الرئيسية / ترجمات / I tame my contradictions in the opera house

I tame my contradictions in the opera house

By Fathi Muhadub|  Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine

Tutankhamun saluted me

He was pulling a cart to transport sick mummies,

Tired of thinking about the Origin of Species.

How to build luxury apartments,

In the suburb of eternity…

I saw fog howling in a forest

Like a wounded wolf.

I saw bulls bitterly crying.

I saw a naughty tree

Carrying a coffin on her shoulders,

Running on the rocks of my imagination,

Calling out every bird by its name,

And staring at my face

Like a sad mother

Her creaking joints resemble

The Rhythm of Morisky’s Obsessions.

*****

Finally

I found out that I have secret readers

They usually lie down by my side

All night long

And in the daytime, they carry my poems

And they flee

Leaving banknotes

Rare pieces of art from an abandoned museum

I’m a fighter of words bulls,

Woodpecker of metaphor,

A terrorist chasing the wolves of the meaningless,

Maker of secrets keys

With two alchemy wings,

I transform birds of abyss

Into pure gold.

I fly far away

Amazed by my royal crown

No land can hold my wings

Nor heavens

///

He looks at me from above,

A shy bronze eagle,

Pointing his gun at many farmers,

Followed by Neo-Peripatos,

Mummified birds from Adam’s core,

Drunk from Homer’s hordes,

Mysterious soldiers of cane,

Statues fled from a church

And from a neurotic priest’s whiplash.

///

I have been dead since decades

A peacock visits me on Thanksgiving Day.

Oblivion shines my tombstone

With two tears of diamonds.

I rarely go out to a cafe

Or a pub…

I tame my contradictions in the opera house

Hades arrested me on a sniper trip

As time went on,

Pragmatic dead chased me

drawn out batons and lashes

They tracked me down

Like Amerindians

Because I killed a moon in the prime of his sleep.

///

At the end of the aisle

Gunnar Ekelöf saluted me

Carrying a sad river on his shoulders,

Accompanied by a crystal dog.

When I stared in his deep cloud

He flew with my wings of (Saadi Shirazi)

Leaving his laughing horse

In front of the widow’s window.

°°°°

أروض متناقضاتي في دار الأوبرا. I tame my contradictions in the opera house.

بقلم فتحي مهذب| تونس
ترجمة الموسيقي والشاعر القدير الدكتور يوسف حنا. فلسطين.

** حياني توت عنخ أمون..
كان يجر عربة لنقل مومياءات مريضة ..
أتعبها التفكير في أصل الأنواع..
كيف تبني شققا فاخرة
في ضاحية الأبدية؟..
رأيت ضبابا يعوي في غابة
مثل ذئب جريح..
رأيت ثيرانا تبكي بمرارة..
رأيت شجرة شقية
تحمل تابوتا على كتفيها
تركض فوق صخور مخيلتي..
تنادي كل عصفور باسمه..
وتحدق في وجهي
مثل أم حزينة..
لصرير مفاصلها..
إيقاع هواجس موريسكي.

*********

أخيرا
اكتشفت أن لي قراء سريين..
عادة ما يرقدون بجواري..
طوال الليل
وفي النهار يحملون قصائدي
ويفرون..
مخلفين أوراقا نقدية
تحفا نادرة من متحف مهجور .

**********

أنا مصارع ثيران الكلمات
نقار خشب المجاز..
إرهابي يطارد ذئاب اللامعنى..
صانع مفاتيح الأسرار..
بجناحي خيميائي
أحول طيور الهاوية
إلى ذهب إبريز .
أطير بعيدا بعيدا
مأخوذا بتاجي الملكي
لا أرض تسع أجنحتي
ولا سماوات .

*********

ينظر إلي من عل
نسر برونزي خجول
مصوبا مسدسه نحو مزارعين كثر..
يتبعه مشاؤون جدد..
طيور محنطة من صلب آدم..
سكارى من أشياع هوميروس..
جنود غامضون من القصب..
تماثيل فرت من كنيسة ..
من كرباج قس عصابي .

***********

أنا ميت منذ عقود..
يزورني طاووس في عيد الشكر..
يضيئ النسيان شاهدة قبري
بدمعتين من الماس..
لا أخرج إلا نادرا الى مقهى
أو حانة..
أروض متناقضاتي في دار الأوبرا..
إعتقلني هاديس في رحلة قنص..
بمضي الوقت..
طاردني أموات براقماتيون..
إمتشقوا عصيا وكرابيج..
إقتفوا أثري..
مثل هنود حمر..
لأني قتلت قمرا في عز النوم .

***********

آخر الممر
حياني (غونار إيكيلوف)
حاملا نهرا حزينا على كتفيه..
يرافقه كلب من الكريستال..
لما حدقت في غيمته العميقة
طار بجناحي (سعدي شيرازي)
مخلفا حصانه الضحوك
أمام شباك الأرمل .

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

هل حان عصر التقنية بعد حصول الجائحة؟

 بقلم: ماتيو دافيو – ترجمة د. زهير الخويلدي – تونس “من خلال هذا الوباء، أصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *