الرئيسية / ترجمات / The ghost raining in the bus

The ghost raining in the bus

By Fathi Muhadub | Tunisia

From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine

I am no longer visible.

I am no longer a righteous child of the Law of gravitation

Nor a good friend of pub-goers

Nor the one called upon in the amazing gardens.

I am no longer anything in the heavenly kingdom

Whenever I see you laughing on the bus

Or pulling two meters of pure sleep from the garden of your head,

I call you like a dying cloud on the edge of your shoulders.

As long as you don’t hear the rain in my words,

I cry so long…

I stare at the details of your face,

I say: Your winged eyes may hear me

May your imagination full of the eyes of philosophers see me.

May your heart cry out with Galilean certainty.

There he is, in nowhere.

You get off the bus

Like a prayer from a church window

I follow you

Your shoe heel showers me with music.

Your Parisian perfumes attracts me

Your embroidered hat with silver and tears.

Your shadow that goes into a fatal deficiency.

Wagons pass laden with the scent of the earth.

The Smell of Sleeping Ancestors in the Table of Elements.

Cyclists crossing the Nostalgia Bridge.

Mom looks out from the narrow balcony

She is calling my name, that disappeared by surprise from the world.

Wolves that you have raised, in the winter of last year, ass through the heights of my texts.

I align you and release a flood of words

And when you don’t care about my broken glassy voice,

I cry so long…

On the side of nothing.

And when you reach your home, to which I made pilgrimage repeatedly

You sweetly bring in the butterflies of the fields

Then, I fully realized that I had been dead a little over a month ago.

A train loaded with prisoners hit me

In a very dangerous place.

But I’m still tracking you like a flying saucer.

/////

الشبح الذي يمطر في الباص

 

فتحي مهذب | تونس

 ترجمة: الشاعر الدكتور يوسف حنا | فلسطين

 

أنا لم أعد مرئيا.

لم أعد إبنا بارا لقانون الجاذبية.

ولا صديقا جيدا لرواد الحانة.

ولا منادى عليه في الحدائق المدهشة.

لم أعد شيئا من الأشياء في الملكوت.

كلما أراك تضحكين في الباص

أو تسحبين مترين من النعاس الخالص من حديقة رأسك.

أناديك مثل غيمة تحتضر على حافة كتفيك.

وحين لا تسمعين إيقاع المطر في كلماتي.

أبكي طويلا.

أحدق في تفاصيل وجهك

أقول : قد تسمعني عيناك المجنحتان.

قد تبصرني مخيلتك المليئة بعيون الفلاسفة.

قد يصرخ قلبك بيقين غاليلي

ها هو في اللامكان.

تهبطين من الباص

مثل صلاة من شباك كنيسة.

أتبعك

يمطرني كعب حذائك بالموسيقى.

تجذبني عطورك الباريسية.

قبعتك المطرزة بالفضة والدموع.

ظلك الذي يدخل في نقصان فادح.

العربات تمر محملة برائحة الأرض.

رائحة الأسلاف النائمين في كتاب العناصر.

الدراجون يعبرون جسر النوستالجيا.

أمي تطل من الشرفة الضيقة

تنادي باسمي الذي إختفى من العالم على حين غرة.

تمر الذئاب التي ربيتها شتاء السنة الفائتة في مرتفعات نصوصي.

أحاذيك أطلق طوفانا من الكلمات

وحين لا تبالين بزجاج صوتي المتكسر .

أبكي طويلا

على قارعة اللاشيء.

ولما تصلين إلى بيتك الذي حججت إليه مرارا.

تدخلين بعذوبة فراشات الحقول.

حينئذ أدرك تماما أني ميت منذ شهر ونيف.

صدمني قطار محمل بالأسرى

في مكان خطير للغاية.

ولكن لم أزل أتعقبك مثل صحن طائر.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

هل حان عصر التقنية بعد حصول الجائحة؟

 بقلم: ماتيو دافيو – ترجمة د. زهير الخويلدي – تونس “من خلال هذا الوباء، أصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *