الرئيسية / علوم / لبنانيان وراء لقاح “موديرنا” قاهر فيروس كورونا

لبنانيان وراء لقاح “موديرنا” قاهر فيروس كورونا

توفيق شومان | مفكر وخبير لبناني

صحيفة ” الرأي ” الكويتية ـ 18 ـ 11ـ2020 فيما كان “الكوكب” يحتفي بـ “يوم عظيم” شكّله إعلان شركة “موديرنا” إن لقاحها المضاد لفيروس “كوفيد- 19” فعّال بنسبة تناهز 95 بالمئة، حلّت مضاعَفَةً على لبنان “الفرْحةُ” بهذا الاختراق الطبي الذي اعتُبر بمثابة “أملٍ للبشرية” التي تواجه منذ عام بالتمام والكمال جائحةً كانت الصين “البلد المنشأ” لها قبل أن تتمدّد في طول الكرة الأرضية وعرْضها.
وبينما كانت وسائل الإعلام الأجنبية والعربية تتحرى عن لقاح “موديرنا” وخصائصه العلمية ونقاط التمايُز عن اللقاح الذي أعلن تحالف شركتي “فايزر” (Pfizer) الأميركية و”بيونتيك” (BioNTech) الألماني الأسبوع الماضي إنه أثبت فعالية بنسبة 90 بالمئة، انشغل لبنان “الدولة الفاشلة” والغارق بـ“أزمة القرن” المالية – الاقتصادية التي لم تَعرف مثيلاً لها بـ “نقطة ضوء” شكّلها أن الإنجازَ الذي “عمّت” أخبارُه العالم بوصْفه “القاهِر” المرجّح للفيروس الفتّاك يرتبط به اسمان لبنانيان، نوبار أفيان (من أصول لبنانية – أرمنية) رئيس مجلس إدارة “موديرنا”، ومارسيلو دمياني (ابن طرابلس) الذي يتولى منصب الرئيس التنفيذي للتميّز الرقمي والتشغيلي في الشركة.
وبحسب ما ورد في عدد من الوكالات ووسائل الإعلام، فإن أفيان (58 عاماً)، مستثمر لبناني أرمني، ولد في بيروت العام 1962، وهاجر مع عائلته إلى كندا في 1976 أي بعد عام على اندلاع الحرب الأهلية في لبنان.
ويُعرف أفيان بأنه “أحد رجال الأعمال الرياديين الناجحين، وكان قد درس الهندسة الكيميائية في جامعة ماكغيل في مونتريال في 1983، وتابع تعليمه بعدها في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT، وتخرّج منها بدرجة الدكتوراة في الهندسة الحيوية في 1987”.
في العام 2000 أسّس شركته “فلاغ شيب بيونيرنغ”، وهي صندوق استثماري متخصص في الاستثمار في الشركات التي تعمل في المجالات الصحية والطبية، وفق الموقع الإلكتروني للشركة التي تستثمر أكثر من 100 مشروع علمي تقدر بـ 30 مليار دولار، وسجّلت آلاف براءات الإختراع، وتقوم بتطوير العديد الأدوية.
في 2010 كانت موديرنا إحدى الشركات التي استثمر فيها أفيان من خلال صندوق “فلاغ شيب بيونيورنغ”، وبعدما “أصبحت موديرنا إحدى الشركات التي يتم تداول سهمها في ناسداك، تسلّم أفيان منصب رئيس لمجلس إدارتها.
وحصل على وسام “المهاجر العظيم” من مؤسسة كارينغي في 2016، وذلك لإسهاماته البارزة في مجال العلوم، وباعتباره أميركياً من أصل أجنبي، وفي 2017 حصل على جائزة “الباب الذهبي” من المعهد الدولي لنيو إنغلند، وكان قد حصل أيضاً على جائزة رواد التقنية من المنتدى الإقتصادي العالمي في 2012.
أما مارسيلو ديماني، فلم تتوافر معلومات كثيرة عنه. ولكن وسائل إعلامية مختلفة أفادت نقلاً عن النبذة المنشورة عنه على مواقع عدة، وبينها “رويترز”، انه يتولى منصب الرئيس التنفيذي للتميز الرقمي والتشغيلي في الشركة منذ سبتمبر 2018، علماً أنّه انضم إليها في مايو 2015.
وفي الفترة الممتدة بين 2009 و2015، شغل دمياني مناصب عليا في شركة بيو ميريو الفرنسية العالمية، بينها منصب نائب الرئيس الأول.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الحكومة الإلكترونية بين مطرقة الآمال وسندان مقاومة التغيير

تمارا حداد | القدس عاصمة فلسطين إن الحكومة الإلكترونية في عالم اليوم حيث تطبيقات تقنية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *