الرئيسية / ترجمات / I love you till Doomsday

I love you till Doomsday

By Fathi Muhadub | Tunisia

From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine

My love promised me

To share one grave in dying time

To get away from the noisy world.

With our long nails

We dig holes on top

So that the air and the sun visit us

Like two intimate friends, first class.

We eat with the same spoon

Hot soup,

Roast lamb meat,

And salmon sandwiches.

We laugh a long time when hearing the magpie at noon,

Cursing a lurking ghost for his chicks.

And from our tears we drink fresh water.

We nourish our souls with the music of forgiveness.

On her birthday I gift her my shroud.

Waiting for a vase to fall from the hands of a blind visitor.

And in the spirit of the Ikhwan al-Safa’ (Brethren of Purity)

Nobly of philosophical storytelling.

I recite many things

Inspired by the book My First Life.

How I carried the old man of sea on my back,

In the heaps of the daily narration.

When he got drunk of drinking my blood

I plunged the hammer metaphor over his head.

I concealed the story of my escape from the country of the blind.

I thanked my friend Herbert Wells

With a frozen mouth

Because he saved me from wandering on the cliffs of the absurd.

Despite our eternal affliction.

I don’t stop laughing out loud

Lest the grave perish

And the wind sweeps us to the Neither lands.

Since I sleep a lot

Like a polar bear in the dead of winter

She promised me to wake me up on Doomsday.

When God blows our images

And he raises us from our shrine,

Like two medieval princes.

She promised to hide me under her wings

She crosses the path in a limousine.

Because my sins are countless

That tortured my body for a long time

I stole many fruits from his basket

I assaulted my head park.

Glory, tranquility, and the light of eternity to us.

أحبك إلى يوم القيامة

فتحي مهذب | تونس

 ترجمة: الشاعر الدكتور يوسف حنا | فلسطين

عاهدتني حبيبتي

أن نتقاسم قبرا واحدا آناء الموت

نبتعد عن ضجيج العالم.

بأظافرنا الطويلة

نحفر ثقوبا في الأعلى

ليزورنا الهواء والشمس

مثل صديقين حميمين من الدرجة الأولى.

نأكل بالملعقة ذاتها.

حساء الشوربة الساخن

ولحم الضأن المشوي

وشطائر السلمون

نضحك طويلا عند سماع طائر العقعق في الظهيرة.

يشتم شبحا متربصا بفراخه.

ومن دموعنا نشرب مياها عذبة

ونغذي أرواحنا بموسيقى الغفران

في عيد ميلادها أهديها كفني.

في انتظار سقوط مزهرية من يدي زائر ضرير.

وبروح إخوان الصفا

بنبالة القص الفلسفي.

أسرد أشياء كثيرة

مستوحاة من كتاب حياتي الأولى.

كيف حملت شيخ البحر على ظهري.

في أكمات السرد اليومي.

ولما سكر من شرب دمي

شلخت رأسه بمطرقة المجاز

أخفيت قصة هروبي من بلد العميان.

وشكرت صديقي هربرت وايلز

بفم متجمد

لأنه أنقذني من التيه في منحدرات اللامعقول.

ورغم دخولنا في محاق أبدي.

لا أكف عن الضحك عاليا.

لئلا يندرس القبر

وتجرفنا الريح إلى لامكان.

وبما أني أنام كثيرا

مثل دب قطبي في عز الشتاء

عاهدتني بأن توقظني يوم القيامة.

عندما ينفخ الله في صورنا

ويبعثنا من مرقدنا

مثل أميرين من القرون الوسطى

عاهدتني بأن تخبئني تحت جناحيها

وتعبر الصراط في عربة ليموزين.

لأن ذنوبي لا تحصى

عذبت جسدي طويلا

سرقت فاكهة كثيرة من سلته

واعتديت على حديقة رأسي.

لنا المجد والسكينة ونور الأبدية.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

هل حان عصر التقنية بعد حصول الجائحة؟

 بقلم: ماتيو دافيو – ترجمة د. زهير الخويلدي – تونس “من خلال هذا الوباء، أصبح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *