الرئيسية / تربويات / كَيْفَ تُصْبِحُ ناجِحًا وَمُتَأَلِّقًا؟

كَيْفَ تُصْبِحُ ناجِحًا وَمُتَأَلِّقًا؟

 عبد الكريم فرج محمد الأغا | شاعر وكاتب الفلسطيني

اللوحة للفنان الصيني الواقعي غوان زيجو

الإنسان يسعی دائماً بأن يكون ذا مرتبة عالية ومرموقة في المجتمع وأن تكون له مكانته العلمية والعملية التي تميزه عن غيره وأن يحقق نجاحاً مشرفاً ومن أجل ذلك يحارب لنيل تلك المرتبة المرموقة، لذلك علی كل من يفكر بالنجاح المرموق أن يعلم ويكون علی يقين بأن النجاح لا يمكن أن يأتي بيوم ًوليلة ولا يمكن أن يأتي من فراغ وإنه ليس سهلاً بالنسبة لمن تكاسل وإستهان بالأمر ولم يستغل الوقت في شيء ينفعه ولا يتحمل أية مسؤولية علی عاتقه وإنه ليس صعباً لمن جد وجاهد وكافح  وكان  مثابراً وكان ذا مسؤولية كبيرة  واستغل أوقاته بشيء ينفعه وكان متقناً في استغلال أوقات الفراغ   ويجب أن تعلم (من لا يتقن فن الراحة لا يتقن فن العمل)،
“إن لم تنفعني أوقات فراغي فلا يمكن أن تنفعني أوقات عملي”.

ومن أهم الأشياء التي تجعلك إنساناً ناجحاً:
١- الثقة بالنفس:  وتعنی أن تكون واثقاً بنفسك وقوياً مهما فشلت ومها عصفت بك الحياة لأن الحياة لا تقبل الضعفاء وأن تكون قادراً علی الوقوف علی قدميك مرة أخرى لمواصلة المسير نحو النجاح؛ عليك أن تضع تلك المقولة بين عينيك وأن تفهمها جيداً
“كلما ازددت فشلاً كلما اقتربت من النجاح أكثر فأكثر”.

٢- تجنب المحبطين وأعداء النجاح:  فلتعلم أن تأثير هذه الفئه علی الناجحين أخطر من تأثير الإترمادول الغير طبي علی صحة وعقل الإنسان وأخطر من الوباء٬ وعليك أن تقي نفسك منهم وأن تبتعد عنهم وتتجاهلهم وألا تسمح لهم بأن يشعروك  أو يجعلوك تشعر أنك فاشل أو أنك أقل منهم ولا فائده منك ولتعلم أن الفشل مفتاح النجاح وليست المشكلة أن تفشل مرة وأخرى لكن المشكلة والكارثة الكبری أن يقنعوك أو يجعلوك تقتنع أنك غير قادر علی تحقيق النجاح وأن تصاب بداء الياس بسببهم.

٣- مرافقة الناجحين والمتميزين: منهم تكتسب الخبرة والمعرفة والعلم ومنهم تستمد النور للوصول للنجاح فمعهم تكون قادراً علی تجنب العقبات التي تواجهك للوصول للنجاح ويجعلونك قادراً علی مكافحة ومحاربة الفاشلين والمحبطين، ومقاومة  ما يعرف بداء اليأس..
“رفقة الناجحين كنزٌ لمن أراد العلا”.

٤-  تنظيم الوقت: إن تنظيم الوقت  هو العامل الأساسي لنجاح أي مهمة يقوم بها الفرد وهو أحد أسباب نجاح وتطور أي مؤسسة أو شركة سواء كانت شركة  خدماتية أو صناعية، فالوقت كالسايف إن لم تقطعه قطعك، وإنه يمر سريعا كالبرق فإن لم تستغله فأنت عبئ علی الحياة فعليك استغلال الوقت في الاستفادة من خلال المطالعة والبحث والمعرفة، فالكثير من الأطباء ورجال الأعمال والمهندسين وغيرهم من الأفراد الناجحين في علمهم وعملهم أكدوا أن السبب الرئيسي لنجاحهم هو تنظيمهم للوقت؛
“إذ لم تستطع إدارة وقتك فأنت إنسان فاشل علمياً وعملياً”.

5- الالتزام والانضباط:  إن الالتزام والانضباط هو العامل الأساسي للوصول للنجاح حيث إن نجاح أي مؤسسة سواء خدماتية أو تجارية هو التزامها وانضباطها في عملها ومواعيدها مع الوكلاء فكونك شخص مميز تبحث عن النجاح لا بد لك من الالتزام والانضباط في حياتك العلمية والعملية؛
“إلتزامك سر ارتقائك بالحياة”.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

أريقُ نزف القلب شعرا

أشرف حشيش | فلسطبن كتبتُ وحمحمَتْ لُغتي. وحنّت قصائدُ هائمٍ يأبى الصدودا °°° ورحتُ أريقُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: