متمسك بك

غزوان علي /عراقي

متمسِّـــــكٌ بكِ والقـرارُ قــراري
قد قلتُها عن ســـــابقِ الإصرارِ
متعلِّــقٌ بكِ ما بقـى في أضلعـي
نبضٌ يدقُّ كـنغمــــةِ المزمـــــارِ
ومعــــذَّبٌ حتَّى كـــأنِّي قشَّـــــةٌ
مسحوقةٌ في عـاصفِ الإعصارِ
متلهِّـفٌ لكِ ما بقى فـي مهجتي
نفسٌ يمورُ بروعـــةِ الأشعـــارِ
متشـــــوِّقٌ لـكِ حــدَّ أنِّـي ذائبٌ
في عشقِكِ المجنونِ يا عشتاري
متمـــرِّدٌ وعــــلاقتي بكِ ثـورةٌ
وتطــــــرُّفٌ كتطـــــــرُّفِ الثُّوارِ
متســـوِّلٌ ردِّي عليَّ برحمـــةٍ
ينجيكِ ربِّي مِنْ عــــــذابِ النَّارِ
وتصدَّقي في كلمـــــةٍ وتحنَّني
إنِّي أنا المجروحُ في أغـــواري
جودي لـوجهِ اللهِ دفعــــاً للبلا
إنَّ الجفــا مِنْ فــــــادحِ الأوزارِ
ما همَّني لـــو قيلَ عنِّي كافــرٌ
أنا مَنْ جعلتُكِ روضتي ومزاري
فليشهدِ التَّاريخُ أنِّي عــــاشقٌ
أهواكِ في شعري وفي أسراري
أنا آخرُ الشُّعراءِ يا سـلطـانتي
في عالــــمٍ قـــــد ناءَ بالفجَّـــارِ
أنا مَنْ حفظتُ مقامَ كلِّ كريمةٍ
منْ أنْ يداسَ بخطوةِ الأشـــرارِ
إنِّـي أحـــبُّكِ دونَ أيِّ تصــنُّعٍ
واليومَ قد سارتْ بهـــــا أخباري
إنِّـي أحــــبُّـكِ دونَ أيِّ تـردُّدٍ
للنّجـمِ أحكيهـــــــــا وللأطـــــيارِ
لكِ أنتمي بمشاعري وإرادتي
للباقياتِ مقدِّمـــــاً أعــــــــذاري
مَنْ ذا يجاريني وأنتِ حبيبتي
فاستقبلي بحفاوةٍ أزهــــــــاري

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

هل كذب الخليل، أم كان الرواة هم الكذابين، عندما قيل إنه استعمل بحر الخبب في ضربين رويا عنه في ديوانه المصنوع؟!

سليمان أحمد أبو ستة | فلسطين في نموذجه العروضي ذكر الخليل خمسة عشر بحرا مستعملا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *