Thanks, sun

By Fathi Muhadub | Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine
Thanks, sun
Because you shared my sadness this day.
Because you sleep in my house sometimes
Like an Amerindian girlfriend.
You eat an awful lot of shadows of the absentees
You come in and out at your fingertips
You call me but anyone else.
Since you shared my sadness this gray day,
You concealed your face in a shawl of dark clouds,
Invited the night to sleep on the bed of the world like a Circassian fighter,
And the rain to empty flask of tears
In front of the neighbors’ homes,
Mourners release pigeons from the cage of words,
And in the adjacent fields,
People pull a heavy bag of bad luck.
Thanks, winged bull
Who breaks my spine with his hooked horns.
Because I let down a butterfly chased by ghosts
Inside a thick text forest.
Because I raised a blond forget in my head garden.
I fed him gulls of my fragile memories
And clothed him with two silver wings
To chase the cough left by spies in the joints of spouts.
Because I extinguished a leopard and hijacked a funeral,
Because I tortured the shepherds’ prose,
And chased the sand grouse of my daily misery.
Thanks, my God
We have become eternal friends
I got crazy tired
To reach your distant castle
I crossed all wilds inhabited by monsters
And cities inhabited by statues armed with hunting rifles.
I am so tired, Lord
To reach your house surrounded by springs.
Grant me a little bit of eternity
To commit more beautiful follies.
I hate dying in the winter.
I hate the look of the crumbling grave at my dead body.
I hate sleeping long in an abandoned grave.
I like bars and pulling women off their rears.
I love assassinating cognitive anxiety
In a brilliant concert
And arresting gang of my grief
Over the courtesan’s bed.
I love ties of friendship with the light emanating from her breasts.
I love the eloquence of her fingers – edges of sugar.
Her creeping squawk at the height of lust.
Thanks, way
You are talkative and anxious all day long
A sleeping novelist crosses you
Holding a long strand
To hang the characters of his nihilistic story.
The family horse crosses you
Dragging a flock of contradictions.
A river of flowing feet crosses you.
Nevertheless, do not insult anyone
In the dark, you re-read the secrets of passers-by
Despite your deep cracks.
Never cry
Do not wait for pundits to approach your daily wound.
……….
شكرا أيتها الشمس
 فتحي مهذب | تونس
ترجمة الشاعر  الدكتور يوسف حنا | فلسطين
شكرا أيتها الشمس
لأنك حزنت معي هذا اليوم.
لأنك تنامين أحيانا في بيتي
مثل صديقة من الهنود الحمر.
تأكلين كما هائلا من ظلال الغائبين.
تدخلين وتخرجين على أطراف أصابعك.
ولا تنادين أحدا غيري.
لأنك حزنت معي هذا اليوم الأشيب.
أخفيت وجهك في شال من الغيوم الداكنة.
ودعوت الليل لينام على سرير العالم مثل مقاتل شركسي.
والمطر ليفرغ دورق الدموع
أمام بيوت الجيران.
بينما الأرملة تلعب بالتابوت.
والمعزون يطلقون الحمام من قفص الكلمات.
وفي الحقول المجاورة
ناس يسحبون كيسا ثقيلا من الحظ العاثر.
شكرا أيها الثور المجنح .
الذي يهشم عمودي الفقري بقرنيه المعقوفين.
لأني خذلت فراشة تلاحقها أشباح
داخل غابة نص كثيف.
لأني ربيت نسيانا أشقر في حديقة رأسي.
أطعمته نوارس ذكرياتي الهشة.
وكسوته بجناحين من الفضة.
ليطارد ما خلفه الجواسيس من سعال في مفاصل البيبان.
لأني أطفأت فهدا وخطفت جنازة.
لأني نكلت بنثر الرعاة.
طاردت قطاة بؤسي اليومي.
شكرا يا إلاهي
لقد صرنا صديقين أثيرين
تعبت حد الجنون
لأصل إلى قلعتك البعيدة
قطعت براري آهلة بالوحوش
مدنا تسكنها تماثيل مسلحة ببنادق صيد.
تعبت كثيرا يا رب
لأصل إلى بيتك المطوق بالينابيع
هبني قليلا من الأبدية
لأرتكب مزيدا من الحماقات الجميلة.
أنا أكره الموت في الشتاء.
أكره نظرة القبار المتداعية إلى جثتي.
أكره النوم الطويل في قبر مهجور.
أنا أحب الحانات وجر النساء من مؤخرتهن.
أحب اغتيال القلق المعرفي
في حفل موسيقي باهر
واعتقال عصابة أحزاني
فوق سرير المومس.
أحب صداقة النور النابع من نهديها.
أحب فصاحة أصابعها آناء السكر.
زعيقها المكرور في ذروات الشهوة.
شكرا أيتها الطريق
ثرثارة أنت وقلقة طوال النهار
يعبرك روائي نائم
ماسكا حبلا طويلا
لشنق شخوص روايته العدمية.
يعبرك حصان العائلة
يجر قطيعا من المتناقضات.
يعبرك نهر من الأقدام المتدفقة.
ومع ذلك لا تشتمين أحدا.
وفي العتمة تعيدين قراءة أسرار المارة.
رغم شقوقك العميقة.
لا تبكين أبدا.
لا تنتظرين منظرين لمقاربة جرحك اليومي.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

هل حان عصر التقنية بعد حصول الجائحة؟

 بقلم: ماتيو دافيو – ترجمة د. زهير الخويلدي – تونس “من خلال هذا الوباء، أصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *