الرئيسية / طب وتغذية / بيولوجيا الروابط الاجتماعية.. كيف تؤثر العلاقات الاجتماعية على صحتنا؟

بيولوجيا الروابط الاجتماعية.. كيف تؤثر العلاقات الاجتماعية على صحتنا؟

د. فيصل رضوان أبو شابون | أستاذ التكنولوجيا الحيوية الطبية والسموم – الولايات المتحدة الأمريكية

لعل الأحضان والقبلات والمجاملات الرقيقة والمحادثات الودودة، هي المكونات الرئيسية لعلاقاتنا الوثيقة مع الآخرين. حيث اكتشف العلماء أن الروابط يمكن أن يكون لها تأثيرات قوية على صحتنا الجسدية والعقلية. سواءً كانت الروابط الحميمة بين الأزواج أو مع العائلة والأصدقاء أو الجيران أو غيرهم ، يمكن أن تؤثر بالسلب او الإيجاب على تناسق وتناغم عالمنا البيولوجي الخاص.

يساعد وجود مجموعة متنوعة من العلاقات الحميدة على تقليل التوتر اليومى وتحسن هذه الروابط من قدرة الشخص على محاربة الجراثيم، وتمنحه نظرة أكثر إيجابية للحياة. كما يمكن أن يؤدي الاتصال الجسدي – من الإمساك باليد إلى ممارسة الجنس – إلى إطلاق الهرمونات والمواد الكيميائية في الدماغ التي لا تجعلنا نشعر بالارتياح فحسب ، بل لها أيضًا فوائد بيولوجية عديدة أخرى.

تشير الأبحاث واسعة النطاق، والتى تمت على الآلاف من المشاركين، إلى أن الروابط القوية  تعزز حياة صحية أطول.  في المقابل تماما، فإن الوحدة والعزلة الاجتماعية تضعف الصحة ، وتسبب الاكتئاب ، وزيادة خطر الوفاة المبكرة بأمراض كثيرة مرتبطة بالدورة الدموية والقلب.

الزواج هو أحد الروابط الاجتماعية الأكثر دراسة فى مجال التأثير على الصحة، حيث بالنسبة لكثير من الناس ، الزواج ربما هو أهم علاقة لهم ونافذة للترابط الاجتماعى عمومًا. وهناك أدلة متواترة على أن الزواج مفيد للصحة بشكل عام. ولكن ربما إذا لم تسير  الأمور بشكل جيد ، فقد يكون لها عواقب صحية خطيرة.

يتمتع المتزوجون بحياة أطول، وبصحة قلب أفضل من غير المتزوجين. إضافة إلى الألفة والسكينة الاجتماعية، فإن هناك سلوكيات صحية إجابية قد تتحسن عند احد الزوجين، مثل ممارسة الرياضة ، أو تقليل السهر والتدخين ، وكذلك الاهتمام بالغذاء الصحي المتكامل.

ولكن عندما تكون العلاقات الزوجية مليئة بالصراع ، قد تتقلص هذه الفوائد الصحية تماما. في الدراسات أجراها المعهد الامريكى للصحة ، وجد الباحثون أن سلوك الأزواج أثناء المنازعات قد أثر بالسلب على التئام الجروح ومستويات الهرمونات في الدم. وفي دراسة أجريت على أكثر من 40 من الأزواج ، قاس الباحثون التغيرات في كيمياء الجسم على مدار 24 ساعة قبل وبعد دخول الأزواج فى المناقشات الصعبة.

وجد الباحثون أن جودة المناقشة quality of discussion, ربما لها اهمية كبيرة وحاسمة فى فض المنازعات الأسرية. فقد أظهر الأزواج الذين كانوا أكثر عدوانية وتعنت تغيرات سلبية أكبر ، بما في ذلك طفرات كبيرة في هرمونات التوتر والجزيئات المرتبطة بالالتهابات.  وهناك زواج يظل بشكل جيد رغم الخلاف، ذلك حينما يعترف الأزواج بعدم اتفاقهم فى بعض الاراء، أو يجد أحدهم روح الدعابة في تهدئة الموقف، ولا يتهكمون أو يغمضون أعينهم عندما يتحدث كل منهم للآخر.

وقد وجد أن الأزواج الذين يعانون من الزيجات العدائية والاكتئاب المستمر معرضين أيضًا لخطر مشاكل الوزن، نتيجة لإضطراب فى التمثيل الغذائى وحرق السعرات الحرارية بشكل متوازن، وبطرق عديدة يمكن أن تفسر زيادة الوزن بمرور الوقت.

قد تكون نوعية الزواج – سواء أكان داعمًا أم عدائيًا – ذات أهمية خاصة لصحة الأزواج الأكبر سنًا. حيث توضح دراسة بجامعة ولاية ميتشيجان الأمريكية تحليلا تؤكده بيانات عن الصحة والحياة الجنسية لأكثر من 2200 من كبار السن ، تتراوح أعمارهم بين 57 و 85 عامًا. وجد الباحثون أن الزواج السعيد مرتبط بتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، في حين أن الزواج السيئ مرتبط بزيادة المخاطر الصحية. وربما أن هناك علاقة خاصة وترابط قوى بين صحة القلب وصحة بيت الزوجية  خصوصًا في الأعمار الأكبر.

أنواع العلاقات الاجتماعية الأخرى مهمة أيضًا. فالأصدقاء والعائلة والجيران وزملاء العمل والنوادي ودور العبادة لها اهمية كبيرة. فالأشخاص الذين لديهم أنواع أكبر من الروابط الاجتماعية أعمارهم اطول. كما أنهم يميلون إلى التمتع بصحة بدنية وعقلية أفضل من الأشخاص المنغلقين على انفسهم. فقد يكون الدعم الاجتماعي بمثابة لقاحًا وقائيًا خاص يجنبك كثيرًا من المطبات الصحية نتيجة للاجهاد والضغوط في الأوقات الصعبة.

وعموماً يمكن أن يكون للروابط الاجتماعية تأثيرات مختلطة على صحتنا ؛ سلبا او إيجابًا، ولكن بشكل عام ، تشير كل الشواهد العلمية إلى أن فوائد التفاعل مع الآخرين ن تفوق أي مخاطر.

……

ارجو الاطلاع أيضا على بعض المقالات السابقة الآتية:

قوة الافكار الايجابية 1

قوة الأفكار الإيجابية

قوة الافكار الايجابية 2

قوة الأفكار الإيجابية (2)

قوة الافكار الايجابية 3

قوة الأفكار الإيجابية (3)

قوة الافكار الايجابية 4

قوة الأفكار الإيجابية (4)

….

الضحك افضل دواء

الضحك أفضل دواء

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: