الرئيسية / فكر / الحرب الأبدية بين الشقيقين

الحرب الأبدية بين الشقيقين

د. خضر محجز | فلسطين

إضاءة:
الأحاديث التي وردت في ظهور الدجال وعيسى بن مريم متواترة في إخبارها بذلك، وتفيد العلم القطعي. وأما التفاصيل فلا تواتر فيها، فهي ظنية.

العنوان:
أحمق من ينتظر يوم القيامة ليهزم اليهود في فلسطين.

التفاصيل:
يُبعَث الدجال ـ وهو من يهود أصفهان ـ في عدد هائل من اليهود، يقول الحديث إنهم سبعون ألفاً. وليس هذا العدد للحصر، وإنما هو لبيان الكثرة، كما تقول لصاحبك: «ذكرت لك ذلك ألف مرة». وتكون قد ذكرته له خمس مرات أو أقل.
يهزم الدجالُ جيشَ المسلمين الذي يقوده المهدي ـ عليه السلام ـ ويلاحقهم حتى يحصرهم في الطور بالقدس، وتبلغ بهم المجاعة مبلغاً عظيماً. حتى إذا أذن الله بالفرج، بعث “عيسى ابنَ مريمَ ـ صلى الله عليه وسلم ـ فينزلُ عندَ المَنارةِ البيضاءِ، شَرقيَّ دمشقَ، بينَ مَهْرودتينِ، واضعًا كفَّيهِ على أجنحةِ ملَكَينِ، إذا طأطأَ رأسَهُ قَطرَ، وإذا رفعَهُ ينحدِرُ منهُ جُمانٌ كاللُّؤلؤِ، ولا يحلُّ لِكافرٍ يجدُ ريحَ نَفَسِهِ إلَّا ماتَ، ونفَسُهُ ينتَهي حيثُ ينتَهي طرفُهُ” (صحيح مسلم).
المفردات: “بين مهرودتين: أي لابساً ثوبين مصبوغين. والجمان: الفضة. ولا يحلُّ: لا يمكن. وطرفه: بصره”
يدخل عيسى على المحصورين ـ وهم خير أهل الأرض في ذلك الزمن ـ فيجدهم في صلاة يَؤمُّهم وليُّ الله المهدي، فيشعر المهدي ـ بما هداه الله ـ أن روح الله نزل، وكان قد أطال انتظاره، فيتراجع ليتقدم النبيُّ الوليَّ، فيأبى روحُ الله ويقول: “إن بعضكم على بعض أمراءَ، تَكْرِمةَ اللهِ هذه الأمة” (صحيح مسلم).

قلت: وهذا تأويل صلاة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالأنبياء في الأقصى ليلة الإسراء.
وهذه آخر جولة بين ابني إبراهيم اللدودين، ابتدأت بدخول يوشع ـ صلى الله عليه وسلم ـ أريحا، وانتهت الآن على يدي روح الله ابن مريم. وبين هاتين الجولتين مضت جولاتٌ، وستمر جولات، ليس ما نحن فيه آخرها، وإن زعم تجار الأيديولوجيا أنه وعد الآخرة: فـ﴿وَعْدُ الْآَخِرَةِ﴾ (الإسراء/7) هو الوعد الثاني لبني إسرائيل، جاء في مقابلة الوعد الأول لهم في قوله تعالى: ﴿فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا﴾ (الإسراء/5) وبعده وعود متكررة يعرضها قوله تعالى: ﴿وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا﴾ (الإسراء/8).
فليس الآخر هو الأخير. ألا ترى أنك تقول: «وأخيراً وليس آخراً»، تعني: هذه هي النتيجة النهائية، وليست نتيجة من عدة نتائج؟
والنتيجة أن ليس علينا انتظار يوم القيامة لننتصر، كما يقول تجار الشعار، فالشجر والحجر يشيان باليهودي في آخر معركة، بعد نزول عيسى صلى الله عليه وسلم. أما الآن فأمامنا معركة استرداد فلسطين، فلا يأتي المهدي فلسطين ويُحصر فيها وهي محتلة من اليهود.
بقي شيء ينبغي أن تعلموه مع أنكم تصرون على تجاهله، وهو أن الله ـ العليَّ الأعلى سبحانه ـ لا يأبه بقومياتكم ولا جنسياتكم، ولا ينحاز لأحد من المخلوقين، إلا أن ينحاز المخلوق إلى الله:
فحين كان بنو إسحق أصحاب دعوة سماوية عادلة، منحهم الله الأرض المقدسة، وهزم أجدادكم الكافرين، هذا إن قلتم إنهم أجدادكم.
وحين ورث بنو إسماعيل النبوة، بعد كفر بني إسحق، منحهم الله الأرض المقدسة، ودخلها عمر ـ رضي الله عنه ـ بمرقعته الشهيرة، التي رآها صفرونيوس في كتبه القديمة.
الآن هزمكم أبناء إسحق. ولا يكون هذا إلا بذنوب أذنبتموها. ذلكم أن الله شاء أن تكون الحرب بين الذريتين أبدية، يبتلي فيها اللهُ المؤمنين بالكافرين ليتوبوا، ويعاقب الكافرين عسى أن يؤمنوا.

والخلاصة:
1: أن الموقعة الحالية بيننا وبين اليهود، ليست الأخيرة. وأن بيننا وبين الموقعة النهائية في آخر الزمان أزمنة تشهد تحرير فلسطين من الاحتلال الحالي.
2: لأن الموقعة الأخيرة التي تنتهي بنزول عيسى عليه السلام، إنما تقع وفلسطين بيد المسلمين، بدليل أن المسيح الدجال واليهود يأتونها من الخارج، من أصفهان، وأنهم يحصرون المهدي وعباد الله فيها. وهذا غير الواقع الحالي. مما يعني أن تحرير فلسطين في هذه الجولة يحدث قبل أن ينطق الشجر والحجر.
3: أن المسيح الدجال هو مشيح اليهود الذي ينتظرونه، وهو ـ يا للحمق ـ الذي سيتسبب بإبادتهم تماماً.
4: الذين يعتقدون أننا الآن في الموقعة الأخيرة، هم في الحقيقة إما حمقى يعجبهم الشعار الجميل، وإما تجارُ أيديولوجيا، يحاولون التدليل على صحة شعاراتهم باستراق النصوص وليّها عن أنساقها.
5: أن الأرض لله يورثها عباده الصالحين، فكيف إن كانت الأرض المباركة!
6: وأما وراثة الأجداد فلا قيمة لها في ميزان السماء. فحتى أجدادكم لم ينبتوا من صخر هذه الأرض، بل جاؤوها من مكان ما، حين أراد الله لهم هذا.
7: أما إن وُجد عنصري أعمى يسأل: وهل نحن أشد ذنباً من بني إسرائيل، حتى يعاقبنا بهم؟ فجوابه قول الله لأصحاب رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يوم أحد، حين سلط عليهم الكافرين بذنب أذنبوه فقال: ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ﴾ (آل عمران/155).
استقيموا يرحمكم الله.

عن عالم الثقافة

شاهد أيضاً

القابلة.. قصة قصيرة

 منال رضوان | قاصة مصرية (ذات يوم سيسود الصمت) لم يتركها الأمس حبلى بأحلامها،  وسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: