الرئيسية / شعر / يا ليت شعري

يا ليت شعري

ناهد بدران | سوريا – لندن

لي  فيكَ  عمرٌ  قد    تلاشى  مسرعا

و  ربيعُ    فجرٍ    راحلٍ   ما     ودّعا

///

و  حديثُ   روحٍ   أُخْمدَتْ   أنفاسها

بردُ   الفصولِ   على  الوتينِ    تربّعا

///

أبتاهُ في  مجرى   دمي  شِعراً   غدا

يسقيكَ   أنفاسَ  الحياةِ  مِنَ   الدُّعا

///

فأراكَ   تشربُ   منْ  شغافيَ   نبضةً

و تنيرُ    في  سطرٍ    كبا   و تصدّعا

///

كلّ  اللّغاتِ  ضريحها   في   غصّتي

و خيالِ  طيفٍ   في  الهزيعِ    تربّعا

///

همستْ   بهِ  كلّ   القصائدِ و ارتعت

من نور   وجهٍ   في  الأصيلِ   تمنّعا

///

ذكراكَ   ذكرٌ   استقي   منهُ    الهدى

من بعدِ شجوٍ في  الوجيفِ   تقطّعا

///

يا ليتَ شعريَ  قدْ  وسمتُ   برعشةٍ

وجدٌ   تمكّنَ   كمْ   بكى   و  تضرّعا

///

اسألْ    فؤاديَ    أيُّ   كأسٍ  اترعتْ

حكَمَ    الزّمانُ     بلوعةٍ     فتجرّعا

///

ذبلَ  الوتينُ   فبعدَ    كفّكَ     يابسٌ

غصنُ السّحابِ  و  كان ديْماً  انصعا

///

من لي  إذا عزفَ  الحنينُ  بمهجتي

و ترُ    المشاعرِ     بالنّشازِ     تطبّعا

///

و بمنْ   ألوذُ  و دارُ  أهليَ  أعرضتْ

موجٌ  طغى  و  على  اللقاءِ    ترفعا

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

“إِطْلالَةُ القَلْبِ عَلَى مَعْناهُ”

شعر عصام سلمان /لبنان لا شَيْءَ يَحْجُبُكَ عَنْ حَقِيْقَتِكَ لَحْظَةَ الصِّدْقِ، فَتَراكَ مَكْشُوْفًا فِي كُلِّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: