الرئيسية / فكر / الإعلام والأخلاق

الإعلام والأخلاق

توفيق شومان | مفكر وخبير سياسي لبناني

ثمة ثلاثة قواعد ترتبط بمضمون هذه المقالة: الإعلام واللغة ـ مهنة الصحافة والإعلام ـ علاقة الصحافة والإعلام بالأخلاق.
البداية من معنى الإعلام : الإعلام كما جاء في اللغة: من أعلم، أعلم بالخبر وبالواقعة وبالحدث، وعلى ذلك يقال: أخذت علما.
نتوقف عند فعل أعلم: ومنه: الاشتقاق التالي: العلم، وصلة قرابة المعنى بين الإعلام و العلم، وأيضا بين الإعلام والمعرفة، وحين يقال علمت بالأمر: يعني عرفته ، وصلة قرابة المعنى تمتد من الإعلام إلى العلم الذي هو الحقيقة .
ـ ويقال ايضا : عالم ـ ويقال : معلم ، وكلها ذات قرابة في المعنى والدلالة وإن توسعت أبعاد الدلالات والمعاني ، وتحت هذه المعاني نكون أمام حقائق مرتبطة بمهنة أو صنعة الإعلام ، وهذه الصنعة تعني أولا وأخيرا : الإشتغال بالكلام ، الإشتغال بالحرف ، الإشتغال بالنص ، والإشتغال بالصورة .
فكل خبر هو كلام ، كلام مكتوب أو كلام مسموع ، هذا إذا تحدثنا عن الصحيفة أو الإذاعة ، وأما في التلفزيون ، فإن العين والأذن تجتمعان في تلقي الخبر ، وفي الحالات الثلاث يحضر الإحساس ، الإحساس بالكلمة المقروءة ، والإحساس بالكلمة المسموعة ، والإحساس بالخبر المرئي ، يعني الكلمة المرئية .
هذا يعني حضور الكلمة الناتجة عن التفكير ، والتفكير الناتج عن العقل ، وإلى جانب العقل يحضر الإحساس والشعور ، مما يعني أيضا حضور القلب .
هذه هي معادلة الكلمة ، حضور العقل والقلب معا ، يعني حضور الإنسان كاملا ، ولا فرق في ذلك بين من يرسل الكلمة أو يتلقى الكلمة ، أو يرسل الصورة ويتلقى الصورة ، فمن ينتج الكلمة أو الصورة يحضر عقله وقلبه في عملية الإنتاج ، ومن يتلقى الكلمة والصورة يحضر عقله وقلبه في تلقي المنتوج .
من هنا بالضبط تأتي أهمية مهنة الصحافة والإعلام ، وتأتي خطورتها أيضا ، من كونها مهنة ترتكز على الكلام وعلى تعاطي الكلام وعلى التعاطي مع اللغة ، ولنلاحظ هنا أيضا أهمية وخطورة التعاطي بالكلمة واللغة من خلال الكتب المقدسة ومن خلال الفلسفة :
في الكتب المقدسة ، والبداية من القرآن الكريم :
ـ أول آية قرآنية نزلت على النبي محمد (ص) : إقرأ باسم ربك الذي خلق ( لنلاحظ هنا قداسة الكلمة : إقرأ).
ـ في الإنجيل المقدس : وفي البدء كان الكلمة ، والكلمة كان عند الله ، وكان الكلمة الله ، ( انجيل يوحنا ) / يعني السيد المسيح (ع).
أكثر قداسة من ذلك لا يوجد ، وأكثر جلالا ومهابة من ذلك لا يوجد .
انتقل الى الفلسفة وأتوقف عند كلمة ” لوغوس ” .
اختلف الناس حول معنى هذه المفردة / المصطلح ، لكنهم اتفقوا على معناها : الكلمة / او العقل / أو ما ينتجه العقل ، وذهب بعضهم إلى القول بأن ال” لوغوس” هي اللغة ومن ال ” لوغوس” تم اشتقاق الكلمة العربية : اللغة ، وها نحن مرة أخرى نعود الى الكلام ، وما اللغة الا الكلام ، وما الكلام إلا اللغة .
وحول ال ” لوغوس ” : هذا مرورفلسفي سريع : يقول الرواقيون : إن العقل أو ال ” لوغوس” هو المبدأ الفعال في العالم ، وقال بعضهم : إن ال ” لوغوس” أولى القوى الصادرة عن الله.
ـ تحول ال ” لوغوس” في بعض دلالاته إلى معنى ديني ، كما هي الحال مع المتصوفة المسلمين ، وخصوصا إبن عربي .
في المعنى اللغوي ، الصحافة كصفة مهنية مأخوذة من صحف : هنا تتجه الأنظارمباشرة إلى القرآن الكريم مرة أخرى : (صحف إبراهيم وموسى ) ـ اي المعنى المقدس والرسالي للصحف ، اي للكلام الوارد فيها ، وبما تحمل من يقين وصدق .
