الرئيسية / قصة / البرتقال الأسود

البرتقال الأسود

فرحات جنيدي | مصر

من دونك
امتلأت البطن بمرارة الصبر ، و دقات القلب المتعاركة ترفض التصالح، فصرت لا أملك غير التمرد والانقلاب علي كل وعود الماضي، فلقد أن الأوان لتتوقف الحرب حتى وإن كان استسلامى وهدم كل قلاعى هو الثمن، فالحقيقة أن الحياة دونكج أفضل.

اقترب منها وقال هامسا انى احبك ثم صمت لحظات بعدما تلعثم لسانه وتصبب العرق من فوق جبينه حتى رست قطرة في جفن عينه فاغمضها فانهمرت الدموع متقطعة، اقتطفت منديل من جيبه ومسحت جبينه فلمست يدها خده فسقط علي الارض ، فزع من حوله ونهض نفر منهم فحملوه إلى طبيب الفندق بينما هى أكملت كاسها وعادت للرقص.

تراقص جسده من الصدمات الكهربائية ،بينما دقات قلبه تعلن الاستسلام وترفض كل عروض الطبيب كى تعود إلى حالتها الأولى، انطلقت السهام من عيون كل من يحيط بالطيب تحمل الكثير من علامات الاستفهام واتهام الطبيب بالفشل ،لكن سرعا ما امتلأت عيون الطبيب بالدهشة والحيرة فوقف كالتمثال فاتحا فمه كالابله بعدما سمع صوته المتقطع يتساءل فى لهفة اين هى ؟
امتلك الطبيب أعصابه وقال متعجبا متسائلا كيف عاد إلى وعيه وفتح عينيه وطرح سؤاله بينما مازالت دقات قلبه ساكنة، اقترب منه أكثر بعدما أمر رفاقه بالتأكد من تشغيل جهاز النبض ولم ينتظر افادته فوضع السماعة علي قلبه فوجده مازال ساكنا ،فصرخ فى معاونيه بسرعة تشغيل الصدمات الكهربائية ،وقبل أن تصل أيديهم نحو قلبه أعلن جهاز النبض عن سلامته فتعجب الطبيب ومن حوله، لكنهم انتبهوا للصوت الدافئ الذى كسر حاجز الصمت فمنحه حياة جديدة .

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: