الرئيسية / حوارات / الشاعران العراقي إبراهيم الكبيسي والسورية ليلاس زرزور (وجهًا لوجه)

الشاعران العراقي إبراهيم الكبيسي والسورية ليلاس زرزور (وجهًا لوجه)

خاص | جريدة عالم الثقافة

إبراهيم عواد رحيم الكبيسي من العراق الحبيب  – الأنبار – الفلوجة، وهو عضو الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، عضو الأمانة العامة لإتحاد الصحفيين العراقيين، حاصل على شهادة الماجستير في اللغة العربية / أدب أسلامي، ورئيس تحرير وصاحب الإمتياز لمجلة المرايا للشعر والأدب الورقية.. المتخصصة بالأدب والتي تصدر في بغداد، ومن قبل شغل منصب رئيس تحرير مجلة الرافدين الورقية التي كانت تصدر في بغداد عام 2016م، وله الكثير من المشاركات في المهرجانات التي أقيمت في العراق ودولة الإمارات و تركيا، حصل على العديد من الجوائز التقديرية وشهادات الشكر في المحافل الأدبية، له مجموعة شعرية (همسات عاشق)، وأربعة دواوين شعرية مشتركة مع شعراء عراقيين وعرب؛ ونشرت له العديد من المجلات والمواقع الإلكترونية .. وكان لنا معه هذا الحوار الماتع القيم …

متى اكتشفت موهبتك الشعرية؟ وهل كان للظروف التي عشتها دورها في ظهور هذه الموهبة ؟ ومن كان له الفضل في اكتشاف موهبتك الشعرية؟

كانت بداياتي الشعرية منذ كنت طالبا في المرحلة المتوسطة حيث كنت مولعا بقراءة الدواوين الشعرية وكل ما يقع تحت يدي من مجاميع شعرية إلى أن ومنذ ذلك الحين بدأت بكتابة البيت والبيتين والمقطوعة الشعرية إلى أن أكملت المرحلة الإعدادية ودخولي الجامعة وكان اختصاصي حينها قسم اللغة العربية وبعدها كتبت القصيدة العمودية بعد أن استوعبت العروض والوزن الشعري للقصيدة. وكان للظروف التي عشتها من ناحية الدراسة وكذلك البيئة التي عشت فيها كان لها الأثر الأكبر في مسيرتي الشعرية.

الشعر الحقيقي هو انعكاس لموهبة ولكن ذلك لا يكفي لإنتاج ما نصبو إليه من إبداع.. ماهي العوامل التي تسهم في تشكيل هذه التجربة؟

نعم أن الموهبة الشعرية اساس الشاعر ولكن هذه الموهبة تحتاج إلى المتابعة والدراسة لصقلها وتشديبها.

للقدس للأقصى الشريف تنادي

كل الحناجر أين أين الحادي

ملّت ركابُ الصبرِ من احلامنا

وبخطوها ألمٌ من الاصفادِ

ستون مرت دون نجوى وانطوتْ

والبؤس طوقها بكل تمادِ

والأنفس الحيرى تصارعُ عزمها

وبلا هدى تمشي ودون رشادِ

والمهطعون رؤوسهم ملكوا الحمى

وعلى الرقابِ تمكنوا بعنادِ

زرعوا المشانقَ  في الربوع لمن يرى

حبَّ البلاد طغى على الاولادِ

يا قدس يامسرى الرسول وعزنا

ياكل أرض اللهِ في الاورادِ

قسما بكل عظيمةٍ ياقدسنا

أن ننسف الهلع المقيم البادي

ونذيعَ في الآفاق صوتَ عزيمة

وبكل حيٍّ في الربوع ننادي

حان اللقا ياصحبُ هذي زَفرةٌ

فيها العلا وبها تُعز بلادي

من لي بمعتصمٍ يشدُّ على القنا

وبسيف فاروقٍ بكل زنادِ

كيما يزيحَ عن النفوس هوانها

ويكف ما غطىّ من الاجهاد

لتعود قدسي والشآم بزهوها

ويتم نور الله في بغدادِ

ليستْ أمانٍ ما نسجتُ بأحرفي

هي أنما جاءت على الميعاد

فلنرتقب ياصاح فجرَ مسيرةٍ

فاشددْ لها عزما بكل سدادِ

واعلن إلى الدنيا بحنكة شاعرٍ

يا قدس عذرا إن أطلتُ رقادي

كثير من الشعراء لديهم الحظ ولكن ليس لديهم المعجم اللغوي.. كيف تفسر ذلك؟

نعم كما ذكرت أن الدراسة والقراءة والمتابعة والحفظ هو الأساس في اغناء الفكر بالمفردات التي لا بد لكل شاعر أن يكون عنده خزين من المفردات التي يحتاجها في كتابة القصيدة .

ما رأيك بالحركة الأدبية حاليا خاصة بعد انتشار وسائل التواصل الإجتماعي السريعة؟

الحركة الأدبية في أعلى مراحلها وخاصة بعد انتشار وسائل التواصل الذي سهل التواصل بين الشعراء والأدباء والتعارف فيما بينهم والاطلاع على التجارب الشعرية فيما بينهم مما أنتج طبقة من الشعراء الذين كانو يحتاجون إلى الدعم والمساعدة.

هل يمكن القول إن المعلم هو الأساس لإطلاق أي موهبة أدبية، وهل يستطيع المعلم أن يختصر على الموهبين سنوات طويلة يحتاج إليها الموهوب لتطوير ذاته؟

للمدرسة وللمعلم الدور الاساس في بناء الشخصية الأدبية، نعم فهو يختصر سنوات طوال على الموهوب  عن طريق التوجيه الصحيح للمبتدأ وتوجيهه الوجهة التي تُبعده عن التخبط.

ما رأيك بالنقد ؟

بالنسبة للنقد في وقتنا الحاضر عليه مآخذ كثيرة وهذا ما نلاحظه من خلال الدراسات النقدية التي نطلع عليها، للنقد أسس هذا ما درسناه وجيلنا الحاضر من النقاء نراه يبتعد عن تلك الأسس، وكذلك افتقار الساحة الأدبية إلى النقد الحقيقي والذي هو بمثابة الموجه والمعلم للشاعر والكاتب.

هل ترى أن الشعر العربي حاليا يمر بحالة تقهقر ؟

يبقى الشعر العربي (العمودي) هو الربان لسفينة الشعر حتى وإن مرت عليه ظروف مثل الظروف التي يمر بها الآن ودخول الأجناس الأدبية الجديدة التي تريد أن تأخذ مقام الصدارة، لكن أري أن هذه الظروف سوف تختفي ولا يصح الا الصحيح.

ألا تشعر بأن هناك تباينا بين الشعر المعاصر والشعر القديم ؟

نعم ففي كل مرحلة من مراحل الشعر هناك تفاوت وتباين بين هذا الشاعر وذاك ولا أنكر أن هناك تباينا واضحا بين المعاصر والقديم ولكن لدينا من الشعراء الفحول في وقتنا الحاضر من نستطيع أن نشير عليهم بقوة الشعر وجزالته.

ما نوع الشعر المفضل لديك؟

الشعر العمودي ولا أنكر الشعر الحر (التفعيلة) وقلتها قبل مرة أن شعر التفعيلة هو الوريث الشرعي للشعر العمودي وما خلاه فلا يحسب على الشعر، والمحور الثاني من السؤال. نعم أن الشعر إحساس والشعر صفة الشاعر والدليل على كلامي انك تستطيع أن تعرف حالة الشاعر النفسية وما يعانيه عندما تقرأ له عدة قصائد.

هل الشعر صناعة؟

لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون الشعر صناعة  الشعر موهبة ويقابله احساس مفرط وروح جياشة تستطيع أن تسطر ما في خلجاتها ببعض كلمات ولو كان صناعة لما بقي وما أخذ كل هذا الزهو والألق.

ماعدتَ تشغلني ولستَ مُنادمي

واليك ماعادت تحن نسائمي

وعليك لا أشكو النجوم أبثها

وجعا تقادم مذ ولجت لعالمي

فبدون فجركَ لن أعيش بظلمة

وسيعتلي نور الصباح قوائمي

كم من ليال استفيق بحرقة

ولأجل آهك كم شددتُ. عزائمي

ورسمتُ من ولهي عليك بأذرعي

لوح الأماني كي تكون مُقاسمي

كل الهموم ستنجلي وكانها

مزنٌ وما هدّت صليل

وما هدّت صليل ملاحمي

أولم تكن في مقلتيِ محصناً؟

وجعلت دونك كل كل مغانمي

أولم تكن في القلب تسكن مفعما

بالحب بالنجوى لأنك عالمي

انسيت اني بعت من أجل اللقا

دنياي حتى ترتقي لمواسمي

انسيت أحلاما لنا أودعتها

في مقلتيِك وكم حفظتَ تمائمي

  ستعود تنشدني وتطلب عودتي

وتجول في طرقي تود غنائمي

لكنني هيهات ماعدت الذي

يرجو نداك ولست عنك بنادم

هذي نهاية من يكون مجانبا

درب النوى لا ارتجيك بعالمي

ما رأيك بقصيدة النثر التي تحررت من القافية والتفعيلة والوزن وزاحمت القصيدة العمودية وهل أنت مع تصنيفها تحت خانة الشعر ؟

النص النثري جني أدبي يحتوي على سنحة من الجمال عند بعض كتّابه وهم أقلية قليلة ومن الصعب أن نطلق عليها قصيدة لأن القصيدة لها مقوماتها وأسبابها والنثر بعيد كل البعد عن تلك المقومات

كيف ترى الوطن في شعرك ؟

الوطن هو المعين الصافي الذي ينتهل من كل شاعر وهو اللوحة البهية التي عندما يحدق فيها الشاعر يعيد رسم تلك اللوحة بحروفه. الوطن هو البحر الخالد الذي نغترف منه كل الجمال ولا يمكن أن ينضب ذلك المعين .

وطن تشظى من لهيب الازمنة

ومضى إلى العليا لير سم موطنه

ويطوف من وجع وينفث زفرة

في حزنه المكنون نجوى معلنة

وطن تعاقره الهموم تسوقه

خلف اصفرار الشمس ينشد سوسنة

ويغوص في اهاته متلحفا

سبل الرجاء وترتقيه الادخنة

وقصائد الشعراء أضحت من ضنئً

تبكي اليراع بهمسها لتسكّنه

اهلوه ماعادو ا بدف ء حديثهم

يتسامرون كأنهم من احزنه

كل المواويل التي اتقنتها

كانت سرابا في فيافٍ مثخنة

وحكاية اكل الزمان جمالها

ماعادت المثلى بهذي الامكنة

ملت من الترحال في غدواتها

كم شوهتها في الجموع الالسنة

المجد للفقراء كانت بيرقا

واليوم للموت الزؤام مخزنة

هو ذا العراق وكم أفاض بنزفه

من ذا  سيمنحنا أمان معلنة

ماهي العوامل التي أدت إلى الحد من انتشار الكتاب الورقي في عالمنا العربي؟ وهل تعتقد بأن وسائل الإتصال الحديثة سهلت الحصول على النسخ المجانية إحدى هذه العوامل؟

المشكلة الكبيرة التي تعاني منها كل البلدان العربية هي (أزمة قرّاء) وعزوف الكثير عن القراءة الورقية وهذا الشيء هو الذي حد من انتشار الكتب ووسائل التواصل الاجتماعي ما هي إلا حرب على الكتاب من أجل تجميد العقول وإفشاء الجهل لأنه ولا واحد بالمئة من متصفحي وسائل التواصل لما تسأله هل انك في يوم من الايام قرأت كتاب عبر الانترنيت تكون الإجابة بالنفي الا ما ندر وعلى قدر احتاجه للمعلومة .

كيف تنظر للمرأة في شعرك وكيف تجد المرأة كشاعرة ؟

المرأة بالنسبة للشاعر هي عالمه الخاص الذي يمنحه القدرة على الاستمرار إذ لولا المرأة لأصبح الشعر أرضا جرداء

هل توافق على مقولة إن إصدار الدواوين هو إثبات للذات أولا وأخيرا ؟

لابد للشاعر أن يوثق كتاباته بكتاب مطبوع سواء لإثبات الذات او يكتبه للأجيال القادمة حتى لا نُتّهم بالكسل والجمود .

ما سر نجاح الشاعر ؟

العمل الإبداعي والقصيدة التي تدخل القلوب من غير استئذان هذا هو سر نجاح الشاعر.

لمن تودع أسرارك وأراءك الشخصية ؟

لمن سكن في القلب .

لو جلست وتساءلت حول ما أنجزته فماذا تقول ؟

الحمد لله عملت الذي أراه صحيحا وأسأل الله القبول .

ماهي كلمتك لجيل اليوم ؟

أقول لديكم إرث عظيم في كل شيء  والحفاظ عليه واجبٌ على كل الاجيال.

كلمة تحب توجيهها إلى القراء ؟

شكرا لمن قرء حرفا من حروفي شكرا لمن وقف معي شكرا لمن ساندني.. شكرا لمن أتاح لي هذه الفرصة الجميلة التي استطعت أن أبوح بعض مافي خلجات نفسي.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين جحد المستند وعدم الاعتداد به والطعن بالتزوير

الأستاذ أحمد عبد العال | محامٍ مصريٍّ   أولا تعريف مصطلح – جحد المستند وفيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: