الرئيسية / شعر / العمرُ والغربال

العمرُ والغربال

شفيــق حبيــــب | الناصرة – فلسطين

يَمُرُّ العُمْرُ مِثْلَ الماءِ في الغربالْ
وأَجْيالٌ تلي أَجيالْ
ونحنُ هُنـــــا …
مَرامي الحُزنِ والآلامِ والأهْــوالْ
عُقولُ عشيرتي لا تعرِفُ
الأوراقَ والآفاقَ
لكن تصنَعُ الأغلالْ
وتخلِقُ ربَّها المَحْشُوَّ بالأموالْ
أَضَعْنا الخيطَ والمِنــوالْ
أضَعْنا كلَّ خَيْرٍ حين أصبحنا
بلا روحٍ .. بلا جَسَدٍ .. بلا ظِلٍّ
يَجوبُ مدارجَ الأطـلالْ
وأرضي …
آهِ يا أرضي !
يناوِشُها لُصوصُ العَصْرِ والأنـذالْ
ذِئابٌ دامِياتُ الظُّفْرِ والأنيابِ
في جَسَدٍ ينوءُ بما تعلوهُ مِن أثقــالْ
ونحنُ هنـــــا …
بِوَجهِ الرّيحٍ والإعصـارِ عِهْـنٌ
في صحاري العُمرِ والتّرحـــالْ
يَمُـرُّ العُمْـرُ ، لا نَدْري
أنمشي أم بنا يَمشي الضَّياعُ إلى
مقاديرٍ مٌقَطَّعَةٍ بِلا أوصـــالْ
وزلزالٍ على زِلزالْ ..؟
ستبقى بعضُ أحلامي
حروفاً فوقَ ألواحٍ مِنَ الصَّلصالْ …

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين جحد المستند وعدم الاعتداد به والطعن بالتزوير

الأستاذ أحمد عبد العال | محامٍ مصريٍّ   أولا تعريف مصطلح – جحد المستند وفيه …

2 تعليقان

  1. نص شعري جميل ومعبر

  2. نص شعري جميل ومعبر عن محنة المرحلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: