Sisyphus rock

By Fathi Muhadub | Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine
late at night
After I ran away from the pub
Like Moreschi in the final watch of madness,
Chased by a caravan of obsessions
Dark people on blind horses.
late at night
After I stealthily escaped from the tailor’s poison
From the bottom of the tavern
As one of the few survivors of a mamba bite,
Leaving the waitress hanged on the rope of lust
Licking my scent with hooves of her long nose
Leaving the windows wandering from drunkenness and raving
Ghosts fight with sticks
After my unexpected escape from the blond wolf of axioms
Leaving a thick forest of anxiety
Being burned leisurely.
Leaving readers hanged under most of the text.
I patronize your grave
Oh Sisyphus
I cry so long
Empty my tears beaker on your tombstone
Because you are so tired
The gods have let you down since ancient times
Truth failed you in the dark wilderness
The funeral of the meaning failed you
The death of philosophers in the brothel
The fragility of beautiful things.
Oh brother, I am just like you, persecuted and tortured.
Habit foxes attack me
From Maldoror’s eternal curse
Nullity attacks me
Wild time octopus
Your shoes are still riddled with holes
Due to excessive friction with the mountain
And rough road
In my little closet
Your rags
Your family album
I still take care of your gray pistol
And your rock that you gifted to me
Before your absurd death in the nursing house.
I’m still instead of you
Carrying it every day
For sixty years ago
From the bottom to the top
With a head that looks like a small coffin,
With two feet of pure clay,
And a sagging soul like an old-man’s lip
The useless eagles lurked me from above
Whenever I shed blood from my broken limbs.
I still take care of your rock
I carry it on my cracked shoulders
In peace and war
On the bus crowned with Laudy
In poor bars
On my way to the abyss.
….
صخرة سيزيف
 فتحي مهذب | تونس
ترجمة الشاعر الدكتور: يوسف حنا | فلسطين
آخر الليل
بعد هروبي من الحانة
مثل موريسكي في الهزيع الأخير من الجنون.
تطارده قافلة من الهواجس
ناس مظلمون على أحصنة عمياء
آخر الليل
بعد هروبي خلسة من سم الخياط
من قاع الحانة
كأحد الناجين القلائل من عضة أفعى المامبا.
تاركا الغرسونة معلقة على حبل الشهوة.
تلعق رائحتي بحوافر أنفها الطويل
تاركا النوافذ تتخبط من السكر والهذيان.
والأشباح تتقاتل بالعصي
بعد هروبي المباغت من ذئب المسلمات الأشقر
تاركا غابة كثيفة من القلق
تحترق على مهل.
تاركا قراء يموتون مشنوقين أسفل النص.
أرتاد قبرك يا سيزيف
أبكي طويلا
أفرغ دورق دموعي على شاهدة قبرك
لأنك تعبت كثيرا
خذلتك الآلهة منذ القدم
خذلتك الحقيقة في البرية المعتمة
خذلتك جنازة المعنى
موت الفلاسفة في المبغى
هشاشة الأشياء الجميلة
آه يا أخي أنا مثلك مضطهد ومعذب.
تهاجمني ثعالب العادة القرمة
لعنة مالدرور الأبدية
يهاجمني العدد العدمي
أخطبوط الزمن الضاري
لم يزل حذاؤك المليئ بالثقوب
لفرط إحتكاكه بالجبل
والطرق الوعرة
في خزانتي الصغيرة.
ثيابك الرثة
ألبومك العائلي
لم أزل أعتني بمسدسك الأشيب
وصخرتك التي أهديتها لي
قبل موتك العبثي في دار المسنين.
لم أزل بدلا منك
أحملها كل يوم
منذ ستين سنة
من القاع إلى القمة
برأس يشبه تابوتا صغيرا
وقدمين من الصلصال الخالص
وروح متهدلة مثل شفتي عجوز
تترصدني نسور اللاجدوى من عل
كلما زرب دم من أطرافي المكسورة.
لم أزل أعتني بصخرتك
أحملها على كتفي المشققتين
في السلم والحرب
في الباص المتوج باللاجودى
في الحانات الفقيرة
في طريقي إلى الهاوية.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

نريد تاريخ الإنسان؛ لا تاريخ الملوك والفاتحين

حسام عبد الكريم | كاتب و باحث من الأردن من أهم المشاكل التي عانى منها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: