الرئيسية / سياسة / المحسوبية والنكتة الشعبية

المحسوبية والنكتة الشعبية

د. حنا عيسى | أستاذ القانون الدولي – فلسطين

 

إننا في هذا العصر نعيش النكتة المتداولة التي تقول لو أن وزيرا صدم وزيرا بالسيارة، فإن الخطأ واللوم حتمًا سيقع على الشارع، لأنه لا يمكن مقاضاة الوزير.

وفي هذا العصر، يوظف فلان لأنه من العائلة أو القبيلة الفلانية، وإذا أخطأ أو سرق أو قتل تتعالى الأصوات بالتسامح، وربما تميع القضية فيجد الناس أنهم بعد فترة من الزمن قد اختفى الموضوع، فلا أحد يتحدث فيه ولا حق رجع إلى صاحبه، وبدلاً من أن يجدوا السارق مكبلا بالأغلال ويقف في أروقة المحاكم يجدونه في منصب رفيع آخر، ربما أرفع من المنصب السابق الذي سرق منه، وربما ذلك مكافأة له لأنه سرق. وإذا أخطأ من لا ظهر له أو الفقير حتى لو كانت سرقته تافهة، تصايحوا فقالوا «نعم، يجب أن يطبق عليه القانون»، وربما يصرخون بأعلى صوتهم قائلين “لا أحد فوق القانون”.

ونحن نسأل أين كانت أصواتكم عندما أخطأ ابن فلان من البشر؟ أليسوا سواء أمام قانون الله؟ وهذه هي العدالة الاجتماعية وهذا هو قانون دولة القانون.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

عودوا من غيابكم موحدين

عدنان الصباح | فلسطين سألني صديقي عن مقالي الاسبوعي فأجبته بانه سيكون دعوة لوحدة اليسار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *