الرئيسية / ترجمات / My heart is a sad hand knocking on the door of meaning

My heart is a sad hand knocking on the door of meaning

By Fathi Muhadub | Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine
As such bloodstock horses breeding
I upbreed doubt and certainty
Feed them pizza sandwiches
red berries
golden pistachio
At night they drink the Sufis’ tears
They sleep on Al-Ghazali’s bed (1)
And whenever I wend my way
towards the church
I carry both of them on my shoulder
To keep my head from falling
in the abyss
To throw at Christ cubes of light
And they pray like two medieval monks.
Whenever I am getting to explain the world,
God’s Spectrum Approach
Deconstruction of the semiotic tree
They fight like leopards on opposite sides of a frenzy
Filling my head garden
with live bullets
And whenever the neighbors hear their roar,
I said: Evening broke his bones
On the asphalt of my shoulder…
Like a broken-hearted refugee
I run to the casino
To bury philosophical worry in a dancer’s waist
And extinguish the fire of my contradictions with the waitress’ rain
And to the rhythm of her high heels
I tame the Mamba’s doubt
And lift the certainty out of absurd madness.
At the end of the evening
I throw the Cogito (2) hook
In the philosophers’ waters
Waiting for the real fish to cross
While my heart is a sad hand knocking on the door of meaning.
ـــــــــــــــــــــ
1. Al-Ghazali, (1058-1111 AD) known in Persian-speaking countries as Imam Muhammad-i Ghazali, was a Persian polymath, who was one of the most prominent and influential philosophers, theologians, jurists, logicians and mystics, of Islam.
2. Cogito, ergo sum is a philosophical statement that was made in Latin by René Descartes.
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
قلبي يد حزينة تدق باب المعنى
 فتحي مهذب | تونس
ترجمة الموسيقي والشاعر القدير الدكتور يوسف حنا| فلسطين
– كما تُربّى الخيول الأصيلة
أربي الشك واليقين
أطعمهما شطائر البيتزا
التوت الأحمر
الفستق الذهبي
في الليل يشربان دموع المتصوفة
ينامان على سرير الغزالي
وكلما أممت سمتي
إلى الكنيسة
أحملهما على كتفي
ليحرسا رأسي من السقوط
في الهاوية
ليرشقا المسيح بمكعبات الضوء
ويصليان مثل راهبين من القرون الوسطى
كلما هممت بتفسير العالم
مقاربة طيف الله
تفكيك شجرة السيمياء
يتقاتلان مثل فهدين على طرفي جنون
يملآن حديقة رأسي
برصاص حي
وكلما سمع الجيران زئيرهما
قلت : المساء تكسرت عظامه
على إسفلت كتفي..
مثل لاجىء مكسور الخاطر
أهرب إلى الكازينو
لأدفن القلق الفلسفي في خصر راقصة
وأطفىء نار متناقضاتي بأمطار الغرسونة
وعلى إيقاع كعب حذائها العالي
أروض مامبا الشك
وأنتشل اليقين من الجنون العبثي.
في آخر السهرة
أرمي صنارة الكوجيتو
في مياه الفلاسفة
منتظرا عبور سمكة الحقيقة
بينما قلبي يد حزينة تدق باب المعنى.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

القابلة.. قصة قصيرة

 منال رضوان | قاصة مصرية (ذات يوم سيسود الصمت) لم يتركها الأمس حبلى بأحلامها،  وسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: