الرئيسية / تربويات / مُعضلة.. والعلَّامة محمود ياقوت لها!

مُعضلة.. والعلَّامة محمود ياقوت لها!

صبري الموجي – مصر

لم يُدرس لنا، ولم تجمعنا به يوما قاعةُ الدرس، ولكنْ شأني شأن كلِ دارسي اللغة العربية ومحبيها، تعلمتُ علي كتبه، وأفدتُ منها أيّما إفادة، خاصة كتابه الدرة في جبين علوم النحو واللغة (النحو التعليمي.. والتطبيق في القرآن)، إذ كان ملاذي الآمن، وملاذ الكثيرين، كلما استعصتْ علينا قضية من قضايا النحو، أو قاعدة من قواعده !

انتهج العلّامةُ محمود سليمان ياقوت – خليفة حامي حمي النحو وداعم حصونه العلَّامة عبده الراجحي في تصنيف كتابه آنف الذكر- منهجا يقوم علي التطبيق لا التنظير، ويُغلب الفهمَ علي الحفظ والتلقين، كان فيه أشبه بمنهج (النحو المُصفي) لفارس دار العلوم العلَّامة محمد عيد رحمه الله.

حرص ياقوت في ذلك الكتاب علي تبسيط القاعدة النحوية، وتدعيمِ الشرح بأمثلة عديدة؛ لتعميق فهم القارئ، وضمان ثبات المعلومة برأسه.

كان كتابُ النحو التعليمي بُغية كلِ الطلاب ليلة الامتحان، ورغم أنه لم يكن مُقررا علينا بدار العلوم، إلا أنه كان أنشودة الكل؛ لسهولة شرحه، وإلمامه بكل القضايا موضوع دراستنا، فكنا نهرعُ إليه، عندما تتنكر لنا مصادرُ النحو الجافة، فيُكرم نُزلنا، بل ويتشفع لنا عند تلك المصادر فتصير بيننا وبينها أُلفة بعد قراءته أولا، والتي ما إن تتم – أقصد القراءة – حتي تهدأ علينا صولةُ ابن جني، ويصاحبنا كلٌ من الأصمعي والأخفش، ويُكرم ضيافتنا أهلُ البصرة، ويُنعم علينا أهلُ الكوفة، ويفيض علينا إمام دولة النحو سيبويه بجوده وعطاياه !

أقول – بلا تردد – كل هذه المنح كانت من ثمرات قراءة كتاب (النحوالتعليمي) المُبارك.

كنتُ أُكبرُ أ. د ياقوت دون أن ألقاه، فلما التقيتُه زاد إكباري له، وتمكن حبُه من قلبي لما حباه اللهُ به من علم زانه حسنُ خلق.

عن طريق رفيق دربي النحوي الواعد د. صبري عبد العظيم تعرفتُ علي العلَّامة ياقوت، إذ كان مشرفَ صديقي في رسالة الدكتوراه، وفي قاعة المناقشة جلستُ أمامه لأول مرة، مُنبهرا مشدوها بشلَّال من العلوم والمعارف في شتي فروع اللغة، يتدفق من فم أ. د محمود سليمان ياقوت .

كانت توجيهاتُ ياقوت لصديقي مُنظمةً مُركزة ودقيقة، محددة الفكرة، واضحة العبارة، لا تري فيها عِوجا ولا أمتا، ساقها ياقوتُ بوداعة ولطف، يثبتان أنه كبيرٌ بحق، يصدقُ فيه قول الفرزدق :

وإذا الرجالُ رأوا يزيدَ رأيتهم.. خُضعَ الرقاب نواكسَ الأبصار .

فهكذا كان ياقوتُ رجلا تصغر أمامه الرجال، تجلتْ رجولته في ثقته بعلمه، وحُسن أدائه له، وتجلت أيضا في حلمه أثناء المناقشة، وفي منطقية حُججه، التي كانت تنزل علي قلوبنا قبل عقولنا بَردا وسلاما.

حبا الله ياقوت إلي جانب ذلك كرما، ودماثة خلق، ولينَ جانب، وهو ما لوحظ في قاعة المناقشة، حيث أفاض علي الحضور بكرمه وترحابه.

عُرف ياقوتُ بحنوه علي الباحثين، ومراعاته لظروفهم المادية والأسرية، فلم يُكلف باحثا فوق طاقته، ولم يطلب من الباحثين إلا ما في وسعهم، هكذا أخبرني أكثرُ من باحث ممن فازوا بإشرافه عليهم في رسائلهم للماجستير والدكتوراه.

كان لقائي به في مناقشة صديقي هو البداية، ولم يكن النهاية، إذ توطدت به الصلة، التي حرصتُ عليها كل الحرص؛ لأنّ من ذاق عرف، فصرتُ أتحينُ الفرص، وأختلق المواقف لمهاتفته، والرجوع إليه في دقائق اللغة وأسراها، فما إن قابلتنا كُدْيَة صُلبة في طريق التعلم والدرس، إلا وأسرعنا إلي العلَّامة ياقوت ليُعمل فيها معوله، ويكسر صلابتها، فتستنير بتوضيحه عقولُنا، وتتسع أفهامُنا.

ولا أُخفي أن من بركة معرفتنا بهذا العالم الفذِّ، أنه شجعنا علي قراءة الكتب الكبار، إذ صرنا (ندخل فيها بصدورنا) بعدما كنا لا نقوي علي أن نمس أغلفتها، ثقة بأن وراءنا العلامة ياقوت، الذي سيذلل لنا كل صعب، ويكبح جماح كل آبق من قضايا النحو واللغة، وصار لسان حالنا من بعد معرفته يقول : ما من مشكلة إلا وياقوت لها !

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

صلاة

شعر عبدالسلام المحاميد/سورية أتسلَّقُ حُلْماً و أستلُّ من جعبةِ الذّكرياتِ شراعاً، و أمضي إلى حيثُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: