الرئيسية / إذاعة عالم الثقافة / شاهد.. فيلم “حكايا برية Wild Tales” أو “حكايا طائشة”

شاهد.. فيلم “حكايا برية Wild Tales” أو “حكايا طائشة”

شاهد الفيلم من هذا الرابط 
https://uptostream.com/ujrfxd87enbh
كلنا نشعر بوجود كوميديا سوداء في حياتنا، بشكل أو بآخر، وهي تتكرر في كل مكان وزمان تقريبا. ويدخل فيلم حكايا برية في هذا الإطار إذ يعرض قصصا من هذا النوع قد تكون الأفضل في عالم السينما حسب اتفاق نقاد وعارفين.
يعتبر كثيرون أن “حكايا برية”أفضل إنتاج أرجنتيني حتى الآن وهو من إخراج داميان زيفرون ويتضمن ست حكايات توضع ضمن خانتي الغضب والانتقام، في مواجهة فساد وظلم وتسلط وخيانات واستغلال.
جمع داميان هذه القصص التي يمكن لكل واحدة منها أن تتحول إلى فيلم منفصل فكتبها وأخرجها وعرض من خلالها مدى غباء عالمنا المعاصر وإجحافه وعمق الشرور المنتشرة فيه.
إحدى القصص عن شخص يُدعى باسترناك يأتي ذكر اسمه بشكل عابر ضمن حديث يتبادله امرأة ورجل في الطائرة لنكتشف بعد دقائق أن أغلب المسافرين يعرفونه وقد مروا بتجربة سيئة معه ثم نكتشف أيضا أن باسترناك هو كابتن الطائرة التي تقلهم وأنه جمعهم كلهم في طائرة واحدة بشكل مقصود، ثم يخبره طبيب نفسي عالجه سابقا أن الخلل ليس فيه بل في أبويه. لا نرى وجه باسترناك ولكننا نشهد لحظات أبويه الأخيرة.
بعض القصص ساخرة للغاية وبعضها الآخر جدي وحقيقي تماما ولكنها تركز كلها على مدى الشر المنتشر وعلى صعوبة السيطرة على الغضب في مواجهة فساد واستغلال وانعدام عدالة. وتكشف أيضا عن الحدود القصوى التي يمكن أن تصل إليها الرغبة في الانتقام واسترداد الحقوق.
الفيلم من إنتاج 2014 عرض لأول مرة في مهرجان كان السينمائي في ذلك العام وترشح لجائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي وحصل على جائزة الأكاديمية البريطانية للأفلام. الفيلم ممتع جدا ويستحق المشاهدة.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

أريقُ نزف القلب شعرا

أشرف حشيش | فلسطبن كتبتُ وحمحمَتْ لُغتي. وحنّت قصائدُ هائمٍ يأبى الصدودا °°° ورحتُ أريقُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: