نعيش في مجتمع لا تزال قَوَّاهَ الْحَيَّة تستعذب ممالئة التيسير والخفض، واليقين بمطلق الهداية عند الصفوة. نخبتنا واقعة بين إذعانين (السلطة والجماهير) وهي …

أكمل القراءة »

اللبنانيون يريدون قليلا من الحب وقليلا من الفلسفة

توفيق شومان  | مفكّر خبير سياسي لبناني قيل في زمن الإغريق إن الجمال أرقى مستويات الفلسفة وأعلاها لأن الإله يجمع الجماليات كافة . والمشتغلون بالفلسفة اليونانية يقولون إن فيثاغورس غدا فيلسوفا بعدما تأمل في الموسيقى طويلا، ويقول أفلاطون إن للفلسفة نظاما وقانونا أخلاقيا، وبعد الفلاسفة الإغريق جاء الفلاسفة الأوروبيون ليقولوا ما لم يقله الإغريق، فرأى شوبنهاور (1788ـ 1860) أن الموسيقى …

أكمل القراءة »

الصحافة الغربية: دَاءُ الطَّبْعِ العنصريِّ وأدَاءُ التَّطَبُّعِ اللاعنصريِّ!

د. آصال أبسال | إعلامية تونسية – كوبنهاغن مرة أخرى، ومن منظورٍ آخرَ كذلك، وكما نشرتْ بحَمِيَّةٍ صفحاتُ المتتالياتِ من جرائدِ الصحافةِ ووسائل الإعلام الأخرى في إنكلترا تحديدا، منذ فترةٍ من الزمانِ ليست بالبعيدة.. وكما سارعتْ بحَمِيَّةٍ أشدَّ إلى النشرِ المُتْبَعِ إتباعا صفحاتُ العديدِ من نظيراتها من جرائدِ الصحافةِ العربية تعيينا (وفي مقدمتها كذاك تلك الصحيفة العربية المشهورة بالاسم، صحيفة …

أكمل القراءة »

تأصيل للرُّسوم المسيئة لسيدي الرسول(عليه وعلى آله السلام)

المتوكل طه | فلسطين عن شمّاعة الحرّيات وازدواجية المعايير ها نحن نعود إلى الكاريكاتير مرة أخرى، فقبل ألف عام تقريباً حمل الناسك بطرس رسماً يظهر فيه “التركي الفظّ وهو يضرب المسيح”، كان الناسك هذا، القصير والغليظ والمسطّح، يجوب في المدن والقرى يثير الناس ويستفزّ مشاعرهم، ويحرّضهم لتخليص قبر المسيح من “الأتراك الملاحدة” أو من “المحمّديين الوثنيين”. ونجح ذلك الراهب في …

أكمل القراءة »

ديوان الشعر العراقي.. فرحة لم تكتمل

عبد الرزّاق الربيعي  في عام 1993، قبل مغادرتي العراق، جاءني اتصال من الصديق الشاعر علي الشلاه الذي كان قد استقرّ في الأردن، والتحق بالدراسة في جامعة اليرموك، أخبرني، خلاله، أنّه يعكف على وضع مختارات بين دفتي كتاب سيصدر ضمن منشورات” سعد البزّاز” التي كانت أوّل نشاط له بعد لجوئه إلى الأردن، تطارده لعنة كتابه” حرب تلد أخرى” الذي كان سببا …

أكمل القراءة »

الجيل القادم.. تحرير للعقول، أم هدم للجسور؟

محمد عبد العظيم العجمي | كاتب مصريهروبا من زخم الانتخابات، وصخب الشارع السياسي الذي تلاحقك لافتاته وأحاديثه، آويت مع ثلة من الأصدقاء إلى ركن قصي نسترجع عبق الذكريات الثرية، والأيام الخالية القابعة في ذاكرة الوفاء والاعتراف بالجميل، إلى صومعة شيخنا فضيلة الشيخ “عبد الفتاح سيد جمعان” (العلمية). وهناك حدت بنا مطايا الشوق إلى رحلة مضت، من الشغف والتساؤلات والتعلم والإنصات …

أكمل القراءة »

مشكلتنا مع ” الثورات ” العربية 

 توفيق شومان | مفكر وخبير سياسي لبناني متظاهرون  بالملايين ومئات الآلاف وعشراتها،  ينزلون منذ سنوات  إلى الساحات والميادين العربية، ينددون بسوء الحال والأحوال، ويندبون ويلطمون واقعنا الأسود وآفاقنا الحالكة. عاطفيا ، ليس القلب أصم حتى لا تتماهى  نبضاته  مع صرخات  المتظاهرين ونايات  الحناجر المطالبة بنظام شريف وعيش كريم، وعقليا، ليس من الحكمة التماهي مطلقا مع كل شعار وخطاب وحراك،  وهنا …

أكمل القراءة »

ما الحل؟ 

سمير حماد – سوريا  إلى متى سنبقى مختبئين خلف أصابعنا هربا من الحقيقة، والحقيقة تطاردنا؟ أليست مواجهتها مهما كانت جارحة خيرا من الهروب أمامها؟ أليس مبضع الجراح أهون ألف مرة من الاستسلام للآلام زمنا طويلا ً؟ كم كانت عبارة شدّاد لولده عنترة مدجّجة بالحقيقة عندما قال له في بداية معركة داحس والغبراء: كرّ يا بنيّ وأنت حرّ.  ثقة منه أن …

أكمل القراءة »

أعداء البشر

أ. د. محمد سعيد حسب النبي | أكاديمي مصري قدم الفيلسوف الألماني الشهير “شوبنهاور” مثلاً للأخلاقيات أوجزه في عبارة بليغة جاء فيها: “لا تؤذ أحداً، وساعد الجميع بقدر ما تستطيع”، وهذه العبارة تبدو رغم بساطتها ومباشرتها ووضوحها عميقة المعنى، غنية الدلالة، بالغة التأثير. وقديماً توصل سقراط إلى كشف أخلاقي؛ فصاغه بإيجاز بليغ فقال: “أن تُظْلَم وتقاسي، خير من أن تَظْلِم”. …

أكمل القراءة »

رحلة الإنسان المصيرية بين الحُلم والموت

إبراهيم أبو عواد | كاتب من الأردن 1     تُمثِّل الأنساقُ الاجتماعية مرجعيةً رمزية للتجارب الشخصية التي يحياها الأفراد في مشاعرهم الداخلية وحياتهم الخارجية . والأفرادُ _ أثناء حركتهم في هذا الوجود _ يكتبون تاريخَ المجتمع الكُلي معرفيًّا ورمزيًّا. وهكذا تتحدَّد المعرفة الاجتماعية كإطار جامع لأشكال الوَعْي الإنساني، وتتحدَّد الرمزية الثقافية كغِلاف للسُّلوك الإنساني المُتحرِّر مِن ضغط العناصر السُّلطوية . ووظيفةُ …

أكمل القراءة »