الرئيسية / مقالات / ومضات الصاحب الباهرة في حضرة المتميزين والعباهرة (57)

ومضات الصاحب الباهرة في حضرة المتميزين والعباهرة (57)

محمد زحايكة | القدس – فلسطين

أحمد قريع أبو العلاء..  الإنسان الدمث وخفبف الظل، مهندس شراع أوسلو الذي لم يصل إلى شاطئ الأمان؟

رغم انحسار صيت أحمد قريع أبو العلاء السياسي وانزوائه في الظل تقريبا في السنوات الأخيرة، إلا أن  ظلال مهندس أوسلو تبقى ماثلة بقوة نظرا لتداعيات أوسلو على القضية الفلسطينية التي باتت تعاني من حالة احتضار، إذا لم يتم ترتيب البيت الفلسطيني ووحدته على أسس جديدة وقوية وواضحة وبسرعة البرق.

وعلاقة الصاحب بابي علاء كانت عابرة ومحدودة، إلا أنها كانت كافية لتقييم الجانب الإنساني من هذه الشخصية الدمثة وصاحبة النكتة والبديهة الحاضرة، واستيعاب وجهات النظر الأخرى برحابة صدر وقدرة على المراوغة والإفلات من الأحكام الصارمة القاطعة.

وعندما استضفنا أبو العلاء ذات سنة قريبة، بالتعاون بين نادي الصحافة المقدسي والدار الثقافية ورئيسها الباشمهندس سامر نسيبة، لاحظنا قدرة هذه الشخصية على الحوار السياسي وبراعتها في التملص من المطبات والأسئلة المحرجة ضد اتفاق أوسلو مع إعطائه تفسيرا يضفي عليه هالة من الإنجاز التاريخي لولا بعض الأحداث المزلزلة مثل اغتيال رابين وحصار وتدمير العراق ثم اغتيال أبو عمار  الذي كشف ظهر الشعب الفلسطيني وجعله عرضة لطعنات قاتلة بحيث فقدنا القدرة على التركيز و أضعنا البوصلة .

ويلاحظ دفاع أبو العلاء عن اتفاق اوسلو الذي كان شرا لا بد منه وممرا إجباريا حسب اعتقاده، كان من المفروض أن يقود إلى تسوية سياسية معقولة، كما يظهر من فحوى كتبه العديدة التي أصدرها تباعا لتوضيح مرامي وأبعاد أوسلو.

المهم، لمسنا على الصعيد الإنساني طيبة هذه الشخصية الواعية ومقدرتها على إشاعة روح إيجابية وأجواء فكاهية رغم مرارة الواقع المعاش.

ولدى زيارتنا لأبي العلاء ذات سنة في مقره في أبو ديس، كوفد من الإعلاميين والمثقفين المقدسيين، رحب بنا أيما ترحيب، وأشعرنا بأهميتنا “الجيوسياسية” – وهذه من هرطقات الصاحب – ” ، وغمرنا بقفشاته ونهفاته من فوق الحزام  وتحته؟  وكان الكاتب الصحفي راسم عبيدات يمازحه ويداعبه حول أوسلو  قائلا له: “لقد جلبت لنا، بلوة ومصيبة كبيرة”.. فيضحك أبو العلاء ويجيب بما معناه.. “يا ما في الجراب من بلاوي ومصايب”.. ورحم الله صائب .. وهذه أيضا من هرطقات الصاحب؟

ورغم أن الصاحب كان ضد اتفاق أوسلو وانتقده مرارا، إلا أن شخصية أحمد قريع أبو العلاء شخصية مهضومة ومحببة على المستوى  الشخصي، بغض النظر عن الاختلاف السياسي معها، فأبو  العلاء حسب اعتقاده وقناعاته أن أوسلو كان تعبيرا عن موازين القوى السائدة في تلك الفترة وأنه كان من المستحيل  تحصيل أكثر من ذلك، وأنه ليس بالإمكان أبدع مما كان، – من وجهة نظره- ،  وإن كان ربما قد غير فكرته عن أوسلو مؤخرا بعد أن شاهد كيف وظفه المحتلون الإسرائيليون لضرب وحدة الشعب الفلسطيني ومحاولة تصفية قضيته مرة واحدة وإلى الأبد كما يحلمون خاصة في زمن نتنياهو.

أبو علاء قريع من الشخصيات الجدلية، خاض غمار تجربة سياسية مثيرة على أمل الوصول إلى بر الأمان من خلال وجوده في أعلى هيئات القرار الفلسطيني.. ولكن هذه التجربة كان مألها الفشل الذريع، والتاريخ وحده  الكفيل بالحكم العادل على هذه التجربة المأساوية في حياة الشعب الفلسطيني .

أبو العلاء شخصية سياسية فلسطينية رفيعة، اجتهدت لإيجاد بارقة امل وحل سياسي يمكن أن ينصف الشعب الفلسطيني، ولكن الرياح المعادية كانت قوية وشديدة، حيث أخذت بشراع أوسلو إلى متاهات بعيدة ومزقته شر ممزق.

تحية لأبي علاء  الإنسان صاحب الروح المرحة والضحكة النابعة من القلب

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: