الرئيسية / سياسة / الانتخابات كاشفة السر.. وكأنها الفرج!

الانتخابات كاشفة السر.. وكأنها الفرج!

عصري فياض | فلسطين

 

ما أُعلن المرسوم، حتى تملل النيام، وهَمَّ الغافلون للقيام، هذا يغسل وجهه، وهذا يراجع حساباته، وهذا يَهُمُ بالخروج.. يريد اللحاق بالمسيرة قبل أن تصل المخصوم…فقد صدر المرسوم..

قبل المرسوم، وتحت وقع الفراغ القاتل، كان الجميع في سبات…فقد نامت القيادات ونامت الفصائل والهنيئات، وأنام الكورونا من بقي يقظا بالخوف والإصابة والممات.. فالوطن نائم في سبات…لم يتحمل ضربات ترامب ولا غدر العربان، ولا نقص الاموال والأنفس، ولا العجز اأمام صنع أي شيء حتى قرع الجرس بالمرسوم.. وكأنه صياح الديك.. وكان الشمس قد صعدت بعد ليال من خلف الجبال.. تضرب بشعاعها اللطيف اعين الغافلين المنتظرين للفرج….لقد فتحت اليوم بوابة “يأجوج ومأجوج ” فهم من حدب ينسلون….فهلموا إلى الخلاص….

اليوم بدأت ساعات الامل في الخلاص من كل مكروه وعسرة، من كل عائق وحسرة، ستفرج ليس علينا فقط، بل من طنجة إلى البصرة.. ستفرج.. فالانتخابات مثل اللقاح، مضادة بشدة لفايروس الاحتلال والانقسام، مقوٍ للوحدة، معاون كبير للتحرير، قاصم لظهر الاستيطان دافن لمشروع صفقة القرن، مُهْلكٌ لكل مشاريع الشطب والتذويب.. رافع لمكانة كل مستحق، باثا لرفاهية الاقتصاد … واعدا بفك الحصار عن القدس، ماحيا لكل تهويد وعربدة القريب البعيد…الانتخابات حل لكل مشاكلنا.. دواء ساحر لاستحضار ثوابتنا… حتى آمالنا الشخصية، وأحلامنا الفردية الوردية.. الانتخابات هي بوابة الفرج؛ لأن الانتخابات ليست كما يقول المغرضون طلبا اوروبيا أمريكيا.. لا لا أبدا… إنها الهام وبعد نظر، مصلحة وطن وقدرة قدر، ضرورة مرحلة، ومنفذ ثاقب من وضع عسر… هي الحل السحري الذي غاب عنا عقدا ونصف وما عرفناه، كنا نسمع به لكن ما لمسناه، الآن هبط فيه “المَلَكْ” الموكل بنا، فتوجب علينا أن نؤمن به ولا نتعداه….

الانتخابات التي آفاق عليها الجميع فينا، علاج لكل أوجاعنا لقد كشفت واقعنا ودفعت لنا بالسؤال: لماذا كنا غافلين؟ وما الذي جعلنا ساهين مخدرين.

بالانتخابات تعود عجلة حياتنا تدور من جديد يسري الدم في عروقنا لتعود إرادتنا من حديد…. فأقيموا الأعراس، والأفراح والليالي الملاح، فكم من واقع مقيت سيتغير، وكم من جور جاثم سيتبدد؛ بل سنكتب التاريخ ونقول ما بعد الانتخابات ليس كما كان قبلها.

لا أعرف من أين اتت هذه التصورات لقطاع كبير من شعبنا فصائل وهيئات، قيادة وجماعات، جمهور وقطاعات، مثقفون ومثقفات، وتراكض الجميع للتحضير ونشر الصور تمهيدا لإطلاق الحملات.

يا من كنتم غافلين….لا تستعجلون….تريثوا….تمهلوا….نعم أنا أقول بحرية قراركم … كما أحب أن تحترموا حرية قراري ورأيي…… إن شئتم ترشحوا وانتخبوا لا بأس..، لكن لا تحلمون… فالحلم الكبير والواسع بعد الغفلة إن لم يتحقق.. فإنه سيلقي بأهله في غفلة أعمق وأشد وقد يسبب للبعض بعض الجنون.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: