الرئيسية / سياسة / مجالس المستوطنات بالتواطيء مع جيش الاحتلال يدعم التوسع في إقامة البؤر الاستيطانية

مجالس المستوطنات بالتواطيء مع جيش الاحتلال يدعم التوسع في إقامة البؤر الاستيطانية

إعداد:مديحة الأعرج/ | المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان

تقرير الاستيطان الأسبوعي من 26/3/2022-1/4/2022

ظاهرة جديدة تغزو مختلف مناطق الضفة الغربية وكأنها جزء من مخطط استيطاني مدروس تقوم بتنفيذه جهات في مجالس المستوطنات بتواطؤ وتشجيع من الباطن مع جيش الاحتلال، الذي يوفر الحماية لعربدة امستوطنين المتطرفين، الذين ينتمون لمنظمات ارهابية كشبيبة التلال ومجموعات تدفيع الثمن وغيرها . فقد بدأ مستوطنون يهود مسلحون ومن ضمنهم “شبيبة التلال” الإرهابية بالحضور إلى حيّ الشيخ جرّاح بالقدس المحتلة خلال أيام شهر رمضان بحجة أنهم “سيدافعون” عن اليهود المستوطنين الذين يسكنون في الحيّ، حيث بدأت تستعد في الأيام الأخيرة للبدء بنشاطها وأن المستوطنين ينوون ممارسة نفس العمليات الارهابية التي نفذوها في مدينة اللد خلال فترة العدوان على غزة في معركة “سيف القدس”. يُذكر أن المستوطنين خلال فترة شهر أيار/ مايو 2021 تنظّموا بالمئات واقتحموا مدينة اللد واعتدوا على منازل المواطنين العرب في المدينة.وتخللت تلك الاعتداءات إطلاق رصاص على المنازل العربية وعلى مسجد وتحطيم ممتلكات في ظل توفير حماية الشرطة الإسرائيلية لهم.

في الوقت نفسه يقوم المستوطنون بمباركة وحماية جيش الاحتلال ببناء المزيد من البؤر الاستيطانية في مخطط استيطاني يتجاوز ما يسمونه تباطؤ حكومة الاحتلال في إقرار المزيد من المشاريع والخطط الاستيطانية .مسلسل إقامة البؤر الاستيطانية يتنقل من محافظة لأخرى في الضفة الغربية ، بدءا بجبل صبيح مرورا بالمعرجات وانتهاء بالأغوار . فقد أقام مستوطنون بؤرة استيطانية جديدة قرب تجمع عرب المليحات في منطقة المعرجات ، الواقعة بين محافظتي رام الله والبيرة وأريحا والأغوار.حيث أحضروا معدات بناء وخزان مياه، وأقاموا مسكنا، قرب تجمع عرب المليحات على طريق المعرجات. كما وضع مستوطنون مقاعد استراحة في منطقة سهل موفية، بالأغوار الشمالية وثبتوها بالاسمنت ، في سهل موفية إلى الشمال الشرقي من خربة الحديدية مقدمة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة في المنطقة، علما أن أراضي سهل موفية مملوكة بالطابو للمواطنين ، لكن المستوطنين وسلطات الاحتلال يستولون على أجزاء منها. كما نصب مستوطنون من مستوطنة” مجدوليم ” الى الجنوب من مدية نابلس على الطريق في اتجاه الاغوار من مفترق زعترة ، أربعة بيوت متنقلة “كرفانات” على أراضي بلدة قصرة بهدف توسيع المستوطنة على حساب أراضي المواطنين، ونصبوا كارافانين في اراضي قريوت جنوب نابلس في منطقة البطاين الواقعة بين مستوطنتي ” شيلو” و”عيليه” و هذه الخطوة تأتي في إطار ربط المستوطنات بين بعضها، والاستيلاء على المزيد من اراضي المواطنين. وبإقامة بؤرة استيطانية شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. وذكرت وسائل إعلام عبرية أن البؤرة أقيمت قرب مستوطنة “معاليه مخماس” شرق رام الله، وتضم 5 عائلات في المرحلة الأولى، وسميت ” نوفي يسرئيل “. كما أعاد مستوطنون بناء منازل في بؤرتين استيطانيتين قرب رام الله بعد أن تم هدم 20 مبنىً كانت بداخلهما منذ أيام قليلة لتنفيذ قرار قضائي بذلك كونها غير قانونية و تم إخلاء تلك البؤر يوم الإثنين الماضي ، وفي اليوم التالي عاد مستوطنون لتشييد مبانٍ جديدة، وتم إطلاق حملة تبرعات جديدة لإعادة إنشائها وتم جمع مبلغ 320 ألف شيكل ،ومن بين الأشخاص الذين جندوا في الحملة عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، الذي شجع الإسرائيليين على التبرع عبر مقطع فيديو.

وكان المستوطنون قد كثفوا من هجماتهم الاستيطانية خلال عام 2021 ومن اعتداءاتهم على الأرض والمواطنين الفلسطينيين. واتبع المستوطنون خططا مدروسة من المجالس الإقليمية للمستوطنات والجمعيات الاستيطانية الفاعلة في مجال التوسع الاستيطاني من خلال إقامة بؤر جديدة للحصول على موافقة السلطات الإسرائيلية الرسمية، ونشاط رعوي للمستوطنين، وصدامات متكررة بين المستوطنين وأجهزة الأمن الإسرائيلية للتوسع الاستيطاني ، كما تصاعدت حملات الانتقام التي يشنها المستوطنون على القرى الفلسطينية، واعتراضهم المستمر لمركبات أبناء شعبنا والاعتداء عليها.

وفي مدينة القدس تسابق دولة الاحتلال في مشاريعها الاستيطانية والتهويدية الزمن في مدينة القدس المحتلة . فتحت عنوان ” النهوض بالاستيطان وتنميته ” وافقت لجنة المالية التابعة لبلدية الاحتلال في القدس على سلسلة من المشاريع الاستيطانية ورفاهية المستوطنين على رصد مبلغ قياسي 241 مليون شيكل لتوسيع الاستيطان في جبل أبو غنيم وإضافة 560 وحدة استيطانية باتجاه الشرق نحو الحاجز العسكري ” في مزمورية ” . وقالت اللجنة إن لجنة التنظيم والبناء تقدمت بهذا المشروع مطلع الشهر الحالي كمقترح جرى بحثه وإقراره في فترة زمنية قياسية وسريعة نظرًا للطلب الكبير على الاستيطان في تلك المنطقة القريبة من القدس والمرافق الحيوية ، وأوضحت أن هذا التوسع لم يكن ضمن الاجندة إلا أنه جرى دمجها في مخطط مستوطنة جبل أبو غنيم “هارحوما ” كإضافة ضرورية وعاجلة.

كما أقرت لجنة المالية موازنة إضافية لصالح بناء ساحة انتظار السيارات على طريق بيغن في القسم الواقع بين تقاطع غولدا مئير وتقاطع جفعات شاؤول ، لبناء مسار دراجات مخطط بالتوازي مع الطريق الجنوبي ، وهو اتصال بسلسلة من مسارات الدراجات من منطقة ” هار هوتسفيم ” الصناعية إلى محطة ” نافون ” وقد تمت الموافقة على خطة العمل متعددة السنوات لبلدية الاحتلال لتيسير الوصول إلى المباني والأماكن العامة في جميع أنحاء القدس، بموازنة اجمالية بلغت حوالي 97 مليون شيكل ، تم في إطارها المباني والأماكن العامة ( الملاعب والمجمعات الرياضية الحضرية) يمكن الوصول إليها. كما وافقت اللجنة على مبلغ 83 مليون شيكل لتطوير البنية التحتية للمواصلات وشوارع في المستوطنات الشمالية في القدس الشرقية المحتلة. ومن بين الشوارع التي سيتم تطويرها – الشارع الرابع في مستوطنة “بسغات زئيف”، شارع بار في مستوطنة التلة الفرنسية ، الشارع الرئيسي في قصر المفوض.- جبل المكبر .

كما اعلنت بلدية الاحتلال إن في نيتها تعزيز تخطيط وبناء الطرق في القدس الشرقية المحتلة بما في ذلك قرى وأحياء أم طوبا ، شعفاط، ، بيت حنينا ، رأس العمود وغيرها ، حيث خصصت 71 مليون شيكل لتطوير الحيز العام في مشروع مدخل المدينة عبر بوابات فصل المستوى في شارع شازار والشوارع المحيطة في مستوطنات رمات شاريت (كاديش لوز) وراموت .وتمت الموافقة على 9 مليون شيكل لبناء غرف صفية في رياض الأطفال والمدارس في وتخصيص 12 فصلاً دراسيًا في مستوطنة راموت ، وإنشاء مدرسة ابتدائية في مستوطنة جيلو، ورياض أطفال في راموت وروميما ، وسيتم تطوير مشروع محور تل الذخيرة – بوابة نابلس ومتحف روكفلر وسيصبح موقعًا سياحيًا وتجاريًا ، ونحو 1 مليون شيكل لتحديث نظام الكمبيوتر في المؤسسات التعليمية، و 1.5 مليون شيكل لمسرح الوسط العربي في القدس الشرقية ، و 480 ألف شيكل كنيس الجالية الأثيوبية في مستوطنة “ نيفي يعقوب ”

في الوقت نفسه افتتحت زعيمة حزب العمل الإسرائيلي ووزيرة النقل والسلامة على الطرق ميراف ميخائيلي، خط القطار الكهربائي الجديد بين مستوطنة موديعين والقدس الغربية.وأشارت الى ان خط القطار الكهربائي يربط القدس الغربية “بموديعين “في نحو 22 دقيقة. وقد تم تصميمه في عام 2016،وسيعمل القطار يومياً بما في ذلك يومَي الجمعة والسبت بواقع رحلة واحدة كل ساعة وفي مرحلة لاحقة رحلتين في الساعة في الاتجاهين.وشملت الأعمال بناء سكة حديد مزدوجة ومكهربة بطول 5.2 كيلومترات، وثلاثة جسور ونفق بطول حوالي 650 متراً.

فيما تخطط شركة الكهرباء الإسرائيلية لإنشاء محطة كهرباء فرعية لها باسم ” ناحال تسوفيم ” في مفترق طرق مستوطنة التلة الفرنسية وموقف السيارات ومحطة وقوف القطار الخفيف ووادي تسوفيم . وستعمل المحطة في المرحلة الأولى على توليد 112 ميغاواط مع امكانية الزيادة الى 214 ميغاواط ، وستوفر الكهرباء أيضا إلى الأنفاق التي ستقام في المنطقة ولمحطات القطار الخفيف بكافة مساراته ولحي التلة الفرنسية والجامعة العبرية ومستشفى هداسا جبل الزيتون وتحسن تزويد شمال القدس الشرقية بالكهرباء”. وحسب الشركة فقد نجمت الحاجة لاقامة المحطة عن البناء المكثف – وتطوير البنى التحتية في المنطقة، الأمر الذي أدى إلى زيادة حادة باستهلاك الكهرباء . وتبدأ شركة الكهرباء الإسرائيلية بحفريات لتنفيذ هذا المشروع الذي تبلغ تکفته حوالي 150 مليون شيكل ، في الأسابيع القادمة ، ومن المتوقع انتهاء العمل فيه وتشغيل المحطة في آب عام 2024 .

وعلى خلفية الاحداث الأخيرة وفي خطوة بالغة الدلالة والخطورة دعا عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود والرئيس السابق لبلدية الاحتلال في القدس نير بركات، المستوطنين في القدس إلى حمل السلاح . ليتمكن المستوطنون من حماية أنفسهم في حال اشتدت العمليات الفترة المقبلة على حد قوله. ومن جهتها كشفت مصادر عبرية، عن ارتفاع طلبات المستوطنين للحصول على سلاح بنسبة 700% بعد عملية الخضيرة. ويخطط المستوطنون لتنظيم مسيرة وصفت بالكبيرة باتجاه “بؤرة حومش الاستيطانية “التي بنيت على أنقاض “مستوطنة حومش” التي أخليت عام 2005 ضمن الانسحاب من غزة وشمال الضفة الغربية.ومن المتوقع ان تكون في التاسع عشر من أبريل/ نيسان أي في منتصف شهر رمضان وخلال احتفال اليهود بـ “ عيد الفصح ”.

انتهاكات أسبوعية وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض فترة إعداد التقرير

القدس:

اقتحمت مجموعة من المستوطنين برفقة شرطة الاحتلال، فندق البتراء الواقع في ميدان عمر بن الخطاب والمملوك لبطريركية الروم الارثوذكس المقدسية والمستأجر من قبل عائلة قرش في القدس المحتلة، واعتدت على المتواجدين فيه تحت حماية شرطة الاحتلال ، التي اعتقلت المحامي مدحت ديبة من داخل الفندق ضمن المحاولات المستمرة من قبل المستوطنين للسيطرة على ميدان عمر بن الخطاب ، وتغيير المعالم التاريخية لباب الخليل في البلدة القديمة بالقدس . كما اقتحم عشرات المستوطنين وجنود الاحتلال،حي بطن الهوى في بلدة سلوان وانتشروا في شوارع البلدة وأزقتها برفقة عناصر من شرطة الاحتلال تولوا حماية المقتحمين.ومجموعة أخرى من المستوطنين برفقة سياح اقتحموا منطقة القصور الأموية وقدموا شروحات مزورة حول القصور تحت حماية عناصر من شرطة الاحتلال. واقتحم عضو (الكنيست)، إيتمار بن غفير ساحات المسجد الأقصى بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال وسمحت شرطة الاحتلال لـ”بن غفير” (حزب الصهيونية الدينية)، ومرافقيه، باقتحام الأقصى، وتنفيذ جولة استفزازية، وتأدية طقوس تلمودية عنصرية قبالة قبة الصخرة.

الخليل:

أخطرت قوات الاحتلال بوقف العمل بشبكة خطوط كهرباء تزود ما يزيد عن 400 نسمه بالكهرباء في قرية “التوانة” بمسافر يطا جنوب الخليل . ويسعى الاحتلال إلى تنفيذ مخطط استيطاني يهدف إلى ربط سلسلة مستوطناته المقامة على أراضي المواطنين في مسافر يطا، بدءا من مستوطنة “كرمئيل” وصولا إلى مستوطنة “سوسيا”، وتشكل قرية “التوانة” وصمود الأهالي وتمسكهم بأراضيهم فيها سدا في وجه الاحتلال يحول دون تنفيذ تلك المخططات. وهاجم مستوطنو مستوطنات “تيلم” و”ادورة” غرب الخليل، و”كريات أربع” شرق المدينة و”نجهوت” جنوبها، بحماية جيش الاحتلال الشارع الرئيسي الذي يربط بلدة إذنا بمدينة الخليل ، طريق فرش الهوى، ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة ما تسبب بتحطيم نوافذ عدد منها ، فيما نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز بين التجمعات والقرى ، وصادرت عدة مركبات وأعاقت حركة المواطنين تمهيداً لانطلاق مسار استيطاني داخل أراضي المسافر يمر بتجمع التواني ، والمفقرة، والركيز، وصارورا، وشعب البطم، وقويص، وبير العد وسوسيا، بما يشكل حزاماً استيطانياً يربط بين مستوطنة “ماعون”، و”آفي قايل”، “ومتسبي يائير” و”سوسيا”.

بيت لحم:

اطلق مستوطنون من مستوطني “مجدال عوز”، الرصاص الحي على مركبات المواطنين المارة عبر الشارع الاستيطاني رقم 60، جنوب بيت لحم . أُصيبت طفلة بجراح خطرة ، جراء دهسها بجيب عسكري في بلدة تقوع شرق بيت لحم.

رام الله:

حاول مستوطنون اقتحام منزل المواطن حسن فرحات في قرية سنجل شمال شرق رام الله. قبل أن يتصدى لهم الأهالي ويشتبكوا معهم بالأيدي. وأعطب مستوطنون إطارات عدد من مركبات المواطنين وخطوا شعارات عنصرية على منازل المواطنين في بلدة ترمسعيا، شمال رام الله، كما اعتدى مستوطنون على مركبات المواطنين شرق رام الله.قرب مستوطنة “كوكب الصباح” المقامة على أراضي المواطنين أثناء مرورها. كما منعت مجموعة من المستوطنين المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم في منطقة الرفيد ببلدة سنجل شمال رام الله.وبحسب مصادر محلية، فإن مجموعة من المستوطنين انتشرت في تلك المنطقة المهددة بالاستيلاء، وأعاقوا دخول المزارعين إليها، قبل أن يمنعوهم من الوصول إليها بشكل كامل وأجبرت تلك المجموعة، المزارعين على مغادرة المنطقة وحرمانهم من حراثة أراضيهم..

نابلس:

قطع مستوطنون 170 شجرة زيتون من أراضي اللبن الشرقية جنوب نابلس.من منطقة “الرهوات” وهاجم مستوطنون منشآت تجارية بالحجارة وحطموا مركبات على مدخل برقة شمال غرب نابلس.ما أدى إلى اندلاع مواجهات عقب تصدي الأهالي لهذا الهجوم ، أصيب خلالها عدد من المواطنين بحالات اختناق. وهاجم مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة قرب بورين جنوب نابلس وبرقة شمال غرب المدينة. وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق عقب منع قوات الاحتلال أهالي بلدة قصرة من الوصول إلى أراضيهم التي استولى عليها قبل شهور،حيث منعت المواطنين من الوصول إلى أراضيهم في المنطقة الشرقية من البلدة والتي تقدر بنحو 300 دونم مزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات ،لتوسعة مستوطنة “مجدولوم” المقامة على أراضي البلدة.وهاجمت مجموعة من المستوطنين منازل المواطنين في الجهة الشرقية من بلدة عصيرة القبلية ، وتصدى لهم المواطنون ما أدى لاندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال واقتحمت قوات الاحتلال منطقة المسعودية الأثرية التابعة لأراضي قرية برقة، شمال غرب نابلس ومبنى محطة سكة الحجاز وبحوزتهم خرائط للمكان، ويحاول الاحتلال والمستوطنين تحقيق أطماعهم في المنطقة والسيطرة على هذه المباني، التي كانت تستخدم كمحطة لقطار سكة الحجاز في العهد العثماني.وتضرر عدد من المركبات عقب استهدافها بالحجارة من قبل المستوطنين واحتشدت مجموعة من المستوطنين قرب مستوطنة “شيلو” جنوب نابلس بحماية جيش الاحتلال واحرق مستوطنون من مستوطنة “عادي عاد” ، أربع مركبات في جالود جنوب نابلس، بعد أن هاجموا المنطقة الشرقية من جالود والمركبات المستهدفة تعود لعائلة عبيد التي تقطن رأس الجبل في المنطقة الشرقية

سلفيت:

هاجم مستوطنون قرية مردا شمال سلفيت .واعتدوا على مركبات المواطنين وحطموا عددًا منها. وأقدم مستوطنون على اقتلاع 20 غرسة زيتون في منطقة “خلة ابو مظهر” غرب بلدة كفر الديك والقريبة من مستوطنتي “عيلي زهاف” و”ليشيم” تتراوح اعمارها ما بين ثلاث الى عشرة سنوات و “تبلغ مساحة الارض 4 دونمات،و أخطرت قوات الاحتلال بهدم وإزالة “بركسين” لتربية المواشي في بلدة بروقين، غرب سلفيت يعودان للمواطنين : محمد عامر، ومحمود بركات. وإعتدى مستوطنون، على المسن الفلسطيني تيسير ناجي (73) خلال تواجده في ارضه والمعروفة “ببنات بر” غرب بلدة كفر الديك غرب سلفيت، مما تسبب بكسر في يده ورضوض في انحاء مختلفة من جسده.

الأغوار:

استولت قوات الاحتلال على مركبة خاصة للمواطن صهيب أبو خيزران، أثناء تواجده شرق عاطوف جنوب طوباس كما اعتدى مستوطنون بالضرب على سائق مركبة أجرة المواطن رياض شلبي، من مدينة أريحا، قرب أحد شواطئ البحر الميت ما تسبب بكسر في أسنانه وعلى مركبات المواطنين التي تجتاز حاجز الحمرا العسكري في الأغوار الشمالية، و أصيب المواطن ضيف الله جديع جدوع قرينات (55 عاما) بجروح جراء اعتداء مستوطنين عليه، أثناء رعيه أغنامه قرب قرية فصايل شمال مدينة أريحا، وأطلقوا كلابهم عليه، ورشقوه بالحجارة خلال محاولته التصدي لهم، ما أدى لإصابته بجروح ورضوض.

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

جدل تجاوز المأزق بين المشروع الوطني والانتخابات

هاني المصري | فلسطين سيزور الرئيس الأميركي جو بايدن المنطقة في جولة أولى متأخرة، مستهدفًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: