الرئيسية / شعر / الصعايدة.. تحية لصعيد مصر

الصعايدة.. تحية لصعيد مصر

محمد عليبة | مصر 

قالت من أنت فقلت لها ذاك القروي

أتأمل أنات الفقراء بقلب نبي

///

جرحي منفاي ونبت شقائي غرس يدي

مذ آخر جرح أهداني إياه حيي

///

أستبصر حينا وأراسل كاهنة الحي

وأصافح آخر مفتون في مرمى الغي

///

وتدلل أوجاع الدنيا طربا رئتي

أنا آخر ظل ممدود من بؤبؤ فَيّ

///

أنا صبح الخير أنا الميقات أنا العربي

أقتات يقينا يا هذا الأمن السري

///

وأعاقر قبل الميلاد الحب العذري

وأرى ذا الرمة في صدري يترصد مي

///

مذ كنت جنينا مرسوما من طهر مني

أستلهم من بيت قصيد دستور ولي

///

أتلمس سكرة مجذوب في صحوة حي

لأعانق في لحظة كشف بسمة نوبي

///

قضيت ربيعي أتهجى الذكر المكي

وأصاحب حزن المنشاوي والحزن شهي

///

كم أثلج قلبي يا هذا صوت الحصري

وأقلد عبدالوهاب إذا غنى خي

///

وأدندن في لحظة أنس غني لي شوي

في آهة سوما كم أبحر بر وشقي

///

صبري قنديل وغموسي من وحي الضي

فالمجد رداء يغزله وجه صعيدي

///

والنخوة تسكن إجلالا جرد البدوي

وحياض الخير تولاها كتف الريفي

///

درب الجميز أبانت موروث القروي

أبهر باريس بطنبارة طفل ضوئي

///

في نهضة مصريجسد ما ألفته يدي

من طين الترعة حلق في كون علوي

///

هل جئت لتلقي تعويذة سحر سفلي

وعن العقاد دع الدنيا وتعال إلي

///

واجلس كالطفل وقلد ما تبدي شفتي

رجل يستنطق أجيالا فذ لغوي

///

علم مذ حل فم الدنيا في طين روي

كم داعب طفل الأرياف الشعر الغجري

///

بقصائد من وحي جنان بفم صوفي

أنا نسرالجو وبارود الجيش الوطني

///

هل جئت لتشعل يا أنت الطيش الثوري

أم جئت تجرجرميثاق العهد الوثني

///

مذ وحد مينا أمتنا مينا القبطي

لم يشرد يوما لو سهوا قلب سني

///

سيظل منيعا يا أنت الشعب المصري

وغدا ستلاقي أهوال العدل الأرضي

///

البابا شنوده ما فرط رجل وطني

ما شق الصف وما باع الحق العربي

///

هل جئت لتذبح يا أنت العقل الجمعي

أم جئت تكدر صفو السلم المجتمعي

///

أم جئت تؤبجد قانون السب العلني؟

فأنا القانون أنا الدستور  أنا الشرطي

///

من عاش بمصر المحروسة عاش بعيني

بيتي مملكة وصغاري نبت قمري

///

نقتات نجوما في باحة وطن دري

ورغيفي حصرا أسموه الخبز الشمسي

///

من أنت لتغرس أشواك الحقد الطبقي

من أنت لتقلب خارطة الأمن القومي

///

مصر المحروسة من كل جهول عبثي

تتبرأ من قبح كلام في ذم ولي

///

فرهاب جنونك يتخبط في بؤرة غي

درسنا البر لجهال الكون الأمي

///

وغرسنا الفل على صفحة وجه نيلي

ونقدس فخرا ميراث الرجل الشرقي

///

وعزفنا الحب على وتر الشعر الرعوي

نستنبت عقل “كريس مارلو” ونبيح الري

///

هل يصلح شعب من غير الفن الشعبي

في أم الدنيا ميراث البيت النبوي

///

كم من قسيس يتهجى العدل العمري

وحفظت لساني في حرمة شهر هجري

///

خذ آخر حرف من أجهل رجل قروي

من سب فقيرا يا أنت كمن سب نبي

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

أنا وأنت وثعبان

    فراس عمر حج محمد | فلسطين الثعبانُ والوردة كنتُ “في كلّ مساءٍ أدسّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *