الرئيسية / ترجمات / تسليح اليسار الإسرائيلي حتى يتمكن من حماية الفلسطينيين من عنف المستوطنين

تسليح اليسار الإسرائيلي حتى يتمكن من حماية الفلسطينيين من عنف المستوطنين

جدعون ليفي | صحفي اسرائيلي يساري – صحيفة هأرتس الإسرائيلية

 عدة حقائق لا تقبل الجدل: الفلسطينيون في المناطق، وخاصة سكان الأرياف، هم سكان معرضون لخطر جسيم ولا مدافععنهم. وقد ساءت حالتهم في الأشهر الأخيرة. إذ أصبحت هجمات المستوطنين أكثر عنفا ومنهجية وتكرارا، وأصبحت حياتهم كابوسا. لا يوجد مزارع فلسطيني لا يخشى الخروج للعمل في ارضه، واضطر الكثيرون للتخلي عن اراضيهم خوفا من المستوطنين.

جيش الدفاع الإسرائيلي، المسؤول عن سلامتهم لا يحلم حتى بالوقوف للدفاع عنهم.  يقف جنوده مكتوفي الأيدي، ودائما تقريبا يحمون المهاجمين ويزودونهم أحيانا بالبنادق. تشجع القيادة العليا هذا السلوك من خلال صمتها وتقاعسها عن العمل . حتى لو كانت التوجيهات اللفظية مؤخرا تدعي خلاف ذلك ، فمن غير المرجح أن يتم وضعها موضع التنفيذ .  وكذلك لا تفعل الشرطة الإسرائيلية شيئاً، ولا يسمح لشرطة السلطة الفلسطينية أن تحرك ساكناً للدفاع عن شعبها.  وهكذا، ترك السكان عزلا أكثر مما كانوا عليه في أي وقت مضى.

يمكن للمرء بالطبع أن يتقبل الأمر  باستهزاء ، كما يفعل إزاء واقع الفصل العنصري بأكمله ، ولا يفعل شيئا . غير أن حاييم شادمي، صحفي وناشط يساري راديكالي يعتقد خلاف ذلك.  إنه يفكر تماما  مثل المستوطنين: حيث لا يقوم الجيش الإسرائيلي بما يكفي لحماية السكان، يجب على قوة أخرى أن تدخل المشهد. هكذا نشأت ميليشيات المستوطنين التي يطلق على ذراعها القانوني “رافشاتزيم” (اختصار عبري لـ “منسقي الأمن العسكري الحاليين”) – مدفوعة الأجر من قبل الدولة ،ومسلحة من قبل الجيش ، ويسمح لها بفعل أي شيء تقريبا  بدعوى حماية المستوطنات.وبالفعل يفعلون ذلك. إنهم يرهبون الفلسطينيين ويؤذون الأبرياء أحيانا باسم الدفاع عن النفس.

ظهرت منظمة هاشومر هاشاداش “Hashomer Hachadash” لغرض مماثل : عندما  لا تفعل الشرطة ما يكفي ، نشأت كمنظمة أهلية في إسرائيل مع وحدة محمولة على سيارة جيب ، ووحدة للدراجات  النارية، ووحدة متطوعين لشرطة حرس الحدود،  فقط ما تحتاجه شرطة الحدود الرسمية الوحشية.

“دولة إسرائيل لا تحمي أراضيها ، من اجل ذلك سنحمي أراضي الدولة ” ، هكذا تعلن الصفحة الرئيسية للمنظمة. (منظمة  هاشومر هاشاداش  تأسست عام 2007 من خلال برنامج “ما قبل الجيش” لتعزيز الوجود اليهودي في النقب والجليل ودعم القيم الصهيونية التي تأسست عليها دولة إسرائيل. تستقبل متطوعين من جميع أنحاء العالم ، ولها برنامج آخر “ما بعد الجيش ” الذي يوفر وظائف للشباب في القطاع الزراعي . تضم المنظمة حاليا 38.500شخص يعملون في 190.000 فدان من الأراضي في 70 موقعا في الجليل والنقب / توضيح المترجمة بالاعتماد على ويكيبيديا ) .

يفكر حاييم شادمي بنفس الطريقة : يجب الدفاع عن السكان الذين لا حول لهم ولا قوة. استيقظ ضميره : على اليسار أن يقف دفاعا عن أولئك الذين يتعرضون للهجوم

هذا،بالمناسبة، هو ما فعله بعض البيض – ومن بينهم العديد من اليهود – في جنوب إفريقيا فيما يتعلق بالسكان السود. تخيلوا فقط جبن بلطجية المستوطنين عندما يواجهون مسلحين إسرائيليين وقدماء المحاربين في جيش الدفاع الإسرائيلي الذين يقفون في وجههم.

في ندوة بالكنيست حول عنف المستوطنين نظمها اليسار هذا الأسبوع ،  تحدث حاييم  شادمي  عن اقتراحه وقال للمشرعين: “إذا لم تستطيعوا  فعل ذلك ، من فضلكم، أعطونا سلطة استخدام الأسلحة.  سنقوم بالمهمة من أجل الفلسطينيين ونحمي حياة الإنسان“. بعبارة أخرى “رافشاتزيم” أو “هشومير هاشداش”برعاية الدولة للدفاع عن الضعفاء. وأضاف شادمي: “لن نؤذي أحداً” .

لكن لم يرغب أحد في سماع  أي شيء عند هذه النقطة. كانت الضجة التي حدثت معبرة.  يجب أن  لا تتحدث هكذا. أول المتكلمين كان العضو  العربي الأكثر  يسارية في حكومة يسار الوسط ، عيساوي فريج  الذي قال لشادمي :”لا داعي لذلك.لقد ذهبت بعيدا جدا، بعيدا جدا “.

لماذا لا داعي لذلك؟  ومن ذهب بعيدا جدا؟  ومن يحمي إخوانك في المناطق؟

ثم جاءت، العاصفة، العنيفة، القطعية، الحارقة من اليسار واليمين على الإنترنت ، المشوهة لكلمات شادمي: اليسار يهدد بالقتل. وتم توفير المساعدة الهزلية من قبل ديفيد الحياني  رئيس مجلس مستوطنات يشاع ، الذي دعا مفوض الشرطة إلى”اعتقال شادمي لاستجوابه بشأن التهديدات والتحريض على القتل”.  ديفيد الحياني الحساس الذي يعرف شيئا او شيئين عن العنف ،يخاف من تهديدات اليسار. إنه لأمر مضحك .

لم يؤيد أي شخص تقريبا اقتراح شادمي، وهو أحد أكثر المقترحات التي أثيرت لدى اليسار في السنوات الأخيرة.  إذا كان هناك يسار، فهذا ما كان ينبغي أن يفعله منذ فترة طويلة.

المشكلة في جيش الخلاص الوهمي هذا، أنه لن يتم تأسيسه أبدا : من سيتطوع من أجله؟  أطفال الشموع؟  فرق العمل هبوعيل؟  شباب ميرتس؟

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

العلاقات الدولية عند أنطونيو غرامشي في قبضة الهيمنة الثقافية

روبرت كوكس | قسم العلوم السياسية في جامعة يورك، تورنتو، كندا ترجمة: د. زهير الخويلدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: