الرئيسية / صحة نفسية / قصر النظر الأخلاقي

قصر النظر الأخلاقي

د. محمد السعيد أبو حلاوة | أستاذ الصحة النفسي المشارك، كلية التربية، جامعة دمنهور

 

يعرف مصطلح قصر النظر Moral Myopia بأنه العجز عن رؤية القضايا الأخلاقية بوضوح، وهو مصطلح صاغه مينتي درومرايت Minette Drumwright وباتريك مورفي Patrick Murphy (2018) لوصف ما يحدث عندما لا ندرك الدلالات الأخلاقية لمشكلة ما، أو عندما يكون لدينا تشوه أو اختلالاً في الرؤية الأخلاقية.

ويطلق على الصورة الشديدة من قصر النظر الأخلاقي “العمي الأخلاقي Mind blindness، على سبيل المثال ربما يبالغ بعض الناس في التركيز على جوانب معينة في مواقف التفاعل مثل إرضاء رؤساء العمل بكل السبل تحقيقًا لمنفعة ذاتية دون اعتبار ذلك أمرًا غير أخلاقيًا.

وتشبه دلالات مصطلح قصر النظر الأخلاقي دلالات مصطلح “الضبابية الأخلاقية Ethical Fading” والذي قد يعبر عنه بدلالات تعبير التلاشي الأخلاقي وخفوت وعدم وضوح محكات ومسارات الفعل والتقييم الأخلاقي، ففي كلتا الحالتين يتغير ويتشوه إدراك الناس للدرجة التي تتواري معها أو تبهت صورة القضايا والمسائل الأخلاقية لدرجة اختفائها أو تلاشيها من مجال الرؤية الخاصة بتقرير المشروعية الأخلاقية للتعبير اللغوي أو التصرف السلوكي.

ويعبر عن قصر النظر الأخلاقي في تماهيه مع دلالات مصطلح “الضبابية الأخلاقية أو التلاشي الأخلاقي Ethical Fading” في دلالاتهما معًا على اختفاء أو تلاشي بعض الجوانب الأخلاقية من سلوك ما أو تعبير ما أو قرار ما عن الرؤية، ويحدث هذا الأمر عندما يركز بعض الناس بصورة كبيرة على جوانب أخرى لتقييم التعبير أو الفعل أو القرار مثل التركيز على المنفعة الذاتية أو الفوز وإثبات الذات، بما يجسد صحة مقولة أن الناس تنظر في الغالب إلى ما تبحث عنه أو ما تريد مع تجاهل الصورة الكلية لدلالات تعبير “المشروعية أو عدم المشروعية الأخلاقية” في ضوء الصورة الإجمالية العامة للموقف.

وأشارت الاختصاصية النفسية آن تينبرونسيل Anne Tenbrunsel (2019) إلى وجود ميولاً نفسيًة ربما تدفع البعض باتجاه الاندماج في تضليل الذات self-deception بصورة تعميهم أخلاقيًا عن رؤية المكونات القيمية التي يفترض أن تحكم تعبيراتهم وأفعالهم وقراراتهم.

وقد يلجأ الناس في سياق تسويغ الأفعال غير الأخلاقية واضحة الدلالة بعبارات وجمل ذات طابع مهذب لكنه تضليلي euphemisms كأن يقال لم نقدم رشوة لأحد فقط هي نوع من الإكرامية أو الهدية البسيطة الأمر الذي يمكن من يقوم بمثل هذا الفعل من التنكر والتغاضي عن أخطائه الأخلاقية.

ويعبر في نفس السياق عن دلالات مصطلح “قصر النظر الأخلاقي” وفقًا لمضامين مصطلح قريب الصلة منه وهو “تفكيك بنية الارتباط الأخلاقي moral disengagement” في تجسيده لميل الناس إلى إعادة تكوين الواقع من أجل أن تبدو أفعالهم أقل ضررًا مما هي عليه في الواقع، ويساعد كل من التلاشي والضبابية الأخلاقية وفك بنية الارتباط الأخلاقي الناس في تقليل الشعور بالذنب عندما ينتهكون أو يخرجون في تعبيراتهم وسلوكياتهم وقراراتهم عن المعايير الأخلاقية.

من جانب آخر يقصد بقصر النظر الأخلاقي قياسًا على قصر النظر البصري اختلال معايير تقييم سلوكيات وأفعال الذات والآخرين اعتمادًا على هوية الفاعل تجسيدًا لمفارقة النفاق الخفي فإن السلوك أو الفعل خاص بالذات فإنه مبررًا أخلاقيًا ومسوغ قيميًا حتى وإن بدت كل مضامينه على المستوى الملاحظ ضارًا ومؤذيًا بما يعكس أن أخلاقية السلوك أو الفعل تأتي من مجرد أننا نقوم به أو يصدر عنا كأننا المرجعية التي يتحدد على أساسها أخلاقية السلوك أو لا أخلاقيته، وإذا صدر هذا السلوك أو الفعل عن الآخرين خاصة وإن بدا ظاهريًا مؤذيًا أو ضارًا تسقط عليه أحكامًا سلبية ويؤثم ويجرم من يصدر عنه بل ويدان ويعد تجسيدًا للشر كل الشر.

وقد تتموضع مؤشرات قصر النظر الأخلاقي في توجه الشخص بصورة دائمة إلى إتهام الآخرين بالشر ومطالبتهم على الدوام بتبرير أفعالهم وتعبيراتهم اللغوية حتى وإن لم يتوافر ما يوجب عليهم تقديم أية مبررات أو مسوغات، فضلاً عن تبرئة الذات على الدوام من مثل هذه الاتهام وعدم تصور ورودها على التكوين النفسي رغم توافر مؤشرات لوجودها ومن هنا لا يمكن لمثل هذه الشخصية أن يعتريها أي شعور بالندم أو الذنب.

وربما من أكثر ما يمكن أن يعبر عن ديناميات تكوين قصر النظر الأخلاقي ما أشار إليه الفيلسوف جون راولز John Rawls (2020) في توصيفه للحالة بمناداته بأن كل ما علينا لفهم قصر النظر الأخلاقي والعمي الأخلاقي أن نتخيل أننا نجلس وعلى نحو دائم وراء ما سماه حجاب الجهل الذي يحول بيننا وبين معرفة من نكون من حيث هويتنا الأخلاقية ويدمجنا في رسم ملامح الذات الأخلاقية تبعًا لطبيعة ومقتضيات الظروف الشخصية والمواقف الثقافية ـ الاجتماعية متناقضة ومتضاربة المصالح.

وأشار جون راولز John Rawls (2020) تأكيدًا لهذا المعنى إلى أن حجاب الجهل الأخلاقي الذي نتدثر بها يحول بيننا وبين تحقيق مبدأ الإنصاف الذي هو جوهر العدالة عند التعامل مع القضايا الأخلاقية وعند وصف وتفسير تعبيرات وأفعال وقرارات الذات والآخرين.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

أصول الأخلاق: إعادة النظر في رؤية فرويد للخير والشر

رؤية: د. مولي س كاستيلو ترجمة وتحليل وإضافة: د. محمد السعيد أبو حلاوة – أستاذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *