الرئيسية / شعر / رسالة إلى كلب

رسالة إلى كلب

أ.د. معتز علي القطب | القدس – فلسطين

أَحَسبِتَ أنَّك سَوف تَسرقُ مَسِّجِدِي
وَتُزيلُ لؤلؤةً من الأجدَادِ

|||
وتُقيمُ فِي نَفسِ المَكان مَغارةً
لِتَصيرَ أبشَعَ حُفرَةٍ بِبِلادِ

|||
أظننتَ أبرهةَ اللعين وجَيشَهُ
قد يهدمُ الأقصى على الأحفادِ

|||
فَحِجَارةُ السجيلِ بَاتت عِندنا
تَرمِيكَ بالجلمودِ بالأعدادِ

|||
للمسجدِ الأقصى طريقٌ واحدٌ
قد صَانَهُ الشهداءُ بالأجسادِ

|||
سَتَرُدكَ القُدسُ الشريفُ وَأَهلُها
وتعيدُ عَقلاً فاسداً لِرَشادِ

|||
واللدًّ والأكنافُ تَفدِي أَرضَنا
بالوردِ والأزهارِ والأكبادِ

|||
وتسوقُ عَكا المجرمين لِنحرهم
وتعيدُ رَسمَ القًدسِ بالأبعادِ

|||
الداخلُ المحتلُ أصبحَ عاضباً
فالمسجدُ الأقصى بِكل فُؤادِ

|||
حيفا ويافا والبقاعُ جَميعها
تفديكَ يا مَسرَى على الأشهادِ

||||
وتقولُ للكلبِ الحقيرِ وأهله
اِعْوِ بعيدا عن ثَرى وَعِبَادِ

|||
وتصيحُ غزةُ رَغمَ كلّ جِراحها
أَهْدِ المُصَلى من دَمِي وَعَتادِ

|||
سيأدبُ الأبطالُ فوراً من بَغوا
ونجيبُ أهلَ القُدسِ حين تُنادي

|||
ذُقْ من يَدِ العظَماءِ بعض مَرارةٍ
كَم كُنت تُطعمها لنا فِي الزادِ

|||
قَد باتَ عهدُ الظلمِ خلفَ ظُهورنا
لا خوفَ بعد اليومِ من إفسادِ

|||
والمجرمونَ ومن يَسيرُ بِركبهم
حَتماً سَتُحشَرُ مَعْ ثَمودَ وعادِ

|||
سَطَّرت يا قَسامُ سطراً ناصعاً
في صفحةٍ مُلئت بِكلِّ سَوادِ

|||
أَعَدَّتَ ما شاءَ الإلهُ ذخيرةً
وَفضحتَ أهلَ الشَّرِ والأوغادِ

|||
شُهَدائُنا في جَوفِ طَيرٍ أخضرٍ
تَغدو الى الفِردوسِ كالأسيادِ

|||
والظالمونَ ومن تَولَى نَهجَهُم
دُفِنوا بجوفِ النَّار في الألحادِ

|||
لا خوف بعد اليومِ من مُتَخاذلٍ
أو خائنٍ وَمُطبعٍ أو عَادِي

|||
سَنُطهرُ المَسرى وكلَّ بقاعنا
وَنُعِدُّ أرضَ القُدسِ للأعيادِ

|||
وَنُوحدُ الأرضَ التي قد قُطِّعت
من لحم أطهرِ دَولةٍ بِمَزادِ

|||
ما زال في دَمِنا خُلاصةُ أمةٍ
قد ورثتِ بالجينِ للأولادِ

|||
يا ربَّ وعدكَ في الكِتابِ مفصلٌ
أن ندخلَ الأقصى على المِيعادِ.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

الفرق بين جحد المستند وعدم الاعتداد به والطعن بالتزوير

الأستاذ أحمد عبد العال | محامٍ مصريٍّ   أولا تعريف مصطلح – جحد المستند وفيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: