الرئيسية / بلاغة ونحو

بلاغة ونحو

لماذا جاءت كثير من الآيات القرآنية باستعمال الحاضر مع الماضي؟

ماجد الدجاني | فلسطين نقرأ من ذلك في قوله تعالى: {والله الذي أرسل الرياح فتثير سحابا} (فاطر:9) فلم يقل سبحانه: (فأثارت) بصيغة الماضي، وإنما قال: {فتثير} بصيغة الحاضر؛ لاستحضار تلك الصورة البديعة، الدالة على القدرة الباهرة من إثارة السحاب، وكأنها تحدث الآن، حيث تبدو أولاً قطعاً متناثرة، ثم تأتلف وتتداخل فيما بينها، إلى أن تصير ركاماً، ويتشكل منها الماء. ومن …

أكمل القراءة »

أبيدوس ( محافظة سوهاج ) حاليا . . عاصمة مصر الدينية

فريدة شعراوي | باحثة في التاريخ والمصريات تعد أبيدوس البقع الدينية في مصر القديمة، فهي المركز الرئيسي لعبادة الإله أوزيريس بسوهاج،  وقد اتصلت أبيدوس قديمًا بنهر النيل عن طريق قناة مائية صغيرة. وفي بداية الأسرات المصرية، أصبحت أهم مكان للدفن في مصر، وملوك الأسرتين الأولى والثانية مقابرهم بها، ومعبد معبودها المعبود المحلي “خنتي إمنتيو” “ عصر الأسرات الخامسة والسادسة، في …

أكمل القراءة »

ما معنى ( طِباقًا )، وما الفرق بين طباقًا وطبقات؟ وهل الأرض مثل السموات سبع طِباق أو طبقات؟

ماجد الدجاني | فلسطين    قال الله تعالى: (الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا (3): [سورة الملك] جمع طبقة طبقات والطبقة هي مرحلة أو صورة من الصور يكون فوقها شيء فتقول هذه طبقة تعلوها طبقة تعلوها طبقة فهي طبقات، شرائح كما يقال شيء فوق شيء. أما الطباق فهي مصدر، طابق بين شيئين لكن في معنى شيء فوق شيء، المطابقة كأنه شيء …

أكمل القراءة »

بين فلسفة العربية وأخلاق أهلها

رضا راشد | باحث في البلاغة واللغة والأدب – الأزهر الشريف   كنت وما زلت على يقين من أن العربية تحمل في قواعدها النحوية والصرفية والمعجمية قيما أخلاقية هي نابعة من أخلاق أهلها من سلف العرب ، وأن الخلف لو تدبروا هذه القواعد لكان لهم منها دستور أخلاق محكم القواعد . وهذا أمر لو تدبرته ورحت تتلمس شرحه في كل …

أكمل القراءة »

عَوْدٌ إلى الجادّة

خضر محجز | مفكّر فلسطيني ‏ قال الشافعي ـ رضي الله عنه: “ولسانُ العرب أوسعُ الألسنةِ مذهباً، وأكثرها ألفاظاً. ولا نعلمه يحيط بجميع علمه إنسانٌ غيرُ نبي” (الرسالة. ج1. ص42). وقد رأيت عالماً كبيراً استخطأ الشافعيَّ أن قال في كتاب الأم: “الماء الملح” وأراده أن يقول: “الماء المالح” فرد عليه صبي فقال: ـ ألا تقرأ القرآن؟ فقال: ـ بلى. قال: …

أكمل القراءة »

ما الفرق بين (عمل) و(فعل) و(صنع)؟

ماجد الدجاني | فلسطين   الفرق بين الصنع والفعل والعمل (1): قال الراغب في الفرق بينها: الفعل لفظ عام. يقال لما كان بإجادة وبدونها، ولما كان بعلم أو غير علم، وقصد أو غير قصد، ولما كان من الإنسان والحيوان والجماد. وأما (العمل) فإنه لا يقال إلا لما كان من الحيوان دون ما كان من الجماد ولما كان بقصد وعلم دون …

أكمل القراءة »

في تأمّل التجربة الشعريّة.. القرآن الكريم وسؤال الكتابة الأصعب

فراس عمر حج محمد | فلسطين باعتقادي أنّ العرب- ومنهم الشعراء- لم يفهموا رسالة القرآن الإبداعيّة، فقد وقفوا مبهورين أمام الظاهرة القرآنيّة، دون أن تدفعهم إلى تأمّلها بالكليّة، لتجد شاعراً مثل لبيد بن ربيعة يترك الشعر لصالح القرآن، ما يعني نوعاً من الهزيمة الإبداعيّة، وعموماً؛ هذا الذهول بالقرآن وبلاغته لم يستمرّ طويلاً، فلم يستطع الشعراء الخروج على نمط القصيدة القديمة …

أكمل القراءة »

حديث الفكر والقلب: ما الفرق بين لفظي (البعث) و (الإرسال) في القرآن؟

ماجد الدجاني | فلسطين  قال تعالى: (وأرسل في المدائن حاشرين) الأعراف و (وابعث في المدائن حاشرين) الشعراء؟ الفعل (بعث( فيه معنى الإرسال تقول بعثت شخصاً فيه معنى الإرسال لكن في بعث أيضاً معاني غير الإرسال. الإرسال أن ترسل رسولاً تحمّله رسالة لطرف آخر. و(البعث) قد يكون فيه إرسال وفيه معانٍ أخرى غير الإرسال أي فيه إرسال وزيادة. (تبعث بارِك) أي …

أكمل القراءة »

ما الفرق بين القسط والعدل؟

ماجد الدجاني | فلسطين   القسط قد يكون بمعنى النصيب والعدل عام يأتي بمعنى الميل أحياناً يعدلون بمعنى يميلون، ولكل واحدة لها دلالة ولأن من أسماء الله الحسنى العدل والمقسط. فإنه يوجد فرق دلالي بينهما ولذلك لما يذكر الميزان يذكر القسط غالباً لأنه بمعنى النصيب (وَالسَّمَاء رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا …

أكمل القراءة »

ما الفرق بين التاء المفتوحة (ت) والتاء المربوطة (ة) في القرآن واللغة؟

  ناصر أبو عون  سألني صديقنا الكاتب محمد عبد العظيم العجمي عن دلالة كتابة حرف التاء مفتوحًا ست مرات في القرآن الكريم هكذا في لفظ (امرأت)؟ وما العلة في كتابتها بالتاء المربوطة هكذا(امرأة) أربع مرات؟  انظر كيف جاء اللفظ مكتوبا بالتاء المفتوحة في القرآن الكريم ست مرات إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي ﴿٣٥ آل عمران﴾ وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ ﴿٣٠ يوسف﴾ قَالَتِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ ﴿٥١ يوسف﴾. وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ ﴿٩ القصص﴾. ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ ﴿١٠ التحريم﴾. وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ ﴿١١ التحريم﴾. …

أكمل القراءة »