هذا ينطبق على معنى المجلة : وهي من فعل : جلا : أي علا وبان وظهر بوضوح ، يعني جلاء الحقيقة والرؤية ووضوحها .
حسنا : بعد كل هذا العرض : هل تنطبق معايير المعنى على واقع المهنة ؟ هل يتم الإلتزام بقداسة الكلمة ؟.
للأسف … لا .
في هذا المجال ، لا بأس من العودة إلى الوراء :
منذ مراحل التبلور الأولى للصحافة العربية في الربع الأخير من القرن التاسع عشر ، ومع أولى لجنة للصحافة (1911) دعا إلى إنشائها اللبناني فارس نمر صاحب مجلتي “المقتطف ” و”المقطم ” ، وكانتا تصدران في مصر ، تم إطلاق مجموعة من معايير العمل الصحافي ، ومن هذه المعايير : تتنزه الصحافة عن المطاعن الشخصية.
في قانون المطبوعات اللبناني الصادر في عام 1962 (مع تعديلاته )، يمكن أن نقرأ التالي ونقارن بين رسالة الإعلام وبين واقع الإعلام في هذه الآونة :
ـ تجريم المطبوعات التي تنشر أخبارا كاذبة ـ المناداة بالإلفة والتفاهم بين الصحافيين.
كم نسبة الإلتزام بهذه المعايير في هذه المرحلة ؟
واقع الحال ، ان ثمة ضياعا بين الحرية والمسؤولية ، وبين الرأي والإتهام ، وبين المهنة والإهانة ، وبين الخبر كواقعة حدثت وبين الخبر كإفتراء واختلاق ، أو بصريح العبارة بين الخبر اليقين وبين الخبر المختلق.
أين رسالة الكلمة هنا ؟: سقطت ، أين قداسة الكلمة هنا ؟ : تحطمت ، أين الصواب من الخطأ ؟: ذاك من علم الغيب .
إن الأسئلة الناتجة عن كل ذلك تدور في إطار : ما العمل ؟
تتعدد الإجابات والمعنى واحد : الإجابة الأولى : تتعلق بإعادة الكلمة إلى قداستها ، الإجابة الثانية : بالخروج من عالم البذاءات ـ الإجابة الثالثة : تتمثل بميثاق شرف إعلامي عربي ملزم يستند إلى آداب المهنة والكلمة والحوار.
ويبقى ما يمكن قوله : إن الإعلام العربي ضحية الطارئين على المهنة .
كيف ذلك؟
هؤلاء الطارئون هم أكثر اعتمادا على الكلام المتفلت والبذيء ، ونظرا لضيق معرفتهم وقلة ثقافتهم وانعدام خبرتهم يلجؤون إلى التعويض بما يخرج من ألسنتهم من بذاءات وشتائم أسهمت في التردي الأخلاقي ، حيث تطبعت الشتيمة مع أنماط الحياة العامة وغدت متداخلة في التداول الكلامي اليومي وفي قواعد العلاقات بين الأفراد ، وهذا أوضح تعبير عن انتقال المجتمعات العربية من حالة الإستقرار التي تنبذ الشتيمة إلى حالة الإضطراب التي تبرر الشتيمة وتستسهل تداولها.
حين يُراد للإعلام أن يكون شتاما ، لا يبقى الإعلام إعلاما ، وحين يُراد للإعلام أن يكون إعلانا ، لا يبقى إعلام ولا صحافة ولا رسالة ولا مهنة ولا حرفة ، و حين يُراد للإعلاميين والصحافيين أن يكونوا سبابين وشتامين ، لا يبقى من الصحافة والإعلام شيء.
ثمة فرق بين الحرية والفوضى ، وأول أعداء الحرية هي الفوضى ، وثمة فرق بين ممارسة المهنة وممارسة الإهانة .
إن التعبير عن الخط السياسي لهذه الأطراف أو تلك الجماعات ، لا يكون بالشتيمة ، وليس بالضرورة أن يتحول الصحافي والإعلامي إلى بوق ، ولا من ضرورة على الإطلاق أن تكون الكلمة أو الصورة حقنة من السُم الزعاف الذي يوزع الحقد والكراهية على كل جانب .
وها … نحن نحصد الثمار المرة لذلك .
+ـ هذه المقالة موجز عن محاضرة بالتعاون مع ” الإتحاد الوطني للصحافيين والإعلاميين الجزائريين “

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

النفايات الثقافية وإعادة التدوير

د.  ناديا حمّاد  | سوريا علميا.. يتم تدوير(النفايات الصلبة) في المعامل للحصول على مواد جديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *