الرئيسية / شعر / لكِنّهُ في الشِّعرِ مَبلولُ

لكِنّهُ في الشِّعرِ مَبلولُ

ثناء حاج صالح| ألمانيا
العِشْقُ في الأشَعارِ زَوبَعَةٌ
وكِنايةُ الشُّعَـراءِ تَهْـوِيـلُ
||
إسرافُنا في الشَّرْعِ مُعتَرَضٌ
لكنَّهُ في الشِّعـرِ مَقبـولُ
||
نَتَقَمَّصُ الأدوارَ عاطِفَةً
ويَعُوْزُنا للدَّمْعِ مَنـَدِيلُ
||
وجَفافُ أرواحٍ يُعَذِّبُنا
وتَعَطُّشٌ لم يَرْوِهِ نِيـْلُ
||
لـكِنَّما الأشـعــارُ عالـمُها
عن واقِعٍ نَحياهُ مَفْصولُ
||
جِنـِّيَـّةُ الإلهـامِ طائِشَـةٌ
وبِهَديِها لا يَهتدِي جِيْلُ
||
وكَذَلـكَ الجِنِّيُّ يُحضِرُهُ
في مَنْحَتِ النُّسوانِ إزْمِيْلُ
||
الماءُ زَيْتُ النَّارِ يُضْرِمُها
قد يَنشُـرُ الظُلُمـاتِ قِنْدِيلُ
||
قد يَعشَقُ المَقتولُ قِـتْـلَتَـهُ
والقاتلُ المَزعومُ مَجهُولُ
||
ما حُوسِبَ الشُّعراءُ عن كَذِبٍ
عن قـَوْلِهِ الإلهـامُ مَسـؤولُ
||
هي حِرفَةُ الأدبَـاءِ يُتْـقِـنُها
مُتَشاغِلٌ بالحُسْنِ مَشغولُ
||
هل غادرَ الشُّعراءُ أوْدِيَةً
لمْ يَأتِها بِنِهايـةٍ طُــوْلُ ؟!
||
أم أُعتِقَتْ بمَجازِهِمْ لُغَـةٌ
مُستَأسِرٌ تأويلَها قِيْـــلُ ؟
||
قد شُيِّدَتْ بِالرَّملِ حاضِرَةٌ
وبِناؤها بالمَوجِ مَغسولُ
||
وشَوارِعِيْ سَكَنتْ مَدائنَ مَنْ
هو مُبْعَـدٌ للوَهْمِ مَعزولُ
||
في واقِعي لا طَيْفَ يُرهِبُنِي
لكنَّهُ في الشِّعرِ عِـزْرِيْـلُ
||
ما ابتَّلَّ من دَمعِ الجَوَى هُدُبِي
لكنَّهُ في الشِّعرِ مَبلُـولُ
.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

قرابينُ ربِّ الموت

محمد خلاد السكتاوي | المغرب عادتِ الفيالِق مدجَّجةً بالحديد ووصايا العهد القديم فلم تَنْجَلِ بَعْد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: