الرئيسية / ترجمات / العدم يدق الأبواب Nothingness knocks on doors

العدم يدق الأبواب Nothingness knocks on doors

By Fathi Muhadub | Tunisia
From Arabic Dr. Yousef Hanna | Palestine
Nothingness is very close to our estate
He jumps like a kangaroo in Savanna
Last Year
He killed a perennial almond tree
Was struck by lightning from his heavenly stable
Despite her tragic death
It is still taking the form of a cross
Letting down her charred wings
Every bird passes by
Paints the sign of the cross in the air
And goes on.
///
Nothingness left no one at home
Saul swallowed the blond boat
In the depths of the ocean
Shaul was swallowed by a large whale
But there is a wave
That resembles a limousine
With intermittent beeping
Mourns him along the beach.
///
Nothingness
Gives us a stinging pinch at birth
Making our squawk more like seals puppies
Regretful the reckless landing
He licks our blood in the swaddle
Then he disappears into the deep roots
Threatening our lives with serious omission.
///
We were sharing burger sandwiches.
Tying our souls to the rope of our obsessions
Crossing the Visuals’ bridge
Like two pure light butterflies
You go to my heart
You take off the weeds
What friends left from dead shells
I go to your heart like a Circassian knight
Drive out the demons that lie in wait for us
The crow that devours your unconscious sky
We were riding the bus and ascending into the future
A rain of music follows us
Our luminous words follow us
Like Tutankhamun’s maidservants
And the air is a priest who blesses our prayers…
From her ecclesiastical balcony,
The Virgin peeks surrounded by two meters of glittering butterflies
We don’t talk, we just stare like crazy
In the swing of the day.
And by surprise
Whereas we were at the heart of the experience
Nothingness attacked us like a roadblock.
You went to the cemetery
And I went to the Valley of the Kings
In search of “The Book of the Dead”.
///
I will be killed by a bullet
Or with a sniper shrapnel
Or I’d be run over by a dead carriage
While I’m lying on my bed
Thinking of buying a generous god
From a wealthy priest
To help me heal the cracks of metaphysics.
In the war that I fight every day
With a sachet full of meaningless fruits.
I will be killed with a noose
At the bottom of the text
Or by a fever stroke
Between two garrulous breasts
Twittering very sweetly.
I will be killed intentionally or inadvertently
In migration
Or in a bar full of widows
Or in a leaning tower pushed by a leopard
Into a punch.
Nothingness will be my older brother
He will award me a golden medal
Then he mourns me to the next world
In cold blood.
///
We got tired so much
Blood splatters from our feet
War is a wicked old woman
Never sleeps
She goes to the brothel
To kill the graying day with a bite of a mamba snake
Empties her shit in the pockets of the leaders.
Soldiers go into oblivion
And homes to ashes
We got tired so much
the war
The evil old woman
Was a very rare friend
Of the dogs of nothingness.
///
When we turn to nothing
Things will follow us at a coherent pace
To get her meal from the feast
Nothingness will remain alone in the exile
Filling his perforated beaker with brittle arguments.
///
I saw being and nothingness
Talking with a signal
Over the bridge.
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
العدم يدق الأبواب
بقلم: فتحي مهذب | تونس
ترجمة الموسيقي والشاعر المقتدر الدكتور يوسف حنا | فلسطين
 العدم يقترب كثيرا من ضيعتنا
يقفز مثل كنغر في السافانا
السنة الفائتة
قتل شجرة لوز معمرة
ضربتها صاعقة من إصطبله السماوي
وبرغم موتها التراجيدي
لم تزل تأخذ هيئة صليب
سابلة جناحيها المتفحمين
كل طائر يمر بمحاذاتها
يرسم علامة الصليب في الهواء
ويمضي.
///
العدم لم يترك أحدا في البيت
ابتلع قارب شاوول الأشقر
في أعماق المحيط
شاوول إبتلعه حوت كبير
لكن ثمة موجة
تشبه سيارة ليموزين
بصفير متقطع
تنعاه بمحاذاة الشط.
///
العدم
يمنحنا عند الولادة قرصة لاذعة
ليكون زعيقنا أشبه بجراء الفقمة
نادمين على الهبوط الأرعن
يلعق دمنا في القماط
ثم يختفي في الجذور العميقة
متوعدا حياتنا بنقصان فادح.
///
كنا نتقاسم شطائر الهمبرقر.
نربط روحينا بحبل هواجسنا
نعبر جسر المرئيات
مثل فراشتين من النور الخالص
تذهبين إلى قلبي
تقلعين الأعشاب الضارة
ما خلفه الأصدقاء من أصداف ميتة
أذهب إلى قلبك مثل فارس شركسي
أطرد الشياطين التي تتربص بنا
الغراب الذي يلتهم سماءك المغمى عليها
كنا نمتطي الباص ونصعد إلى المستقبل
يتبعنا مطر من الموسيقى
تتبعنا كلماتنا المضيئة
مثل جواري توت عنخ أمون
والهواء كاهن يبارك صلواتنا
من شرفتها الكنسية
تطل العذراء مطوقة بمترين من الفراشات المتلامعة
لا نتكلم بل نحدق كالمجانين
في أرجوحة النهار
وعلى غرة
ونحن في قلب التجربة
هاجمنا العدم كقاطع طريق.
أنت ذهبت إلى المقبرة
وأنا ذهبت إلى وادي الملوك.
بحثا عن- كتاب الأموات-.
///
سأقتل برصاصة
أو بشظية قناص
أو ستدهسني عربة نقل الأموات
وأنا مستلق على سريري
أفكر في شراء إلاه طيب
من كاهن ثري
ليساعدني في رأب شقوق الميتافيزيق.
في الحرب التي أخوضها كل يوم
بكيس مليء بفواكه اللامعنى.
سأقتل بحبل مشنقة
في قاع النص
أو بضربة حمى
بين نهدين ثرثارين
يغردان بمنتهى العذوبة
سأقتل عمدا أو سهوا
في الهجرة
أو في حانة مليئة بالأرامل
أو في برج مائل يدفعه فهد
إلى التهلكة.
سيكون العدم شقيقي الأكبر
سيمنحني وساما ذهبيا
ثم يشيعني إلى العالم الآخر
بدم بارد.
///
تعبنا كثيرا
الدم يشرشر من أقدامنا
الحرب عجوز شريرة
لا تنام أبدا
تذهب إلى المبغى
لتقتل النهار الأشيب بعضة أفعى المامبا
تفرغ خراءها في جيوب القادة
يذهب الجنود إلى النسيان
والبيوت إلى الرماد
تعبنا كثيرا
الحرب
العجوز الشريرة
كانت صديقة نادرة جدا
لكلاب العدم.
///
حينما نتحول إلى عدم
ستتبعنا الأشياء بخطى متماسكة
لتنال وجبتها من الوليمة
سيبقى العدم وحده في المنفى
مالئا دورقه المثقوب بحجج هشة.
///
رأيت الوجود والعدم
يتحاوران بالإشارة
فوق الجسر .

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

القابلة.. قصة قصيرة

 منال رضوان | قاصة مصرية (ذات يوم سيسود الصمت) لم يتركها الأمس حبلى بأحلامها،  وسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: