الرئيسية / شعر / معاناة في العيد

معاناة في العيد

ماجد الدجاني | فلسطين

 

أقبل العيد يا جراحات قولي
أين من عيدنا المعاني الجميلة
شاه وجه للحب طلق المحيا
وامّحى البشر من عيون الطفولة
ليلة القدر أدمعت ما دهاها
أو تبكي حتى الليالي الجليلة
جبهة الجمعة اليتيمة شجت
مزقتها مدى الحلول الرذيلة
مات في الروض زهره في سكون
أدمع الصيف إذ أضاع نخيله
وربيع الهوى جراح ونزف
ضاق ذرعا قلبي بصمت الخميلة
والأراجيح قطعتها أياد
ناقمات وليس للحب حيلة
مزقت بسمة البراءة كف
أعلنت جهرة عداء الطفولة
خنق الحقل زرعه في زهو
وتعاطى الطفيل آخي نجيلة
أين سمار ليلة العيد راحوا
أتراهم نسوا الليالي الطويلة
ام تراهم فضوا المجالس لما
شحب الضوء في عيون الفتيلة
أم ترى اللحن في الربابة ميت
خنقته كف الأغاني الهزيلة
صرت فينا يا عيد شيئا غريبا
واستحالت بسمائنا كالدخيلة
إلف آه صلابة العزم فينا
تحت شمس النسيان صارت سيوله
غضت الطرف أغنيات الصبايا
وجموع الأطفال سارت ذليلة
حطمتنا مفاوضات أذلت
وأضاعت ما حققته البطوله
كيف ينسى الربيع زهرة فل
وجواد الأفراح ينسى صهيله
كيف يذوي حماسنا للمعالي
كيف ماتت فينا المعاني الجميلة
كبّلوا الرفض في شفاهي ولكن
كل لفظ يغتال يغدو قبيلة
وقفة العيد يا جداول فيها
كلمات الأذان تدمي الرجولة
آه يا عيد إن جرحي عميق
أيقظ الشعر في دمي كي يقوله
هتف العبير كي يزيل التنائي
ليس عيبا كبو الخيول الأصيلة
لم يكن جرح قدسنا في نزال
كل جرح في الظهر لا شك غيلة
إن حتمية التواريخ تقضي
أن يقود المسحوق للحب جيله
شجرات الزيتون ان يقطعوها
كل غصن يصير الفي فتيلة
والخيانات في السياسات تبقى
كغثاء السيول تلقى هزيله
لن تمروا من فوق جسر صمودي
نعرف الحق وامتطينا خيوله
وأسألوا عين جالوت كيف كتبغا
موريات الإسلام ردت خيوله

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

بِكِ الشِّعْرُ يَعلو في سَماءِ مَقامِهِ

خالد شوملي | فلسطين وصلْتِ وَيا ليتَ الْوصولَ وِصالي وَيا ليتَ مَنْ أهْوى يُحِسُّ بِحالي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: