الرئيسية / ترجمات / لا شيء.. بل الموت

لا شيء.. بل الموت

التشيلي بابلو نيرودا – ترجمها عن الإنجليزية: سوران محمد

هنالك مقابر وحيدة،

قبور مليئة بالعظام التي لا تصدر صوتًا،

تتحرك القلب عبر نفق،

في ظلامها، ظلام، ظلام،

كسفينة غارقة نموت وندخل في جوفنا،

كما لو أننا غرقنا داخل قلوبنا،

كما لو أننا عشنا، نقع من تحت الجلد الى أعماق الروح.

///

وهنالك جثث…

قدم: خلقت من طين بارد ولزج،

الموت داخل العظام،

مثل نباح والكلاب غير موجودة،

يصدر من أجراس في مكان ما، من القبور في مكان ما،

ينمو في الهواء الرطب مثل دموع المطر.

///

 حيث أرى أحيانا

توابيت تحت الشراع  وحيدا،

تبحر في الموت الباهت، مع النساء اللواتي لديهن شعر ميت،

مع الخبازين البيض كالملائكة،

والفتيات الصغيرات المتزوجات من کاتب العدل،

تبحر الصناديق في النهر العمودي للموتى،

النهر الأرجواني الداكن،

تتحرك ضد التيار مع الأشرعة المليئة بصوت الموت،

مليئة بصوت الموت الذي هو الصمت.

///

الموت يصل من بين كل هذه الاصوات

كحذاء دون قدم فيه، أو مثل بدلة بلا رجل داخلها،

يأتي ويقرع، بخاتم فارغ،

 دون وجود الاصبع فيه،

يأتي ويصرخ بلا فم، بدون لسان،

بلا حنجرة.

///

ومع ذلك يمكن سماع خطواته

ويصدر  لباسه صوتًا خشنًا كحفيف الشجر،

///

لست متأكدًا، أفهم قليلا فقط، لا أستطيع رؤيته،

ولكن يبدو أن غنائه له  لون البنفسج الرطب،

كالبنفسج الموجود  في المنزل على الأرض،

لأن وجه الموت أخضر،

والمظهر الذي يعطيه‌ الموت هو الأخضر،

مع  الرطوبة المتداخلة لورق البنفسج

واللون الكئيب لشتاء مرير.

///

يمر الموت عبر العالم وهو يرتدي المكنسة

يلف الأرضيات، يبحث عن جثث الموتى،

الموت داخل المكنسة،

المكنسة هي لسان الموت الذي يبحث عن الجثث،

إنها إبرة الموت تبحث عن الخيط.

///

الموت داخل أسرَّة مطوية:

يقضي حياته نائما على مفارش لينة،

في البطانيات السوداء، ويتنفس فجأة:

يطلق صوتًا حزينا يتضخم به الشراشف

والأسرَّة تبحر باتجاه الميناء

حيث ينتظر الموت هناك، لابسا کالأميرال.

 

القصيدة بالإنجليزية

Nothing But Death

by Pablo Neruda

 There are cemeteries that are lonely,

graves full of bones that do not make a sound,

the heart moving through a tunnel,

in it darkness, darkness, darkness,

like a shipwreck we die going into ourselves,

as though we were drowning inside our hearts,

as though we lived falling out of the skin into the soul.

///

And there are corpses,

feet made of cold and sticky clay,

death is inside the bones,

like a barking where there are no dogs,

coming out from bells somewhere, from graves somewhere,

growing in the damp air like tears of rain.

///

Sometimes I see alone

coffins under sail,

embarking with the pale dead, with women that have dead hair,

with bakers who are as white as angels,

and pensive young girls married to notary publics,

caskets sailing up the vertical river of the dead,

the river of dark purple,

moving upstream with sails filled out by the sound of death,

filled by the sound of death which is silence.

///

Death arrives among all that sound

like a shoe with no foot in it, like a suit with no man in it,

comes and knocks, using a ring with no stone in it, with no

 finger in it,

comes and shouts with no mouth, with no tongue, with no

 throat.

Nevertheless its steps can be heard

and its clothing makes a hushed sound, like a tree.

I’m not sure, I understand only a little, I can hardly see,

but it seems to me that its singing has the color of damp violets,

of violets that are at home in the earth,

because the face of death is green,

and the look death gives is green,

with the penetrating dampness of a violet leaf

and the somber color of embittered winter.

///

But death also goes through the world dressed as a broom,

lapping the floor, looking for dead bodies,

death is inside the broom,

the broom is the tongue of death looking for corpses,

it is the needle of death looking for thread.

///

Death is inside the folding cots:

it spends its life sleeping on the slow mattresses,

in the black blankets, and suddenly breathes out:

it blows out a mournful sound that swells the sheets,

and the beds go sailing toward a port

where death is waiting, dressed like an admiral

المصادر:

poets.org/poetsorg/poem/nothing-death

en.wikipedia.org/wiki/Pablo_Neruda

هوامش:

الشاعر التشيلي المشهور: ريكاردو اليسير نيفتالي رييس باسولاتو (1904-1973). حيث يقول  الروائي المشهور غابرييل غارثيا ماركيز عنه‌: “بابلو نيرودا من أفضل شعراء القرن العشرين في جميع لغات العالم”

وقد شارك الشاعر في الثورة الاسبانية ضد الفاشية، وحصل على جوائز عدة من بينها جائزة نوبل للآداب عام  1971 ، ولقد تواردت الانباء مؤخرا بأنه مات مسموما وليس من جراء مرض القلب.

 

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

لماذا نقرأ الأدب؟

تأليف: ماريو بارغاس يوسا ترجمة: راضي النماصي دائمًا ما يأتيني شخص حينما أكون في معرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: