الرئيسية / مقالات / فرج فودة في ذكرى اغتياله.. استشراف المستقبل وتحدي الإرهاب

فرج فودة في ذكرى اغتياله.. استشراف المستقبل وتحدي الإرهاب

سمير حماد | سوريا

المثقف الحقيقي في أي مجتمع  هو مثقف زرقاء اليمامة, أي هو ذاك الذي يستشرف المستقبل برؤيته الثاقبة، ويرى خطر العدو ماثلا أمامه قبل أن يقع بزمن طويل؛ كما استشرفت زرقاء اليمامة في الأسطورة العربية خطر العدو من على بعد ثلاثة أيام, وظلت تحذر منه  رغم اتهامها بالجنون، أما ذلك المثقف الذي يفاجأ بالاحداث مثل غيره من الناس العاديين, فلا يستحق لقب المثقف,

 كان المفكر العربي الكبير الراحل الدكتور فرج فودة الذي اغتيل على يد الجماعات الإرهابية الظلامية التكفيرية في مثل هذا اليوم  8/6/1992 يمثل نفس قدرة (زرقاء اليمامة) على توقع العديد من الأحداث المؤلمة التي وقعت.

كان فرج فودة مؤمنا بأن إعلاء أي انتماء على حساب الانتماء الوطني يؤدي إلى تمزيق  الوطن  على أساس طائفي، كما حذر من غياب المعارضة المدنية في الدول العربية، مشيرا إلى أن ذلك الغياب يحول حركات الإسلام السياسي إلى “صوت المعارضة الوحيد”..

  توقع فرج فودة أكثر من مرة في أحاديثه العامة والخاصة, بأن نهايته سوف تكون على يد جماعات الإسلام السياسي، وأشار أنه لا يخشى الاغتيال بقدر ما يخشى أن يرى اليوم الذي تصل فيه تلك الجماعات للحكم، وقال إن اغتياله سوف يثبت للجميع وجهة نظره أمام الجميع، وبأن تلك الجماعات غير قادرة على مواجهة قلمه سوى بالرصاص.

قال: إن هذه الجماعات الإرهابية ستصرخ ضد الغناء, لكن الشعب سوف يغني، وأنهم سوف يصرخون ضد الموسيقى لكن الشعب سوف يطرب لها أنهم سوف يصرخون ضد التمثيل لكن الشعب سوف يحرص على حضور المسرح، وسوف يصرخون ضد الفكر والمفكرين, لكن الشعب سوف يقرأ لهم, وسيصرخون ضد العلم الحديث لكن الشعب سيتعلم، سيصرخون ويملأون الدنيا صراخا وسوف يفجرون قنابلهم ويطلقون رصاصهم ولكنهم في النهاية سيكونون ضحايا ما يفعلون، وسوف يدفعون الثمن غاليا حين يرفضهم الجميع، ويحتقرهم الجميع.

الرحمة على الراحل العظيم في ذكرى رحيله التاسعة والعشرين.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين جحد المستند وعدم الاعتداد به والطعن بالتزوير

الأستاذ أحمد عبد العال | محامٍ مصريٍّ   أولا تعريف مصطلح – جحد المستند وفيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: