الرئيسية / ترجمات / Hoopoe prayer under the barrage of laughing planes

Hoopoe prayer under the barrage of laughing planes

From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine

Fathi Muhadub | Tunisia

My God…
Who strikes the funeral of the world
With pearls of night and day.
Whose forehead is ornamented with a mystic cloud.
Who fills his void with fragile embroideries.
Who leans on a shy moon
And his hands flowing with fireflies,
Holding the button of dawn
To light the oblivion…
Who created me to perish the flowers of my imagination.
Who closed the cave of myself
With a spider latch.
Who singled me out as an abandoned building
Filled with rodents and armored vehicles.
Who instilled his senses
In the network of the world…

My God baptized me in chrysolite of March
Showered me with a barrage of beautiful women
Emptied their sweetness on my slopes.
Do not let anyone else but me,
To wipe the precious stones of your voice.
Do not displace my victims under dust
Of your quiet balcony.
Free me from this erogenous cave,
From the greed of this squirrel
That lies under the bush of the senses,
In depth of my insane vent.
So, I can see laughable planets spinning slowly
Around the willow of my soul.
My God, loan me your thinning shirt
To ride on an express train
Towards the Milky Way.
Do not neglect me as an unworthy creature
For praise of sunflowers.
I go down a little
I touch the earlap of my voice
With your silver chin beads.
Make me the sole heir
For rainbow rivers.
Make me the sole heir
Of your great throne.
Do not deprive me of the pleasure of flying
In the sky of the soul.
Infuse me with hunch bulbs,
Lest the wolves chase me under the sheet.
Lest the sad rock throw me with fragility
Lest my loose organs become
Folks of stones.

God, disperse this air
That feels around the essence of the world
With the tips of his tongue,
Hitting my window with his wooden tail,
Wielding at me his personal pistol
(Rubbed by the blind to discover light estuaries)
That is suckled jinn milk
By a possessed maid,
And blessed by albatross birds
In sleeping harbours,
And to its Christ’s-thorn tree, make pilgrimage spectrums of the deceased.

My God, the nature of things failed me
Do not make me prey for the intrigues of sea
Save me from the chains of my dark soul
Smash the King of Death’s boat
Make my grave an eternal festival
In which opposites fight fiercely
Make it a desert illuminated by gorilla’s joy,
To continue looting future statues.

God, endue me proofs from you part
To fortify my fortress with narration conditions
Give me help for killing flies of shortfall
Make my soul a safe beach for the body steamship.

God, the earthquake of my contradictions destroyed me
Whilst you did not bestow on your creatures
Except sour grapes.
Nothing could gran my bones
Except the ogress of treason.

My God, wear me your beautiful face
To see the nakedness of kings,
In heights of sleep.
(They wash their thoughts in chameleon blood)
My God, built a palace for me in Hell
And gift me the cymbals of devil
To excise the clown meteors by wailing
And to lure the harem and the offenders
To the mount my words.

My God, do not cry your child
Who was let down by the tame chorus of opposites
Who Hades hunted with his bow and arrows
In the cedar forests
And the swans ignited their cristae
Under his night ankle
While you are up high,
Under your packed chin with pimples,
Rivers drip.
And you think about shy cocoons
Of AIDS victims,
And about a neglected bed for the shepherds of oblivion.

My God, don’t let me a fancy dinner
For hawks of margins
Embellish my face with loving meteors
Free my gloomy dark head
From the delirium of the stone
Free the broken inhabitants of the body
From the spurs of beavers
Free me from the widow’s hooves
When she passes her breast silk
On my tombstone
Relieve me from the planet my spinning head
From the haze of a unicorn
Towards nothingness of things.

 

نص: فتحي مهذب | تونس

ترجمة: يوسف حنا | فلسطين

إلاهي
الذى يرشق جنازة العالم
بلآلئ الليل والنهار،،
الذى تزين جبهته غيمة المتصوفة،،
الذى يملأ فراغه بالمطرزات الهشة،،
الذى يتكئ على قمر خجول
ويداه تتدفقان باليراعات،،
ماسكا عروة الفجر
لإضاءة النسيان،،
الذى خلقني ليزهق أزهار مخيلتي،،
الذى أغلق مغارة نفسى
بمزلاج العنكبوت،،
الذى أفردنى كبناية مهجورة
ملاي بالقوارض والمدرعات،،
الذى غرز حواسه
في شبكة العالم….

إلاهي عمدني بزبرجد آذار،،
أمطرني بوابل من النساء الجميلات،،
أفرغ عذوبتهن فى منحدراتي،،
لا تدع أحدا غيري يتمسح
بحجارة صوتك الكريمة،،
لا تشرد ضحاياي تحت غبار
شرفتك الهادئة،،
حررني من غلومة هذا الكهف
من شراهة هذا السنجاب
القابع تحت شجيرة الحواس،،
عمق مهواة جنوني
لأبصر كواكب مضحاكة تدور ببطء
حول صفصافة روحي،،،
إلاهي أعرني قميصك المتشفف
لأركب قطارا سريعا
نحو درب التبانة،،
لا تهملني كمخلوق غير جدير
بمديح عباد الشمس،،
أهبط قليلا
ألمس ذؤابة صوتي
بخرزات ذقنك الفضي ،،
أجعلني الوارث الوحيد
لأنهار قوس قزح،،
أجعلني الوارث الوحيد
لعرشك العظيم،،
لا تحرمني من لذة الطيران
في سماء الروح ،،
أثثني بمصابيح الحدوس
لئلا يطاردني الذؤبان تحت الشرشف ،،
لئلا ترميني الصخرة الحزينة بالهشاشة،،
لئلا تستحيل أعضائي السائبة
قطعان حجر..

إلاهى بدد هذا الهواء
الذى يتحسس جوهر العالم
بأطراف لسانه
ضاربا نافذتي بذيله الخشبي
شاهرا مسدسه الشخصي في وجهي،،
(الذي يفركه العميان
لاكتشاف مصبات النور)
الذى ترضعه جارية ممسوسة
حليب الجن
وتباركه طيور القطرس
في مرافئ نوم،،
وتحج إلى سدرته أطياف الميت،،

إلاهي خذلتني طبائع الاشياء،،
لا تجعلني فريسة لمكائد اليم،،
خلصني من سلاسل نفسي المظلمة،،
هشم قارب ملك الموت ،،
إجعل قبري مهرجانا أبديا
تتقاتل فيه الأضداد بشراسة،،
إجعله مفازة مضاءة بسعادة الغوريلا،،
لأواصل نهب تماثيل المستقبل،،

إلاهي هبني من لدنك براهين
لأدجج حصني بأحوال السرد،،
أعني على قتل ذباب النقصان،،
أجعل روحي شاطئا آمنا لباخرة الجسد،،

إلاهى هدمني زلزال متناقضاتي
ولم تغدق علي مخاليقك
بغير شميم الحصرم ،،
لم تدق عظامي
غير سعلاة الخيانة،،

إلاهي البسني وجهك الجميل
لأبصر عورات الملوك
فى مرتفعات النوم،،
(يغسلون أفكارهم بدم الحرباء)
إلاهي شيد لي قصرا في جهنم
واهدني صناجة إبليس
لأستاصل نيازك المهرج بالنواح،،
وأستدرج الحريم والمذنبين إلى
جبل كلماتي ،،

إلاهي لا تبك طفلك
الذى خذلته جوقة أليفة من الأضداد،،
الذى صاده هاديس بقوسه وسهامه
فى غابات الأرز،
وأشعلت أعرافها البجعات
تحت كاحله الليلي،،
بينما أنت فى الأعلى
تزرب الأنهار تحت ذقنك
المزحومة بالحباحب،،
وتفكر فى شرانق خجولة
لضحايا الايدز،،
تفكر في تخت مهمل لرعاة النسيان،،

إلاهي لا تدعني كعشاء فاخر
لصقور الهامش،،
زين وجهي بنيازك المحبة،،
حرر رأسي المدلهمة
من هذيان الحجر ،،
حرر سكان الجسد المنكسرين
من نتوءات القنادس،،
حررني من حوافر الأرملة
وهي تمرر حرير ثدييها
على شاهدة قبري،،
أغثني من كوكب رأسي الدوار
نحو لا شيئية الأشياء،،
من ضباب وحيد القرن .

////

Hoopoe prayer under the barrage of laughing planes

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

I tame my contradictions in the opera house

By Fathi Muhadub | Tunisia From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine   Tutankhamun saluted …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *