الرئيسية / تربويات / التعليم السليم للمواطن أكبر خطر على الحاكم المستبد

التعليم السليم للمواطن أكبر خطر على الحاكم المستبد

د. حنا عيسى | أستاذ القانون الدولي – فلسطين

 

يبدو أنني سأعيش وأموت فقيراً، فمن الصعب على رجل في الخمسين أن يشرع في تعلم أصول السرقة. لأننا، نحن الشعب الوحيد في العالم الذي يبكي قبل ورقة الفيزياء وأثناء ورقة الرياضيات وبعد ورقة الانجليزي فما هو مستقبل شعب يبذل الدم في حوادث المرور والعرق في الملاعب والدموع في الامتحانات.. وعلى هذا الأساس فالعرب أمة تعيش في الماضي وأن التاريخ يلهمها أكثر مما يعلمها في الواقع لذلك فهي لا تحسن التعامل مع الزمن الذي تعيشه وهذا هو السبب في تخلفها.. لهذا السبب، إذا رأيت الناس تخشى العيب أكثر من الحرام وتحترم الأصول قبل العقول وتقدس رجل الدين أكثر من الدين نفسه فأهلاً بك في الدول العربية. وهذا ما أكده أحد الكتاب العرب في وصفه الأمة العربية عندما قال: “بأنها ظاهرة صوتية ” إنه لم يبعد عن الحقيقة كثيراً.. ” فالشرق العربي الآن بكل ما فيه من جهلٍ وكسل هو كافرٌ بأولياتِ كتابه ودينه.. فلا هو يقرأ ولا هو يتعلم ولا هو يعمل.. وبدل العلم والعمل.. لا نرى حولنا إلا الجهل والكسل.. وكل واحد يتصور أنه من أهل الجنَّة لمجرد أن اسمه في بطاقة تحقيق الشخصية محمد.. وأنه مسلمٌ بالوراثة وأنه يقتني مصحفاً.. وينسى أن أول كلمة في القرآن هي ” اقرأ “.. وأنه لا يقرأ.. وأن الله يقول (اعملوا فسيرى الله عملكم) وأنه لا يعمل وإنما يتمدد على المقاهي ويتثاءب! بل إن العالم الغربي الأوروبي، بما فيه من علم وعمل ودأب ونشاط دائب خلاق هو أقرب لجوهر الإسلام وهذا القرآن، من هذا الشرق الكسول المتخاذل الغارق لأذنيه في الجهل المزرى.. علينا أن نفهم القرآن قبل أن ندعي أننا من أهل القرآن.. وعلى ضوء ما ذكر أعلاه، الأمة العربية ستصبح بعد عشرين عاماً قرود على الشجر إن لم يكن العلم سلاحهم.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

في خطبة أُمنا خديجة لرسول الله

الدكتور خضر محجز | فلسطين عوداً على بدء، أقول في مبادرة أُمنا خديجة عليها السلام، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *