الرئيسية / شعر / حبوب منع الحنين

حبوب منع الحنين

تركي عامر‏ – حيفا – فلسطين

فَتَحْتُ كِتابًا. قَرَأْتُ قَلِيلًا.
حَزِنْتُ على حالِنا اللُّغَوِيَّةْ.
تَعِبْتُ كَثِيرًا. لِفَرْطِ الأَنِينْ،
ذَهَبْتُ إلى النَّوْمِ لا في مَكانِي.
فَنِمْتُ كَما لَمْ أَنَمْ مِنْ سِنِينْ.
حَلُمْتُ بِأَنِّي أُصَلِّي وَحِيًدًا،
قِبالَةَ مُنْشَأَةٍ نَوَوِيَّةْ.
وَأَنِّي أرَى امْرَأَةً لا تَرانِي،
وَتَطْحَنُ قَهْوَتَها العَرَبِيَّةْ.
أَفَقْتُ مِنَ الحُلْمِ أكْثَرَ حُزْنًا.
لَبِسْتُ. وَمَشْيًا بِدُونِ مُعِينْ،
وَئِيدًا ذَهَبْتُ إلى الصَّيْدَلِيَّةْ.
طَلَبْتُ دَواءً لِضَغْطٍ يُلازِمُنِي،
وحُبُوبًا لِمَنْعِ الحَنِينْ.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

كعادته يجيءُ القمر

رشيدة المراسي | تونس كعادته يجيءُ القمر ليلة اكتمال الجرح بدرا و الشمس ماتزال تشرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: