الرئيسية / شعر / بقــاء

بقــاء

سعود الأسَدي | فلسطين

يا غِنَاءَ الشّعُوبِ تُغْنِي حَيَاتي

هَلْ سَأُصْغِي إِليكَ بَعْدَ مَـمَاتِي

ΠΠΠ
أُغْنِياتُ الليـلِ الجميلِ أَرَاهَا

أَسْعَدَتْنِي وأسْعَدَتْ أُمْنِيِاتِي

ΠΠΠ
وَبِرَشْفَ المُدامِ نشوةُ رُوْحِـي

وَبِرُوِحِـي تَعُودُ ذاتِي لِذَاتِي

ΠΠΠ
وَرُفاتُ الذينَ كانوا قديمًا

راجَعُوا بـي حياتَهُمْ في رُفَاتِي

ΠΠΠ
أَوْدَعُونــي صفاتِهِمْ كيفَ كانُوا

وَكأنّي وَرِثْتُ عَنْهُمْ صِفَاتِـي

ΠΠΠ
وَصِفَاتــي لسوفَ تُورَتُ بَعْدِي

وَكَفَاني البَقَـاءُ في كَلِمَاتِي

ΠΠΠ
وَالتِفَاتــي إِلـي الجَمَــال سَبِيلِـي

لِسِواهُ فَلا يكونُ التِفَاتي

ΠΠΠ
لي”أغاني من الجليل”1وإِنِّي

لِلَّذي بَعْدُ مُـوْرِثٌ أُغنياتي

ΠΠΠ
يا غِنَاءَ الشُّعُوبِ تُنْعِشُ رُوْحِـي

أَنْتَ لــي مَنْفَذٌ لِكُلِّ الشُّعُوبِ

ΠΠΠ
قِيْلَ كُلُّ الدُّرُوبِ تَأْتِي لِروما

وَغِنَاءُ الشُّعُوبِ خَيْرُ الدُّرُوبِ

ΠΠΠ
وَلَقَدْ طِبْتَ يـا غِنَـاءُ مَقَامًـا

وَمَكانًـا في كُلّ قَلْبٍ طَرُوبِ

ΠΠΠ
ذابَ قَلْبِــي لِكُلِّ لـَحْنٍ جميـلٍ

يا لَسَعْدِي بِكُلِّ لـَحْـنٍ مُذِيبِ

ΠΠΠ
نِعْمَةٌ لـِيْ حِيْنَمَا الشِّعْرُ يأتي

وَهْوَ فَيْضٌ من كُلِّ عَذْبٍ عَذُوبِ2

ΠΠΠ
كُلُّ صَوْتٍ لَهُ بِقَلْبِي قَـرَارٌ

وَجَوَابٌ إِذا ما لَهُ من مُجِيبِ

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين جحد المستند وعدم الاعتداد به والطعن بالتزوير

الأستاذ أحمد عبد العال | محامٍ مصريٍّ   أولا تعريف مصطلح – جحد المستند وفيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: