الرئيسية / سياسة /  دون مؤاخذة.. الخيانة والنّصر المبين

 دون مؤاخذة.. الخيانة والنّصر المبين

جميل السلحوت | القدس – فلسطين

لو أطال الله عمر الشّهيد صلاح خلف حتّى هذه الأيّام، فماذا كان سيقول، فقد أبدى مخاوفه قبل أكثر من أربعين عاما من “أن تصبح الخيانة وجهة نظر”، لكن الخيانة في هذه المرحلة قد تصبح نصرا مبينا نتغنى به، ويذكِّرنا بهذا ما قاله بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية:

“بأن إسرائيل قالت دائما إن السّلام مع الفلسطينيين يمكن أن يدفع باتجاه تطبيع العلاقات مع العرب، لكنه الآن يعتقد بأن الأمر يمكن أن يسير بالعكس″ وما دفع نتنياهو لهذه التّصريحات هو تهافت المطبعين في الإمارات والبحرين والمغرب والسودان والتبادل التجاري والتنسيق الأمني والعسكري بين بعض الدّول العربية صاحبة النّفوذ على شعوبها وأمّتها، وبين إسرائيل، لمحاربة ايران وما يسمّى بالخطر الشّيعي على أهل السّنّة، وكأنّ إسرائيل دولة مسالمة تدافع عن حمى الإسلام السّنّي، وأنّ احتلالها المتواصل للأراضي العربيّة، ومواصلتها الاستيطان فيها، وعملها على تقسيم المسجد الأقصى يصبّ في خانة الدّفاع عن الإسلام السّني، وعروبة القرن الحادي والعشرين.

ولتذكير الشّعوب العربيّة النّائمة فإنّ نتنياهو قبل بندا واحدا ممّا يسمّى “مبادرة السّلام العربيّة” التي انطلقت عام 2002 وهو” إقامة علاقات طبيعيّة مع الدّول العربيّة والإسلاميّة ” وغضّ النّظر عن الانسحاب من الأراضي العربيّة المحتلة عام 1967، بل أمعن فيها استيطانا لمنع إقامة دولة فلسطينيّة، ونتنياهو وأحزاب اليمين الإسرائيلي يؤمنون أنّ “أرض إسرائيل” تتعدّى حدود فلسطين التّاريخيّة لتطل على “الصّحراء العربيّة” والمقصود الجزيرة العربية.

وتثبت الأيّام أنّ نتنياهو وحكومته رغم تطرّفهم يعملون بطريقة مدروسة وصحيحة لتنفيذ المشروع الصّهيونيّ التّوسّعيّ، وأنّ النّظام العربيّ الرّسميّ يستجيب لذلك طائعا بناء على نصائح “الصّديقة” أمريكا، وتحت شعار “نصرة الإسلام السّنّي” ومحاربة “الخطر الفارسيّ والمدّ الشّيعيّ”. ويبدو أنّ نتنياهو يملك نبوءة صادقة في معرفته للنظام العربيّ الرّسميّ، فقد ذكر في كتابه  “Plase between nathions” الصّادر في بدايات تسعينات القرن العشرين، والذي ترجم إلى العربيّة تحت عنوان” مكان تحت الشّمس″ والذي يقول فيه بأنّ العرب يرفضون كلّ شيء يعرض عليهم، ثمّ لا يلبثون أن يتكيّفوا معه ويقبلونه، فقبل حرب حزيران 1967 كانوا يطالبون بتدمير إسرائيل، وبعد حرب حزيران، صاروا يطالبون بالانسحاب من الأراضي المحتلة في تلك الحرب، وإذا ما احتلّينا مرتفعات السلط في الأردن مثلا، فسينسون ما احتليناه في حرب حزيران وسيطالبون من الانسحاب من مرتفعات السّلط.

وفي هذه الأيّام يبدو أن النظام العربيّ الرسميّ قد تكيّف مع الاحتلال الإسرائيلي، ومن شدّة “الكيف” وجدوا في إسرائيل حليفا أمنيّا وعسكريّا، لمحاربة خطر مزعوم اسمه “المدّ الشّيعيّ” والخطر ”المجوسيّ الفارسيّ”، وهذا التّحالف الجديد مع “الصّديقة والشّقيقة القويّة إسرائيل!” يستثمره نتنياهو وحكومته جيّدا في تكثيف الاستيطان في الأراضي العربيّة المحتلّة، والتي من المفترض أن تقوم عليها الدّولة الفلسطينيّة العتيدة” وبعد ترسيخ هذه الصداقة والتّحالف الجديد، ستتحقّق خطط نتنياهو بتصفية القضيّة الفلسطينيّة من خلال إدارة مدنيّة فلسطينيّة على السّكان وليس على الأرض، وستتحقق نبوءته بالسّلام الذي ينشده كما جاء في كتابه” فإذا ما التقت الانتلجنسيا الإسرائيليّة مع الأيدي العاملة العربيّة الرّخيصة فإنّ الشّرق الأوسط سيزدهر” وهذا يعني تحويل العرب إلى “حطابين وسقّائين” حسب التّعبير التّوراتيّ.

ولا بدّ من التنويه هنا أنّه يجري تنفيذ المشروع الأمريكي ”الشّرق الأوسط الجديد” لإعادة تقسيم المنطقة إلى دويلات طائفية، من خلال إعلان ”الجهاد” في سوريا، العراق، ليبيا، اليمن، لبنان، الصومال، صحراء سيناء وغيرها، وتدمير هذه الدّول وقتل وتشريد شعوبها، يجري كلّ ذلك بالدّماء والمال العربيّ، وتحت راية “الجهاد” الذي ضلّ طريقه.

فناموا ولا تستيقظوا أيّها العرب فما فاز إلا النُّوَمُ.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: