الرئيسية / شعر / لقد هرمتْ أسودُ الفصحِ

لقد هرمتْ أسودُ الفصحِ

عبد الستار النعيمي | العراق 

 

لقد هرمتْ أسودُ الفصحِ شِعرًا
كما هرمتْ مخالبُهُ البسولُ
///

متى هرمَ الغضنفرُ بين غابٍ
تُغالبْهُ الثعالبُ والعجولُ
///

فإنْ قررن أخْذَ الصيدِ عُنفًا
تفاجئْهم  شكيمتُهُ القتولُ

///

فلم تهرمْ سجيّتهُ ولكنْ
سنين العمرِ للمنفى  تصولُ
///

وجذر النبتِ يحيا ما ستحيا
عمود الشعرِ جذرُ الشعرِ طولُ
///

أرى الأيامَ تهدم ما بنينا
وشَعر الحُرِّ أسوأهُ دليلُ
///

فهل كان المزادُ مزادَ خيرٍ!
دُعاةَ الحُرّ الآنَ استقيلوا
///

فذرني والمناقبَ حول شعري
فإنّ الشِعرَ أفرحُهُ عويلُ
///

وخنساءُ العويلاتِ استمرتْ
تناجي الصخرَ والنجوى قتيلُ
///

لئن أضحكتني يا شِعرُ يومًا
فقد أبكيتني ‘والدمعُ نيلُ
///

فلا لن توقفَ النيلَ الرزايا
وإنْ كانت منابعهُ وشيلُ
///

لقد قُطِعتْ مياه النيل عنّا
كما اقتُطعَ الجليلُ كذا الخليلُ
///

ونحنُ الصامتونَ إذا سُلبنا
وقد وشل الفراتُ كذا الدُجيلُ
///

وأن نُقتلْ ستبكينا السبايا
فنحنُ النائحونَ ولا بديلُ
///

تداهمُنا ذئابُ الشرّ ليلًا
وراعينا ينامُ ولا يعولُ
///

ألا غنمٌ بلا راعٍ جديرٍ
ستفنيهِ الذئابُ ولا يطولُ
///

بني الفرعونَ أين المجدُ منكم
تُعطّشكم شراذمُ أو فلولُ
؟
///

فأنتم قادةُ الدنيا جيوشًا
فأين الجَنْقُ ؛بل أين الطبولُ
///

وأين الصولةُ الكبرى عليهم
يخرّون الجباهَ وهم خذولُ
///

بني كلكامش الأقوى جيوشًا
ألا صولوا على الأعداءِ صولوا
///

ألا فاسبوهمُ الخُبُث القُزامى
كسبي نبوخذٍ صولوا وجولوا
///

لتنظفَ بابلٌ منهم وممن
يعادون الأسودَ وهم عجولُ 

عن عالم الثقافة

ناصر أبو عون - رئيس تحرير جريدة عالم الثقافة

شاهد أيضاً

لا الخيل خيل.. مهداة للأخ الصالح موسى بن قسور العامري

الشيخ السفير هلال السيابي | مسقط  لا الخيل خيلي ولا الرايات راياتي فكيف تطلب مني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: