الرئيسية / بلاغة ونحو / أبيدوس ( محافظة سوهاج ) حاليا . . عاصمة مصر الدينية

أبيدوس ( محافظة سوهاج ) حاليا . . عاصمة مصر الدينية

فريدة شعراوي | باحثة في التاريخ والمصريات

تعد أبيدوس البقع الدينية في مصر القديمة، فهي المركز الرئيسي لعبادة الإله أوزيريس بسوهاج،  وقد اتصلت أبيدوس قديمًا بنهر النيل عن طريق قناة مائية صغيرة.

وفي بداية الأسرات المصرية، أصبحت أهم مكان للدفن في مصر، وملوك الأسرتين الأولى والثانية مقابرهم بها، ومعبد معبودها المعبود المحلي “خنتي إمنتيو” “

عصر الأسرات الخامسة والسادسة، في تلك الفترة اتحد “خنتي إمنتيو” “إمام الغربيين”، مع أوزيريس، وأخذ الأخير كثير من صفات الأول، حتى أصبح أوزيريس مقدمًا عليه، وصار اسمه “أوزيريس خنتي إمنتيو”.

عصر المملكة الوسطى والحديثة، في تلك الفترة، أصبحت أبيدوس المركز الديني الشعبي والرئيسي في مصر القديمة، وطغت شهرتها الدينية، وبدأ الملوك ببناء معابدهم الجنائزية بها، مثل معبد الملك سيتي الأول ومعبد ابنه الملك رمسيس الثاني .

 وعلى الرغم من أن شهرة أبيدوس الدينية امتدت طوال عصور التاريخ المصري القديم إلى وقت دخول المسيحية، إلا أنها لم تكن في يوم ما ذات نفوذ سياسي ولم تصبح عاصمة سياسية لمصر القديمة.

الإله أوزيريس سيد الأبدية في مصر القديمة ،  أهم وأشهر ورأس مجمع الآلهة المصرية القديمة، وظهرت عبادته منذ الأسرة الخامسة وذُكر اسمه في “متون الأهرام” الخاصة بالملك “ونيس” آخر ملوكها، وذُكر بمقابر أشرافها، واعتبره المصريون إلهًا خالصًا له القدرة على الخلق والإبداع والابتكار وتم تمثيله كرب للعالم الآخر وسيد للموتى ومن ثم الأبدية.

و برغم من اعتقادهم أن كل المعبودات عرضة للموت فيما عدا أوزيريس، فقد تعرض أوزيريس لمحاولة غدر وخيانة من قبل أخيه الشرير “ست” الذي قتله ووزع أجزاء جسده عبر الأرض المصرية، ونجحت أخته وزوجته الوفية إيزيس في تجميع أجزاء جسده وإعادته للحياة مرة أخرى، وفقًا للأسطورة الأوزيرية.

وفي أبيدوس، اتحد مع معبودها القديم “خنتي إمنتيو “، واتحد كذلك مع ملوك الموتى، وأصبح سيدًا للغرب، وحاكمًا لعالم الموتى، وإمامًا للغربيين أي الموتي الذين كان يتم دفنهم غربي النيل.

وتم تصوير الإله في هيئة آدمية له شعر مستعار ولحية يخصان المعبودات، وصُور على شكل مومياء ذات أرجل ملتصقة ببعضها إشارة إلى طبيعة الإله الجنائزية وارتباطه بعالم الموتى .

 وظهر في عصر المملكة الوسطى بالتاج الأبيض فوق رأسه إشارة إلى أصله الصعيدي، وارتدى كذلك فوق رأسة تاج يُعرف بـ “الآتف”، وارتبط الرب أوزيريس بالزراعة والبعث والاخضرار والهناء وإعادة إخصاب التربة المصرية،

 وكان له الدور الأعظم في محكمة الموتى في العالم الآخر، واتحد مع عدد مع المعبودات الأخرى المهمة في مصر القديمة. و بداية من النصف الثاني من الأسرة الثانية عشرة على الأقل، بدأ الحجاج يتوافدون على أبيدوس من جميع أنحاء مصر القديمة كي يشهدوا الاحتفال السنوي بمعبودهم الأكبر أوزيريس.

وتروي لنا لوحة ” إيخرنفرت” أحد كبار الموظفين في عهد الملك سنوسرت الثالث تفاصيل هذا الاحتفال كاملًا وهي محفوظة بمتحف برلين، ومع نهاية الأسرة الثانية عشرة وبداية الأسرة الثالثة عشرة، زادت مساحة الجبانة بشكل كبير وامتدت حوالي “1.5 كم” إلى الجنوب الغربي من قرية كوم السلطان الحالية.

 أصبحت أبيدوس المركز الرئيسي لعبادة الرب أوزيريس، وأخذت عملية الحج أثناء الحياة والموت تزداد بشكل كبير، ورغب كثير من المصريين دفنهم بأبيدوس جوار معبودهم الأكبر أوزيريس، سيد الأبدية والعالم الآخر حتى ينعموا برفقته في العالم الآخر أو على الأقل كانوا يتركون أشياءهم التذكارية في هذا المكان المقدس بين معبد أوزيريس ومقبرته.

و هكذا تطور مقام أوزيريس من مكان بسيط لا يحتوي إلا على لوحات نذرية بسيطة إلى مزار كبير رمزي لا ينقصه سوى وجود مومياء المعبود أوزيريس، وتم إقامة الآثار واللوحات النذرية حول ضريح معبود المصريين الأكبر المعبود أوزيريس .

أثناء زيارتهم السنوية لأبيدوس كي يشهدوا أو يشاركوا في الاحتفال ببعث وقيام أوزيريس بعد أن يتركوا آثارهم فوق مقبرة الملك “جر” التي اعتبرت مقبرة أوزيريس التي تم دفنه بها ،و مارس المصريون طقس الحج إلى أوزير وقدموا الذبائح و القرابين .

 شئ أخير ، دائما ما توضع فى مناهجنا الدراسية تعبير : عصر الدولة القديمة ، الوسطى الحديثة، و هذا تعبير خاطئ، فمصر لم تكن دولة، لكن كانت مملكة أو بالآحرى إمبراطورية تمتد لما هوأبعد من حدودها الحالية .  . شئ غريب فعلا، فالتزوير لم يطل تاريخ مصر الحديث قط ، و إنما تعدى أيضا على تاريخ مصر القديمة.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين (أتى) و (جاء) و (حضر) و (أقبل) و (ورد)

ماجد الدجاني | فلسطين قال عُلماء اللُّغة: المعاني والمقاصد سيِّدة الألفاظ، والألفاظ خَدَمٌ للمعاني. وهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *